البحث عن المعاني اللامرئية ودلالات الأشياء في شعر محمد علي الرباوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البحث عن المعاني اللامرئية ودلالات الأشياء في شعر محمد علي الرباوي

الدار البيضاء ـ وات

بعد أن أصدر القاص والناقد المغربي حميد ركاطة مجموعته القصصية القصيرة جدا"دموع فراشة "عن دار التنوخي 2010 ، ينشر اليوم، عن مطبعة الأنوار المغاربية بوجدة، كتابا في النقد الأدبي بعنوان "البحث عن المعاني اللامرئية ودلالة الأشياء في شعر محمد علي الرباوي"، في 78 صفحة، تزيّن غلافه لوحة تشكيلية للفنان محمد سعود. ويدرس فيه الباحث، ضمن المحور الأول، مجموعة من القضايا المحورية التي تناولتها أعمال الشاعر الرباوي كالتجلي الصوفي وتيمات الحب والندم وسؤال الموت. ولم يخف الباحث صعوبة هذه التجربة النقدية من جهة أنه"من العسير جدا دراسة تجربة ومسار شاعر أو إدعاء قراءة أعماله وهو لا يزال في قمة عطائه الإبداعي رغم كوننا سنقارب نتفا من إنجازه الذي يربو عن أربعة عقود من الكتابة، مبدع احتفلت دواوينه بالعديد من القضايا وهو يساير أحداثا ترك بعضها خدوشا بليغة في الروح والذات والكتابة، سيرة لا تزال مستمرة ومواكبة ومحتضنة لأجيال من الشعراء" "ص1". أما في المحور الثاني فقد بحث الناقد دلالات الكتابة والجسد من خلال قصائد الرباوي كسفر نحو الشعر والجنون، وأنّ الكتابة والجنون والتصوف والغرابة أسباب للحياة، كما طرح الناقد سؤال علاقة الشعر بالحكاية من جهة أن ما مثل أشعار الربوي من"هدير أسئلة بقدر ما تخاطب الروح تبحث عن معاني غير مرئية للأشياء وعن دلالات توجد أصلا كلما تم الارتداد نحو الأعماق لاكتشاف قوة الذات وطاقتها الخبيئة". "ص 9". وقد خصص المحور الثالث لدراسة المكان في قصائد الرباوي : كالصحراء، والمدن، وبعض الأمكنة التي زارها خارج الوطن، إضافة إلى الذات باعتبارها مكانا خاصا. فالصحراء تنهض في نصوص الرباوي فاتنة معشوقةً، ذلك أنّ "صلته بالصحراء لم تنقطع أبدا بحب وشوق ورائحة وألوان وصور وأعلام وأمكنة أثيرة منقوشة في الذاكرة ومحمولة مع روائح الأمطار، ما يجعلها محفوفة بدفء وحنان في ظل واقع بائس. أمر ترصده قصيدة الأسوار التي تضع قاب قوسين من الإدانة بل تدينها بالمطلق، حيث يقول الشاعر" لكنّي فِي فاسَ تَغَرَّبْتُ / وفِي إِسْفَلْتِ شوارعها / كالكأسِ تحطمتُ ..هَل أحدٌ يا فاسُ بكى وتوجع من ألَمِ". "ص 55". وانتبه الباحث إلى توغّل الشاعر في تفاصيل الدار البيضاء من خلال القصائد التي تحمل نفس العنوان حيث "نلاحظ استحضار الشاعر للقيم المنهارة ومحاولة إعادة تشييدها من خلال رصد المفارقات بين زمنين ماض وحاضر في إشارته لساحاتها وملامحها البائسة كما يستحضر الشاعر تاريخ المقاومة المغربية ضد الاستعمار، مقاومة كانت بهدف الحفاظ على ملامح وهوية هي حسب وجهة نظره تشوه الآن يقول: "مَاذا لَوْ أَنّ الْفَطْواكي عاد إلى البيضاء أو عاد إليها الْحَنْصالِي ذات مساء وَعليهِ ثيابٌ خضراء."..." فِي ساحات البيضاءْ تَعْرضُ باريسُ مفاتنَها الحمراء وترشُّ روائحَها الزرقاءَ على سِيقان الأرض" "ص 47" وفي المحور الرابع من الكتاب، تتبّع الباحث كيفيات استثمار الشاعر لتقنيات السخرية والاحتجاج لإعلان موقفه من القضايا الوطنية. حيث لاحظ أنّ "قصائد الرباوي في طرحها للقضايا الحساسة بقدر ما تنتقد وتعري السلبيات تحاول رسم جانب مشرق وصاف يكون بمثابة تذكير وتحفيز وإثارة للغيرة الوطنية في ظل إكراهات واقع مرير فالشاعر لم يكتف بالتذكير بالمقاومة الجبلية بل تطرق إلى انتفاضة ماء بوفكران بمكناس وقبائل أيت عطا وأيت قلمان، محفزا على جعل الدلالات والأبعاد عاملا للتحريض، ودعوة إلى العودة إلى جهاد جديد ضد الفساد والدعارة والاستغلال. هذا اللعب المغاير يحول القصيدة إلى مشاهد حية ولوحات بقدر ما تعلن تناصها تؤكد سخريتها اللاذعة ولعبها اللغوي نزوحا نحو تجديدٍ نادرِ الصنعةِ الشعرية". " ص 70".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البحث عن المعاني اللامرئية ودلالات الأشياء في شعر محمد علي الرباوي البحث عن المعاني اللامرئية ودلالات الأشياء في شعر محمد علي الرباوي



GMT 16:02 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة "دماء على جدار السلطة" في مكتبة مصر

GMT 14:59 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

اتحاد الناشرين المصريين يفتتح معرضًا للكتاب في الشرقية

GMT 14:32 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الآثار تصدر الجزء الأول من سلسلة الكتب عن مقابر وادي الملكات

GMT 12:48 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

وزير الثقافة يدشن مذكرات الكاتب محمد سلماوي

GMT 06:57 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

كتاب للباحث السوري محمد مرعي يدعو إلى تحالف الحضارات

GMT 06:33 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

"الكتب خان" تصدر كتاب "مصر والوطن العربي.. دوائر الخطر"

GMT 10:34 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النائبة أنيسة حسونة توقع عقد نشر كتاب "بدون سابق إنذار"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البحث عن المعاني اللامرئية ودلالات الأشياء في شعر محمد علي الرباوي البحث عن المعاني اللامرئية ودلالات الأشياء في شعر محمد علي الرباوي



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon