'الشمندورة' المأثرة النوبية لمحمد خليل قاسم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 'الشمندورة'  المأثرة النوبية لمحمد خليل قاسم

القاهرة ـ وكالات

خلدت "الشمندورة" اسم مؤلفها محمد خليل قاسم، بمجرد ظهورها في العام 1968. فمنذ هذا التاريخ وهي موضع احتفاء من قراء ونقاد ومؤرخي الأدب، وصار يشار إليها باعتبارها مأثرة أدبية لا يصح تجاهلها عند التعرض لتاريخ الرواية العربية أو عند تتبع تطورها. وقد يكون مفيدا قبل النفاذ إلى عوالم الرواية. التوقف قليلا للإجابة على أسئلة من نوع: لماذا هذه الطبعة الجديدة للرواية؟ من هو محمد خليل قاسم؟ وما هي الظروف التي أحاطت به وبها وقت كتابتها؟وقد أعادت الهيئة العامة لقصور الثقافة بمصر إعادة طبع الرواية، إزاء الطلب المتزايد عليها، وتعذر رجوع الأدباء والنقاد والباحثين إليها. أما عن المؤلف.. فقد ولد محمد خليل قاسم بقرية قتة النوبية في عشرينيات القرن الماضي، وبالتحديد في الخامس عشر من يوليو/تموز عام 1922. والده كان مزارعا اضطرته الظروف التي تلت التعلية الثانية لخزان أسوان في العام 1933 إلى هجر الزراعة والاتجاه إلى مزاولة التجارة، في عام 1939، سافر محمد خليل إلى أسوان ليؤدي امتحان المرحلة الابتدائية، وكانت هذه هي أول مغايرة يقوم بها لأرض النوبة، ولما نجح بتفوق وأخذ استكمال دراسته الثانوية، أرسلته أسرته إلى خاله المقيم في القاهرة والتحق بمدرسة القبة الثانوية، وبعد أن نال الثانوية، التحق بكلية الحقوق جامعة فؤاد الأول، إلا أن ميوله الأدبية أدت إلى تعديل مساره التعليمي فانتقل من كلية الحقوق إلى كلية الآداب. أما عن الظروف التي أحاطت به وبها وقت كتابتها، فقد كتب محمد خليل قاسم رواية "الشمندورة" في معتقل الواحات، ولأن الورق ممنوع هو وأدوات الكتابة؛ لذا اقترح عليه رفعت السعيد على سبيل المداعبة - كما ذكر - فكرة نسخ الرواية فصلا فصلا على ورق البفرة ثم تهريب ما يتم نسخه إلى الخارج. وكانت فكرة خرافية، فأوراق البفرة هي الأوراق التي يلفت فيها تبغ السجائر، والسجائر مسموح بها، لكن هذا الورق غاية في الرقة وضيق المساحة، لكن ما أخذ على أنه خرافة تحول إلى واقع متحقق. فكان ما يتم كتابته بقلم الكوبيا على أوراق البفرة كان يلف بعناية ويهرب إلى الخارج المعتقل من خلال الزائرين، وإلى الشابة ليلى الشال، التي تزوج منها د. رفعت السعيد فيما بعد. وخرج المعتقلون ليجدوا الرواية في انتظارهم، نشرها الفنان حسن فؤاد في سلسلة في مجلة "صباح الخير"، وحولها الكاتب محمود الشوربجي إلى مسلسل إذاعي بث عبر موجة إذاعة صوت العرب، وبسبب تحولها إلى مسلسل إذاعي. إنها رواية خلدت اسم كاتبها في عالم الابداع الروائي، وهي روايته الوحيدة "الشمندورة"، لمن لا يعرف، جسم طاف فوق سطح البحر أو النهر أو المجرى، المائي المستخدم في الملاحة، ويكثر وجودها في الموانئ ومناطق رسو السفن، ولها أشكال متعددة، فإنه يراعي في شأنها الاتزان والثبات قدر الإمكان، وذلك بتثبيتها إلى القاع بواسطة جنزير به مخطاف أو ثقل كاف، حتى لا تتحرك من موقعها التي وضعت به، وتربط السفن والوحدات العائمة بمختلف أنواعها إلى الشمندورات لتأمين رسوها، وقد أصاب الدكتور صلاح السروي في دراسته القيمة، حينما وصف الشمندورة بأنها رمز كلي سابغ يحمل البنية الروائية ويحدد مراميها ودلالتها، وأنها كيان دلالي سيميولوجي محدد لوجود مادي وآخر معنوي. أما من الناحية المضمونية فعرضت الرواية لمجتمع بأسره في مفرق مصيري، وهذا المفرق تواجهه المجتمعات الإنسانية، وإذا واجهته فهو محفوف بمخاطر كارثية أبسطها كارثة الاندثار، وهل هناك أكثر من أثرها النفسي على الفرد، وأبشع وقعا على مخيلة المجتمع من لتهديد بالاندثار المحتم؟ الفرد قاوم وتشبث، والمجتمع قاوم وتشبث. الفرد له احتياجاته ورغباته وأحلامه وذكرياته، فإذا تشبث فإنما يشبث بكيونته، ذاته، جذوره، والتربة التي منها نبت وعليها يعيش، والمجتمع له مقوماته وخصائصه، له شخصيته، وله تاريخه الموصول بثقافته وأساليبه التي كفلت له الحياة لقرون في مكان محدد عصمه من الذوبان، فإن تضعضعت هذه المقومات، وتبددت كل الخصائص، فكيف سيحتفظ التاريخ باتصاله؟ وكيف سيستمر؟ وأي مشروعية ستحتفظ بها الهوية؟! ولعبت الطبيعة دورا محوريا في الرواية، وقد عني محمد خليل قاسم بالإشارة إلى مواطن الجمال في نوبة ما قبل التعلية الثانية لخزان سد أسوان، عبر عيني الطفل حامد، السارد المشارك في أغلب أحداث الرواية، ولعل ما بدأ به الفصل الثالث دليل قوي على الاهتمام الذي تولية الرواية للطبيعة بمفرداتها المتوافرة في البيئة المسرود عنها "كل شيء كان بهيجا وجميلا في قريتنا في تلك الأيام، فالنيل العجوز، وسواعد الرجال والنساء، والشمس المشرقة اللافحة قد كست الغيطان والشواطئ، بخضرة يانعة تتخللها مقاطع شتى من الألوان تبعث البهجة والتوثب، ونبات الترمس ينمو ويترعرع فوق الجروف المبتلة "والكشرنقيق" ينشر خضرته بين سيقان أشجار النخيل.. يزخرفها، موار أحمر وأصفر وأبيض هنا وهناك.. والنيل العالي تتلاطم أمواجه المراء الدسمة ويهدر كأنه حانق على نجعنا". وعن المضمون الأرحب الذي شمل كل هذه المضامين وغيرها هو المضمون الاجتماعي، فقد قدم محمد خليل قاسم مجتمعا فريد السمات، وعني برصد تفاصيله الدقيقة، باعتبار أن السرد القصصي هو فن التعبير عن الكليات من خلال الجزئيات، لذا قدم مجتمع النوبة في أصدق صورة، فصور ناس النوبة كما هم بهيئاتهم وأسمائهم التي اعتادوها في مجتمعهم دونما إسراف أو تقتير، فنجد أسماء كـ "دارياسكينة"، "صالح جلق"، "برعي دولحظ"، تتجاور وأسماء من نوع "حامد"، "بكر"، "شريفة". والقرى والنجوع تذكر بأسمائها الحقيقية: "قتة"، "الدر"، "أبريم"، "كنوز"، "دابور"، "عافية"، "الكلابشة"، و"خوررحمة"، وتتعاضد وهذه الأسماء أسماء أخرى كثيرة متداولة في هذا المجتمع، أسماء الأشياء ونبات وأماكن كـ "العنجريب، سرير يصنع من جريد النخيل"، "الخرميد، العيس المخمر". وبالراوية سرد فني لعادات أهل النوبة الاجتماعية المتصلة بدورات الحياة من ميلاد وسبوع وألعاب للصغار والكبار وزواج وموت، ومنها تناول حتى للتقاليد المنظمة لأساليب العيس والعمل والتبادل التجاري وعلاقات الناس بالنهر والأرض، كذا علاقات الرجل بالمرأة.. إلخ، بالنسبة للعلاقات من النوع الأخير يشير إلى واقعة من وقائع كثيرة تحتشد بها الرواية، تبرهن على قسوة الأطر التي فرضها المجتمع النوبي على هذه العلاقات، وهي واقعة تحرش سعدية بحامد في بداية الرواية تحرشا جنسيا، ومع أنها بررت له فعلتها بأنها "لعبة حلوة" فقد حذرته من أن يتحدث مع شخص عما فعلته معه، أكثر من هذا ملأت طاقيته بحفنين كبيرين من الحمص لتضمن سكوته، إن دل هذا التحرش، الذي انتقلب إلى استجابة وموافقة قبيل نهاية الرواية، على شيء فإنما يدل على ما يولده الكبت من تصرفات تستهدف إشباع الحاجات التي يحال بين الشخص وبين تلبيتها، ويفضح ما يمور داخل المجتمع المحافظ الذي يظن أقطابه أنه بمحافظته هذا يحمي عوراته بثوب سميك النسيج، وهو في الحقيقة نسيج مهلهل به من الخروق الكثير. ويوضح محمد خليل قاسم أساطير وخرافات المجتمع النوبي وهي أساطير وخرافات الذين يعيشون على الفطرة، أغلب الأساطير متصل بأصل الخلق والظواهر الكونية وما بعد الموت، أما الخرافات فكثيرة، منها تصديق أن الجن هو الذي يوصل البريد، مع أن أفراد النجع جميعهم يرون باخرة البوستة وهي تذهب وتأتي بالبريد، ومنها خوف حامد وغيره من العفاريت، ورواج نشاط كل من فكيهة ضاربة الرمل والشيخ الشاذلي كاتب الأحجية، والدين عباءة تحتوى سلوك ناس الرواية باتباعهم لتعاليمه وشعائره وطقوسه، مثلما تحتوي هالة التوقير التي يحيط بها أهالي النجوع شيوخهم، حتى مع كون هؤلاء الشيوخ مسئولين عن تشكيل فرق لا تتحد. ببراعة شديدة تمتزج الرواية في الفصل السابع عشر منها بين الأسطورة والخرافة والدين من خلال قصة "سيف بن ذي يزن" التي يقرؤها حامد أثناء شهر رمضان، ومنها يحث عن أصول النيل، ذلك الذي ينبع من الجنة، وتفسير لسر استعباد الساميين للحاميين، إنها غضبة نبي الله نوح عليه السلام، على ابنه حام، لأنه لما كشف عن عورته وهو نائم ورآها ولداه حام وسام، ضحك حام وسخر، في حين نهاه سام ونهره، وظلا على هذه الحال حتى ارتفع صوتهما فاستيقظ النبي وأدرك ما هما فيه، فرشق حام الذي لم يرع حرمته بنظرات غاضبة، ورفع يديه إلى السماء "رب.. لتجعلن وجه حجا مولدي أسود مثل القار"، على الفور بدأ وجه الولد يتحول، يربد ويغير ثم يسود، حتى أصبح لامعا مثل الأبنوس، ويدعو ربه دعوة أخرى "رب يا ذا الجلال.. اجعل أولاده جميعا سود الوجوه.."، أما الدعوة الثالثة فهي دعوة الاستعباد "وليكونوا جميعهم خدما عند سام وأولاد سام في الحال والترحال آمين". فيرد سام من خلفه "آمين". الرواية واقعية، وواقعيتها مركبة استفادت من سابقتها النقدية والاشتراكية، أخذت منها أفضل ما فيها وطرحت عنها عيوبها، فخلت - من ثم - من التسطح والشعارية، النقدي في الرواية ذات طابع احتجاجي، والاشتراكي متصل بأماني المجتمع النوبي الفقير في الحصول على حقوقه وتطبيق قواعد العدالة، بشأنه في الجانب النقدي جنوح نحو الرصد والتحليل والتعرية والانتقاد، وفي الجانب الاشتراكي انتصار لكل ماهو إيجابي نبيل وإنساني. رواية "الشمندورة" لمؤلفها محمد خليل قاسم صدرت طبعتها الجديدة بتقديم من الكاتب قاسم مسعد عليوة، وصدرت ضمن مطبوعات الهيئة العامة لقصور الثقافة في نحو 528 صفحة من القطع الكبير.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشمندورة  المأثرة النوبية لمحمد خليل قاسم الشمندورة  المأثرة النوبية لمحمد خليل قاسم



GMT 09:53 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة " الأعمال الكاملة لحسن فتحي" في مركز الفنون

GMT 09:50 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة رواية "سكون" للكاتب ولاء كمال في المعادي الجمعه

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

توقيع ومناقشة رواية الخيال العلمي "ظلال أطلانتس" الجمعه

GMT 14:35 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة رواية "زوجات أبي" في مختبر السرديات في الإسكندرية

GMT 14:33 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

حفل توقيع المجموعة القصصية "عود بخور" بمكتبة "ألف"

GMT 12:30 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

توقيع كتاب "شارع الباجوري" في مكتبة مصر العامة الخميس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشمندورة  المأثرة النوبية لمحمد خليل قاسم الشمندورة  المأثرة النوبية لمحمد خليل قاسم



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 09:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في "اليورو"
  مصر اليوم - جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في اليورو

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon