الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية

مراكش - و م ع

تشكل دروس السينما (الماستر كلاس)، التي يلقيها صناع سينما متفردون، لحظة هامة يهديها مهرجان مراكش لعشاق السينما والمهنيين، صناعة وتجربة إنسانية ورؤية فنية. هي نافذة مشرعة على غرف أسرار صناعة العمل الإبداعي لدى سينمائيين لهم بصمتهم الكونية وطوروا على مدى مسار طويل لغتهم الخاصة على الشاشة الكبرى، فأصبحوا أسماء مرجعية تعد محاورتها والانصات إليها لحظة يتطلع اليها شباب على الطريق الطويل للفن. المبادرة التي دشنتها دورة 2007 تحظى بجاذبية خاصة لدى رواد المهرجان من مختلف الفئات، حيث تحتشد قاعة السفراء بقصر المؤتمرات بمئات ممن يتملكهم شغف استطلاع الخامة الفكرية والفنية التي تصنع تألق شخصيات سينمائية استثنائية وتدرج أعمالهم في سجل التاريخ العالمي للفن السابع.طفولة الوعي السينمائي، لحظات الولوج الحقيقي لعالم الكاميرا وإدارة النجوم، الخلفيات الفكرية والرؤى الجمالية المؤطرة للفعل السينمائي، خلاصات حول علاقة السينما بالمجتمع والعالم ووظيفتها في عالم شديد التعقيد، تلك بعض المحاور التي دأب مبدعون كبار على تقاسمها مع الجمهور. بتعاقب الدورات وصولا الى النسخة الحالية التي تتواصل الى 7 دجنبر، تعتد هذه الفقرة باستقبال أسماء وازنة تركت ذكرى خاصة لدى الجمهور، بدءا بالمخرج الأمريكي مارتن سكورسيزي، رئيس لجنة تحكيم الدورة، ومواطنيه جيم جارموش وفرانسيس فورد كوبولا والمخرج الصربي إمير كوستوريتشا والفرنسي جون جاك آنو وغيرهم.ولا تتنازل الدورة 13 للمهرجان عن تقليد الالتفاف، في إطار هذه الفقرة، حول سينمائيي الصف الأول، مع الحرص على تكريس التنوع والتفرد في الأدوات التعبيرية للشخصيات المدعوة.مواعيد هامة يضربها المهرجان مع برونو ديمون، المخرج الفرنسي ذو التكوين الفلسفي المعمق، مبدع "حياة جيسي" و "انسانية ". ومن صف لجنة تحكيم الدورة السابقة ينتقل المخرج الأمريكي المتميز جيمس غراي الى موقع المتحدث عن تجربته الإبداعية، التي قادته الى حصد جائزة الأسد الفضي المرموقة في مهرجان البندقية السينمائي عام 1994 عن فيلمه الأول "ليتل أوديسا" الذي أخرجه وهو في سن الخامسة والعشرين. وتستضيف الدورة أيضا المخرج الإيراني الكبير عباس كيروستامي، أحد أصدقاء مهرجان مراكش، ورئيس لجنة تحكيم دورة 2009. كما تنفتح على سينما العمق الفلسفي والفكري من خلال استضافة المفكر الفرنسي الشهير ريجيس دوبري، على غرار الدورة السالفة التي استضافت مواطنه المفكر إدغار موران.وتزامنا مع احتفاء المهرجان بالسينما الاسكندنافية، فإن قاعة الماستر كلاس ستتيح فرصة اللقاء بمخرج دنماركي شديد التميز، هو نيكولا ويندين ريفن الذي حصل على جائزة أفضل إخراج في مهرجان كان السينمائي عام 2011 عن فيلمه "درايف". أبعد من توفير إطار للمنافسة، وتنشيط فضاءات العروض السينمائية المختلفة، يبدي المنظمون حرصا خاصا على تعزيز فقرة "الماستر كلاس" وتكريس تقليد التبادل الخلاق بين عموم عشاق السينما وقمم فنية تصنع أفلاما تبقى وتمنح للناس سعادة الفرجة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية الماستر كلاس في مراكش صناع السينما يفتحون غرفهم الإبداعية



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:15 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم
  مصر اليوم - عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon