الشعب المصري مطالبٌ بالحفاظ على مكتسبات الثورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشعب المصري مطالبٌ بالحفاظ على مكتسبات الثورة

القاهرة ـ وكالات

عبر أكثر من خمسة آلاف سنة مرت على مصر الكثير من المحن، غير أن الشعب المصري استطاع تجاوزها جميعا، محافظا على خصائصه ومكوناته الأساسية والحضارية كالإيمان والطيبة والشهامة وروح المرح وعدم الاستسلام لظلم الظالمين، وجسدت ملاحم الشعب المصري عمق إيمانه العميق بضرورة انتصار الخير على جحافل الشر، وما أسطورة إيزيس وأوزوريس وانتصار ابنهما حورس على الحاكم الظالم "ست" إلا واحدة من عشرات القصص والبطولات التي تجسد الإيمان بحتمية انتصار الخير والحق، وفي هذا الإطار عرف تاريخ مصر الكثير من الأبطال: مينا، أحمس، تحتمس الثالث، حور محب، صلاح الدين الأيوبي، قطز، طومان باي، محمد كريّم، عمر مكرم، أحمد عرابي، مصطفى كامل، محمد فريد، سعد زغلول، سعد الدين الشاذلي ، وعشرات غيرهم ممن تصدوا للظلم وطالبوا بالعدل، وانتصروا للخير، وأيقنوا بزوال دولة الباطل ولو بعد حين. وفي كتابها الصادر عن مكتبة مدبولي عن " تاريخ مصر من عصر مينا إلى ثورة 25 يناير 2011" تستعرض كريمة حسن الديب، تلك المحن التي مرت بها مصر عبر العصور، وأبرزها حقبة إخناتون التي أدت إلى ضياع الإمبراطورية المصرية في آسيا، وتداول السلطة فيها بين الدول كالرومان والفرس، ومحاولة الصليبيين والتتار احتلالها، وتنازل العادل وابنه الكامل عن انتصارات صلاح الدين، وحكم المماليك لها، ونجاح الأتراك والفرنسيين والإنجليز في احتلالها، وقيام أسرة محمد علي، وقيام دولة إسرائيل على حدودها الشرقية، وثورة يوليو وحكم العسكر، وقد تخلصت مصر من هذه المحن، وعانت كبقية الدول العربية من تسلط الحكام، والحكم الشمولي الدكتاتوري، ولا زالت تدفع ثمن الدكتاتورية التي تحكمت فيها لعشرات السنين. يخلص الكتاب إلى أنه من مصلحة إسرائيل أن تظل الدول العربية تعاني من تسلط الحكام على الشعوب، ذلك أن الحكم الدكتاتوري يؤدي إلى إضعاف الشعوب وتدهور أوضاعها الاجتماعية والاقتصادية والعسكرية، ويسهم في هذا أن كثيرا من الحكام العرب يرون في السلطة غاية، تبرر كل أفعالهم، ويضرب الكتاب مثلا بحكم مبارك لمصر وعهده الذي اتسم بالفساد والرشوة وسرقة المال العام، وتوزيع أراضي الدولة بأرخص الأسعار على الأعوان والمنافقين، حيث تكونت عصابة نهبت ثروات مصر والأموال من البنوك، دون الالتفات إلى المواطنين، أو العمل على تحسين أوضاعهم المعيشة والصحية والتعليمية، ولتجثم المشكلات على صدر مصر وتزداد معدلات البطالة، ويتقلص بذلك الأمل في حياة سياسية حرة وسط تزوير الانتخابات والقضاء على المعارضين. ووفقا للكتاب الذي يقع في 325 صفحة من القطع الكبير، تسبب مبارك وأسرته وأقاربه وحاشيته في إفقار الشعب المصري، وقاموا بتحويل مليارات الدولارات إلى الخارج، وزادت الديون الخارجية والداخلية في عهده، كانت أسرة مبارك ترغب في توارث الحكم مثل أسرة محمد علي، وكأنها تريد إعادة عقارب الساعة إلى الوراء نحو مائتي سنة، وكانت رغبة التوريث من أهم الأسباب التي أطاحت بحكم مبارك، الذي اعتمد في حكمه للشعب على الأحكام العرفية وسوء استخدام السلطة، وإهانة الشعب المصري وتعذيبه وتلفيق التهم له في أقسام الشرطة، ومن أهم هذه الحوادث مقتل الشاب خالد سعيد، الذي أدمى قلوب المصريين، وأثار سخط الشعب على النظام الحاكم وسلطاته وأجهزة قمعه، وقد آن الأوان لكي تسترد مصر نفسها من قبضة ذلك الحكم الغاشم، الذي أدى إلى الفقر والمرض والبطالة، بعد أن أدى سوء إدارة البلاد إلى وجود طبقة حاكمة مستبدة من كبار الضباط في الجيش والشرطة وكبار رجال الأعمال المستغلين، ما ساهم في تفاقم الأوضاع والتفاوت الرهيب في الأجور. بعد ثورة يناير طالب الشعب بمحاكمة جميع المفسدين، ومن تسببوا في قتل الثوار، وإعادة الأموال المنهوبة، وبحسب ما يرصده الكتاب فإن هذه المطالب لا تزال قائمة، وأن سبب إصرار الشرطة على موقفها من الثورة ومحاربتها بضراوة ومحاولة القضاء عليها في مهدها تلك المزايا غير المسبوقة التي يتمتعون بها ولا يريدون التفريط فيها، وترى المؤلفة ضرورة أن محافظة مصر على وسطيتها الإسلامية ضرورة لتعايش الجميع بسلام، وأن يعمل الشعب كله على النهوض بها، وأن تكون دائما فوق الجميع، كما تلفت إلى أهمية سرعة البت في المشكلات ووصول الحق إلى أصحابه، وضرورة وجود سلطة رقابية لها كل الصلاحيات لمراقبة المسؤولين والحكام ومحاسبتهم، وأن يقدم كل مسؤول أو حاكم إقرارا بذمته المالية هو وأسرته لوضع حد لسرقة المال العام ، وتنتقد المؤلفة حكم العسكر لمصر، وترى أنه آن الأوان لمصر بعد كوارث ومآس استمرت لنحو 60 عاما أن تعود إلى الطريق الصحيح، وأن تنعم بالحرية والعزة والكرامة، وأن تحقق شعار ثورة 25 يناير " عيش حرية كرامة عدالة اجتماعية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشعب المصري مطالبٌ بالحفاظ على مكتسبات الثورة الشعب المصري مطالبٌ بالحفاظ على مكتسبات الثورة



GMT 09:53 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة " الأعمال الكاملة لحسن فتحي" في مركز الفنون

GMT 09:50 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة رواية "سكون" للكاتب ولاء كمال في المعادي الجمعه

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

توقيع ومناقشة رواية الخيال العلمي "ظلال أطلانتس" الجمعه

GMT 14:35 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة رواية "زوجات أبي" في مختبر السرديات في الإسكندرية

GMT 14:33 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

حفل توقيع المجموعة القصصية "عود بخور" بمكتبة "ألف"

GMT 12:30 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

توقيع كتاب "شارع الباجوري" في مكتبة مصر العامة الخميس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشعب المصري مطالبٌ بالحفاظ على مكتسبات الثورة الشعب المصري مطالبٌ بالحفاظ على مكتسبات الثورة



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon