حكاية الطالب بيتر الذي حصل على 70 % ووافق الرئيس السيسي على إدخاله الهندسة وزير الدولة الإماراتي يعلن أن قطر تدعو لقيم لا تمارسها والعلاقات الخليجية ستستمر بدونها قرقاش يصرح أن من الضروري بناء علاقات خليجية جديدة تستبدل القديمة مع استمرار الأزمة مع قطر وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش يؤكد أن الدول الأربع ستخرج من هذه الأزمة متبنية سياسات مكافحة الإرهاب والتطرف الجيش اللبناني ينهي وضع خططه لعملية الهجوم على داعش في التلال المحاذية للقاع ورأس بعلبك أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو عن أربع كتائب للشرطة العسكرية الروسية تقوم بتنفيذ مهماتها وتنتشر في في مناطق تخفيف التوتر في سورية كتائب للشرطة العسكرية الروسية تنتشر في مناطق تخفيف التوتر في سورية الجيش اللبناني بدأ بتعزيز الجبهات المحيطة بمنطقة القاع ورأس بعلبك إضافة إلى عرسال منظمات أميركية تعلن أن حكومة الاحتلال بدأت بتوزيع "قوائم سوداء"بأسماء نشطاء حركة مقاطعة الاحتلال "BDS"على شركات الطيران بهدف منعهم من السفر لفلسطين نقل فوج التدخل الأول في الجيش اللبناني من الشمال إلى البقاع
أخبار عاجلة

باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي

القاهرة ـ وكالات

صدر كتاب سيميولوجيا الخطاب السردي عند الروائي خليل الجيزاوي، روايتي "مواقيت الصمت" و"سيرة بني صالح" أنموذجًا، للباحثة الجزائرية راضية شقروش عن دار سندباد للنشر والتوزيع بالقاهرة.جاء الكتاب في 120 صفحة من القطع المتوسط ومقدمة وخاتمة وبينهما ثلاثة فصول، وكان عنوان الفصل الأول: مدخل نظري .. مفاهيم عامة حول السرد والسيمياء، وجاء عنوان الفصل الثاني: المستوى السطحي في الروايتين، بينما جاء عنوان الفصل الثالث والأخير بعنوان: المستوى العميق في الروايتين.تقول الباحثة راضية شقروش: تتفاعل الكتابة السردية وتنصهر لتولد الرواية، هذا الفن الذي كان حيث النشأة في البيئة العربية نضجًا واكتمالا، واليوم أصبح يتصدر الفنون الأدبية، وسجل تفوقه على الشعر، فأصبحت الرواية فقه الوجدان العربي، حيث تتعرض للإنسان وهو يشارك مجتمعه وتاريخه همومهمًا، وكل هذا يعتمد على براعة الروائي الفطن الذي يستطيع أن يصور تارة ما يحمل على التوتر والصراع، وتارة أخرى إلى كل ما هو محبوب وجميل.وتضيف: لعل الروائي خليل الجيزاوي قريب من هذا الوصف، هذا جعلني أختار نموذجين من إبداعاته الروائية وهما: رواية "مواقيت الصمت" ورواية "سيرة بني صالح" لما تحملانه من ملامح إنسانية ورموز توحي بأصالة الإبداع العربي عامة، والمصري على وجه الخصوص فنجد الروائي قد نوَّع بين نظرته لمجتمعه وأمته، ونظرته لعالمه الخاص (عائلته) من خلال هذين الإبداعين بخلق نوعا من التآلف بين ما هو ذاتي وما هو موضوعي وهذه هي قمة الإبداع الأدبي.والسؤال الذي يمكن طرحه في هذا المقام هو: كيف استطاع الروائي خليل الجيزاوي توظيف إبداعه السردي في الروايتين؟ وهل للتراث مكان في الإبداعين؟وتوضح شقروش أن هذا ما حاولت الإجابة عنه في هذا البحث التطبيقي المنهج السيميولوجي أو السيميائي، لما يختص به من شمولية آلياته الإجرائية، معتمدة فى ذلك على نظرية غريماس لمرونتها، وقدرتها على مد الجسور مع نظريات تقاسمها أطراف التحليل كما استعنت بكل ما يتعلق بتطبيقات هذا المنهج فيما يخص التفاعل النصي وما يضم من مناص وتناص، وقد واجهتني في بحثي هذا بعض الصعوبات أذكر منها على سبيل المثال: تعدد شراح السيمائية السردية خصوصًا نظرية غريماس، وقلة الدراسات التطبيقية في مجال سيمياء السرد، وبالرغم من ذلك قد حاولت قدر الإمكان تجاوزها بالبحث الجاد. قسمت بحثي إلى فصلين قدمته بمقدمة، ومدخل نظري يدور موضوعه حول مفاهيم عامة للسرد عند العرب والغرب، محددة المفهوم اللغوي الاصطلاحي لكلا الطرفين، والسيمياء مفهومها وموضوعها.وتناولت الباحثة الجزائرية في الفصل الأول المستوى السطحي في الروايتين والذي يشمل المكون السردي والمكون الخطابي في الخطاطة السردية، أما الفصل الثاني فاشتمل على البنية العميقة والتي تحمل في طياتها التواتر والتفاعل النصي.وفى الأخير ذيلت بحثها بخاتمة تضمنت النتائج المستخلصة من عصارة الجهد التطبيقي كما اعتمدت في بحثها هذا على جملة من المصادر والمراجع تضمنت الدراسات السابقة في مجال السرد سواء على مستوى التنظير أو مستوى التطبيق، منها على سبيل المثال: لسان العرب لابن منظور، قاموس السرديات لجير الدين برنس، السيمائية السردية لرشيد بن مالك، سيمياء الكلام لمحمد الداهي، بنية النص السردي لحميد الحميداني. وغيرها من المؤلفات الثرية التي ساعدتها على سبر أغوار الروايتين محل الدراسة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي   مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي   مصر اليوم - باحثة جزائرية تتناول سيميولوجيا الخطاب السردي عند خليل الجيزاوي



F

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon