قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة الاحتلال يغلق باب المغاربة بعد اقتحام 122 مستوطنًا للمسجد الأقصى المبارك، صباح الأحد وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبدوزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبد مدفعية الجيش اللبناني تستهدف مجموعة من المسلحين في التلال خلال محاولتها التسلل إلى عرسال غارات لطائرات الجيش السوري على مناطق في الغوطة الشرقية تخرق اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة الاحتلال يعتقل النائب بالمجلس التشريعي عمر عبدالرازق من مدينة سلفيت، فجر الأحد تنظيم "سرايا أهل الشام" يعلن وقف إطلاق النار في منطقة القلمون الغربي وجرود عرسال تمهيدا لبدأ المفاوضات مع الجيش السوري و حزب الله من أجل الخروج بأتجاه الشمال السوري
أخبار عاجلة

"خيبة"محمد شعبان: موهبة متميزة وموضوع سطحي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خيبةمحمد شعبان: موهبة متميزة وموضوع سطحي

دمشق ـ وكالات

رواية "خيبة" للأديب محمد شعبان تتحدث عن قصة شاب طموح صمم على الوصول إلى كثير مما رغب به عبر اجتهاد خاص بقناعاته الشخصية، وكان ذلك بدافع الحب والحرمان إلا أن هذا الدافع كان فاشلا فسبب له الانتحار.ويتناول شعبان قصة مروان الذي أحب ابنة البيك في دمشق وهذا الحب لم يتمكن من إظهاره بسبب الفوارق الاجتماعية، فتزوج حبيبته سهاد من شاب غني يقيم علاقة مع أمها أيضا، لكن مروان فيقرر السفر ليعمل ويأتي بالمال حتى يتمكن من لفت نظر محبوبته.ويعمل شعبان على تجسيد فكرة الطموح وجعلها حالة هامة يمكن أن تحقق ما يصبو إليه كل شاب يسعى ويتحلى بهذه الصفة لأن الطموح صفة إيجابية تقدم للمجتمع مزيدا من التطور وتحقيق الأهداف والمكاسب.ويطرح الروائي في عمله فكرتين، الأولى هي قضية الطموح وما يؤديه من نتائج إيجابية (حالة مروان)، والثانية هي قضية السقوط عندما يلهث الإنسان خلف غرائزه وشهواته ومطامعه الشخصية كما حصل مع سهاد بطلة الرواية التي تزوجت من ابن البيك وغدر بها وبأمها ثم انفصلت عنه في آخر المطاف.ويبين الروائي أن الإنسان الذي اعتاد على الفشل والانهيار الأخلاقي لا يمكن له أن يحصد إلا الندامة ولن يكسب شيئا لأن سهاد لم تستفد مما حدث لها وراحت تفتش عن طريدة أخرى تصطادها ظنا منها أنها قد تنجو بنفسها أو تحقق ما ترغبه من خلال هذا السلوك.وفي الرواية، يحقق مروان ما ذهب من أجله ويعود بمال كثير، ويتمكن من تطوير عمله من خلال تصنيع المرتديلا وتوزيعها حتى وصل إلى درجة الغنى والسيطرة على السوق التجاري لهذه المادة الغذائية، وخلال بحث سهاد عن عمل تلتقي بأخيه الذي يعمل معه في مؤسساته وتصبح خليلته بعد أن هيأ لها عملا في أملاك أخيه مروان.ويدفع السلوك الاجتماعي الخاطئ سهاد إلى التفكير بإقامة علاقة مع شقيق مروان الذي لم يعلم بأن أخاه يحبها، كما أن سهاد لا تعلم بأن مروان يحبها فوجدت في مازن ما يحقق كثيرا مما تريد دون أن تفكر بالعواقب.ويحرك شعبان العوامل النفسية والصراعات الداخلية في أعماق بطل الرواية بعد أن علم أن المرأة التي يحبها أصبحت عشيقة أخيه وأن الأيام بدأت تغدر به فيقرر الانتحار.ويستخدم الكاتب أسلوبا تقليديا يتميز بوجود المقومات الأساسية للرواية التي تتمكن من المحافظة على عناصر التشويق وجعل المتلقي أمام انبهار في متابعة الحدث.إلا أن مستوى الموضوع كان أقل من قدرة الكاتب على كتابة الرواية، فالأسلوب السردي يثبت أن الرواية نتاج موهبة أصيلة، لكن الموضوع يدل على غباء بطل الرواية الذي انتحر من أجل امرأة فكرت بالمال وبالرغبات وتزوجت من غيره ثم أحبت أخاه لنفس الغرض.ويحافظ شعبان على كل الأدوات والدلالات التي تمكن الرواية من إثبات هويتها ويعمل جاهدا على ربط الأحداث بحارات وأزقة دمشق القديمة التي كانت مسرحا رئيسا لشخوص الرواية.وينجح الكاتب في إدارة الحوار خلال شخوصه وطريقة تعاملهم مع الألفاظ المنتقاة بعناية خلافا لمكانة الموضوع التي تعتبر انعكاسا سلبيا لمجتمع لا يمكن له ان يحقق شيئا من التطور فهو رهين المال والشهوة، وقد يكون الكاتب محقا طالما هناك بعض المجتمعات ينطبق عليها قصد هذا العمل الروائي إلا أن نهاية الحدث لا تستحق موهبة الكاتب.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خيبةمحمد شعبان موهبة متميزة وموضوع سطحي   مصر اليوم - خيبةمحمد شعبان موهبة متميزة وموضوع سطحي



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خيبةمحمد شعبان موهبة متميزة وموضوع سطحي   مصر اليوم - خيبةمحمد شعبان موهبة متميزة وموضوع سطحي



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon