قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة الاحتلال يغلق باب المغاربة بعد اقتحام 122 مستوطنًا للمسجد الأقصى المبارك، صباح الأحد وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبدوزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبد مدفعية الجيش اللبناني تستهدف مجموعة من المسلحين في التلال خلال محاولتها التسلل إلى عرسال غارات لطائرات الجيش السوري على مناطق في الغوطة الشرقية تخرق اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة الاحتلال يعتقل النائب بالمجلس التشريعي عمر عبدالرازق من مدينة سلفيت، فجر الأحد تنظيم "سرايا أهل الشام" يعلن وقف إطلاق النار في منطقة القلمون الغربي وجرود عرسال تمهيدا لبدأ المفاوضات مع الجيش السوري و حزب الله من أجل الخروج بأتجاه الشمال السوري
أخبار عاجلة

"الإحساس بالنهاية" التاريخ من شقوق الذاكرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإحساس بالنهاية التاريخ من شقوق الذاكرة

الدوحة ـ وكالات

يقدم الروائي الإنجليزي جوليان بارنز في روايته "الإحساس بالنهاية" الفائزة ببوكر العالمية عام 2011 درسا عن التاريخ حين توكل مهمة كتابته إلى ذاكرة تسقط الكثير من وقائعه، وتختبئ أحداث أخرى منه في شقوقها. غير أن التاريخ الذي يعالجه بارنز روائيا هو الذاتي لا الموضوعي، الذي تصح معه مقولة إنها "أكاذيب المنتصرين".يروي المسن المتقاعد "أنتوني ويبستر" وقد مضى إلى عتبات نهايات عمره حكايته، مبتدئا بها منذ بواكير تشكل الذاكرة من على مقاعد الدرس، هناك في البدايات حيث دروس أولى في الأدب وأسئلة مزعجة عن ماهية التاريخ، وكأنه تمهيد لأسئلته هو ولعمره المديد عن كيف يبنى التاريخ بوساطة ذاكرة ينقصها التوثيق.في تلك البدايات ينتحر الفتى "روبسون" ابن السادسة عشرة، هو انتحار أول يلحقه في أحداث انتحار صديقه الفيلسوف أدريان الذي ظفر بحبيبة أنتوني "فيرونيكا"، ومع الانتحارين تطرح الرواية سؤال الوجود والعمر والذاكرة والندم الذي يتلاحق أحداثا وتداعيات في لغة فكرية وفلسفية عالية.يتكئ بارنز في روايته، الصادرة ضمن سلسلة "إبداعات عالمية" من ترجمة د. خالد مسعود شقير، على مقولات الروائي والفيلسوف الفرنسي ألبير كامو التي نثرها في أسطورة سيزيف، باعتبار الانتحار هو الحقيقة الوحيدة، لكنه لا يفصح عن ذلك إلا في استشهاد سريع في نهاية الرواية.ويتدفق الروائي الإنجليزي في عمله السردي المزدحم بالأفكار والصور ضمن سياق تقني ينحو بالرواية نحو أسلوب مدرسة تيار الوعي، سامحا لأفكاره وسرديته بالانسياب دونما ضوابط.ويميل بارنز في بنائه لشخصياته إلى قاعدة الثنائيات والمفارقات، وتمثل الحبيبة "فيرونيكا" التي هجرها أنتوني وارتبطت بأدريان صديقه بعد ذلك، الوجه المناقض لزوجته فيما بعد "مارغريت"، فالأولى شديدة الغموض والأخرى شديدة الوضوح، وكأن الحب الذي لا ينساه السارد أنتوني ويلاحقه طوال الرواية هو الغموض، في حين الزواج يتطلب وضوحا شديدا مثلته مارغريت.يقول أنتوني وقد تنازعته الشخصيتان "كنت بمفردي مع صوتين يتحدثان بوضوح في رأسي، مارغريت تقول "أنت الآن بمفردك، وفيرونيكا تقول "أنت لم تفهم الأمر..، لم تفهمه قط ولن تفهمه أبدا".في الرواية تأمل أنتوني للحياة ومساءلة للذي انقضى من عمره وإعادة ترتيب الأحداث كما تشي بها ذاكرة تتقطع فيها الأحداث ولا تتصل، وبين الحاضر والماضي الذي يهيمن عليه يمضي في حياته وحواراته التي تكاد تأخذه إلى إحساس عميق بالنهاية.فهو الذي عاش حياته بحذر ولم يعرف عنها شيئا، لم يكسب ولم يخسر، بل سمح للحياة بأن تمارس معه لعبتها فقط، ولم يكن ليحصل له ذلك وهو المليء بالطموحات لو أنه لم يختر تفادي الألم وأسمى ذلك بالقدرة على البقاء على قيد الحياة.ضحى بحب وغادره لمدة أربعين عاما، لكنه ظل يطارده طوال حياته وهو الذي ظن أنه تخلص منه تحت الشعور بالإهانة.تقدم رواية بارنز الحائز على جوائز عالمية عن مجمل رواياته منها "سومرست موم" عن روايته "مترولاند"، درسا مؤلما وبليغا عن محاولة الهروب من ماض يظل يلح على الحاضر، ومرافعة بليغة عن الزمن وثقله على الكائن البشري، وأبعد من ذلك النفاذ بأسئلة عميقة عن الحياة وتحولاتها، بما هو سؤال الإنسان الأزلي الذي يسير حتما إلى نهايته.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإحساس بالنهاية التاريخ من شقوق الذاكرة   مصر اليوم - الإحساس بالنهاية التاريخ من شقوق الذاكرة



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإحساس بالنهاية التاريخ من شقوق الذاكرة   مصر اليوم - الإحساس بالنهاية التاريخ من شقوق الذاكرة



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon