"منافى الرب" رواية مقتحمة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - منافى الرب رواية مقتحمة

بيروت ـ وكالات

أكتب هذه السطور وأنا أتأهب للسفر إلى العاصمة القطرية "الدوحة" للمشاركة في مهرجانها المسرحي الدولي الثاني، بدعوة من وزارة الثقافة والفنون والتراث. وعلى الرغم من ضيق الوقت المتاح قبيل السفر، فقد حرصت على حضور تدشين الرواية الجديدة للكاتب "أشرف الخمايسي" بمكتبة "البلد" بشارع "محمد محمود"، وما أدراك ما شارع "محمد محمود" في يوم جمعة غاضب في ميدان التحرير، كاد يحول دون وصولى حياً إلى هذه المكتبة! وبينما كنت أرتقى درجات سلم هذه البناية صاعداً إلى القاعة أخذت أتساءل عن الظروف العصيبة التى تولد فيها هذه الرواية فى قلب القاهرة الملتهب فى زمن قياسى عن دار "الحضارة"، فأتذكر أننى فى آخر مرة التقيت فيها الخمايسي، قبل أقل من شهرين، كان لا يزال يبحث لها عن عنوان وهو يضع اللمسات الأخيرة على فصولها، وأذكر أيضًا أنه كان قلقًا، إلى حد بعيد، من الرحلة المجهدة التى عليه أن يخوضها فى أروقة الناشرين لطبع هذه الرواية. لذا كان من الطبيعى أن أبادره بالسؤال، وأنا أصافحه: "كيف تسنى لك أن تصدر هذه الرواية الضخمة فى أقل من ثلاثة أسابيع؟!" فكان رده: ما أن نشرت، على حسابي بالفيس بوك، خبر انتهائي منها حتى علق الناشر "إلهامي بولس" بجملة واحدة: "مبروك، أنا في انتظارك". فأرسلت إليه المخطوطة عبر الإيميل في الحال، وكان الرد الذي تلقيته: "منتظرك صباح الجمعة". وفي الموعد، كان يفتح لي باب مكتبه متهللاً: "إيه ده؟! كيف كتبت هذه الرواية العجيبة؟!.. تفضل.. هذا هو رقم الإيداع وهذا الترقيم الدولي.. وإليك الرواية جاهزة لدخول المطبعة". وأقسم لى "الخمايسي"، الذي أعرفه جيدًا منذ قرأت قصته البديعة "عجلات العربة الكارو الأربع"، بأنه لم يكد يصدق ما سمعه من هذا الناشر حتى رأى بعينيه روايته منضدة على شاشة الحاسوب، وهو الذي كان يتصور أن "إلهامي"، كأي ناشر آخر، يتحتم عليه أن يتفاوض معه طويلًا ليمرر ما تمور به الرواية من عبارات صادمة للكثيرين وأفكار جريئة. وعلى الرغم من أن ضخامة الرواية أجبرت الناشر على طرحها بخمسين جنيهًا إلا أن عددًا لا يستهان به من الأدباء والنقاد الحضور بادروا بشرائها بعد أن استمعوا إلى تجربة كتابتها، وأذكر منهم: يحيى مختار، محمد إبراهيم مبروك، محمود عبدالوهاب، سيد الوكيل، هشام علوان، انتصار عبدالمنعم، عادل جلال، محمد الخطيب، محمد سالم، أيمن شاهين، أسامه البنا، عماد عاشور، وكذلك: محمد الدسوقي، عبدالصبور بدر، تاج الدين محمد، حاتم الجوهرى، حسام الزمبيلي، محمد الزرقاني، وغيرهم ممن انتهوا لتوهم من الإدلاء بأصواتهم في انتخابات مجلس إدارة اتحاد الكتاب. وبمهارته المعهودة، أدار الإذاعي الروائي "هشام علوان" النقاش من منطلق معرفته الحميمة بتجربة "الخمايسى" الإبداعية مذ فاز في عام 1994 بالمركز الأول فى مسابقة "أخبار الأدب" للقصة القصيرة هو وأمينة زيدان. وكشف المؤلف أن "منافي الرب" العنوان الذي ظهر على غلاف هذه الرواية هو العنوان الثالث الذي استقر عليه بعد: "فواحات العطور"، و"بئر الراهب" وقد تحول الأخير إلى عنوان أحد الفصول. وعندما يلح "تاج الدين محمد" على "الخمايسى" بالسؤال: ماذا يعنى عنوانك "منافي الرب"؟ يكتفي بالرد "المنافي: جمع منفى، والرب: هو الله". ولأن الدكتور "أيمن شاهين" كان أول من قرأ هذه الرواية، وهي بعد مخطوطة، فقد علق: في روايته هذه لا يدع "أشرف الخمايسى" مجالًا للشك في قدرتنا، كمصريين وعرب، على إبداع أعمال ترتقى للعالمية بثرائها الفكري، وخيالها المتوهج، وانشغالها بأخطر قضايا الإنسان. ففي رواية تمتد لأكثر من اربعمائة صفحة، ننطلق مع "حجيزي بن شديد الواعري" في صحراء شاسعة، لنعيش صراعه ضد الدفن، فـ ـ"حجيزي" يرفض أن يُدفن تاركًا الدنيا بعد أن أسهم في إعمارها، ومن أجل هذا فهو لا يدع حيلة إلا ولجأ إليها، بدءًا من التحنيط وحتى البحث عن دين يمنحه الخلود، أو يقيه الدفن. ومن خلال مناورات "حجيزى" يدلف "الخمايسي" إلى المناطق المقدسة لدى المسلمين والمسيحيين، على حد سواء، يتناولها بشكل صادم، ورؤية تحتاج منه إلى الدخول في تفسيرات طويلة". هشام علوان واشرف الخمايسي         إنها رواية أتوقع أن تثير جدلًا حادًا نظراً لاجتراء كاتبها على الخوض في مناطق يحجم الكثيرون عن دخولها. *** ولنقرأ سوياً هذه المقاطع من الرواية: قافلة كبيرة من سبعة جمال تقترب من "الوعرة"، جمال غريبة يركبها غرباء، يرتدون ملابس مثل ملابس الناس البندرية، قمصان قصيرة، وسراويل طويلة، وقبعات رأس تشبه تلك التي يرتديها عساكر الإنجليز، يصطحب القافلة حداة عرب قادوها عبر الصحراء المتداعية، وعلموهم أصول التعامل مع أهل هذه الواحات؛ ألا يدخلوها إلا بعد استئذان مشايخ قبائلها، وأن ينيخوا جمالهم خارج الواحة، وأن يمضوا في الطرقات فيلقوا السلام على من يلقاهم من رجال أهلها، وأن يحذروا مجرد الالتفات لأية أنثى، صغرت أم كبرت. في الديوان الكبير جلس الغرباء، وبخاصة الإنجليز منهم، ينظرون إلى أهل "الوعرة" نظرتهم إلى أناس من عالم سحيق، ينبعث الآن أمامهم حيا. قال الشيخ "زويد" وهو ينظر في وجوه الغرباء بتوجس: مرحبًا.. قدمت الأطعمة لمن اعتبروا ضيوفًا، وقدم الشاي، وقال الشيخ "زويد" دون أن يتخلى عن توجسه: مرحبا. رطن أحد الغرباء المصريين مع أكبر الإنجليز سنًا، وكان له شارب ذهبي يشتبك طرفاه بلحية مهذبة، وعينان براقتان باخضرار ماء "بئر الراهب"، وأنف معقوف مثل منقار صقر، ورطن الإنجليزية بكلمات قليلة، ثم توجه المصري بالكلام إلى الشيخ "زويد": مستر "سميث" يوجه لكم الشكر على كرم ضيافتكم، نحن وفد من مصلحة الآثار التابعة للحكومة المصرية، وصلتنا معلومات عن وجود أثر مهم في واحتكم، أثر عثماني، ومعنا في القافلة علماء سيحددون هذا الأمر لاتخاذ الاجراءات اللازمة في حالة صحة هذه المعلومات. نظر "غنيمة" إلى "حجيزي" الجالس بجواره بين الناس الموجودين في الديوان، نظرة متعجبة، لكن "حجيزي" قلب شفتيه، بينما همس "سعدون" فى أذن "حجيزى": يقصدون المسجد. قال الشيخ "زويد": أي أثر هذا؟ ما عندنا آثار؟ ـ السجن؛ العثمانيون بنوا هنا سجنًا لحبس المماليك الذين كانوا يقبضون عليهم بعد مطاردتهم. اتسعت الأحداق بالدهشة، وقال الشيخ "زويد": سجن؟! ما عندنا سجون في "الوعرة". ـ أنتم تصلون الآن فيه. هتف الشيخ "زويد": المسجد؟! ـ نعم، كان معتقلًا للتعذيب. ـ المسجد؟! هز الانجليزي "سميث" رأسه مبتسمًا، كأنه يفهم ما قيل. أحاط الوفد بالمسجد، ينظرون إليه بعيون متفحصة، بعضهم أخذ يتلمس جدرانه بأصابع مستكشفة، بينما أخرج أحد الانجليز أدوات دقيقة لامعة من حقيبة كبيرة، وأخذ يغرسها في بعض الشقوق ببطء وحذر، بينما تحلق رجال "الوعرة" حول ما يحدث، يراقبون ما يحدث بقلق. ـ سجن!؟ ـ نعم يا "غنيمة"، المسجد لم يكن مسجدا، لم يكن الأتراك مؤمنين، كانوا قساة قلوب، عذبوا المماليك، و"شقمق" بك علقوه من قدميه في هذه السلاسل المدلاة. صرخ "غنيمة": اغلق فمك يا "سعدون". ـ ولماذا يغلق فمه يا "غنيمة"؟ يتكلم "سعدون" كلاما سليما، نحن البهائم، صدقنا أن أناسا ليسوا أصحاب مكان يمكن أن يبنوا مسجدا، العساكر الغرباء يبنون سجونا لا مساجد، وصاحبك "شقمق" تعلق من قدميه في السلاسل. انكسرت عينا "غنيمة"، وصوته كركب: حتى أنت يا "حجيزي"؟! قهقه "سعدون" وهو يقول ساخرا: صليت بينكم صلاة العشاء!! كان يصلى وهو مدلى مقلوبا. لكن شيئا رآه "سعدون" جعله يتوقف عن الضحك، كانت عينا "غنيمة" تنطفئان.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منافى الرب رواية مقتحمة منافى الرب رواية مقتحمة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منافى الرب رواية مقتحمة منافى الرب رواية مقتحمة



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon