أخبار عاجلة

عرائس العالم بأسره تهب من أجل مهرجان الطفل في القدس الشرقية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عرائس العالم بأسره تهب من أجل مهرجان الطفل في القدس الشرقية

القدس المحتلة ـ أ ف ب

رغم أن إلغاء المهرجان تم منذ أسبوع، ما زالت الاحتجاجات متواصلة، ولا سيما منذ أن أطلق فنانو العرائس في النسخة الإسرائيلية من البرنامج الأمريكي الشهير "Sesame Street" (شارع سمسم) حملة على شبكة الإنترنت لحشد فناني العرائس من العالم بأسره من أجل هذه قضيتهم. وقد جمعت عريضتهم (باللغتين العبرية والإنكليزية) إلى الآن 4000 توقيع ووصلتهم مئات الصور لفناني العرائس على صفحتهم على فيس بوك.  ويقام مهرجان العرائس السنوي منذ 18 سنة بلا انقطاع في مسرح الحكواتي في القدس الشرقية - يعتبر المسرح الوطني الفلسطيني. وكان من المقرر أن يبدأ هذا المهرجان في 22 يونيو/حزيران ويدوم ثمانية أيام. وكان يفترض أن يؤدي المسرحيات التي تتضمن عروضا بالعرائس فنانون عرب إسرائيليون وفلسطينيون وفرنسيون وأتراك وسكاندنافيون.  لكن المهرجان منع بقرار من وزير الأمن العام الإسرائيلي، إسحاق أهارونوفيتش الذي قال إن المهرجان نظم "بدعم من السلطة الفلسطينية" بلا ترخيص مكتوب من السلطات الإسرائيلية، وهذا يتنافى مع مقتضيات اتفاقات أوسلو المبرمة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية عام 1994.  ومن جهته نفى مدير المسرح محمد حلايقة هذا الاتهام موضحا أن المهرجان مدعوم من المندوبية النرويجية في رام الله ومن شركات خاصة فلسطينية ومن إحدى المنظمات غير الحكومية الفلسطينية. وقد اتصلت صحيفة هآرتز الإسرائيلية بالمتحدثة باسم الوزارة ورفضت القول إن كانت الحكومة تملك أي أدلة على العلاقة بين السلطة الفلسطينية والمهرجان. وقد وكل المسرح من جهته محام للطعن في إلغاء المهرجان.  وبموازاة ذلك أعرب يوسف علالو -عضو المجلس البلدي لمدينة القدس- المكلف بالأنشطة الثقافية في المدينة عن اختلافه مع الحكومة. وقال في تصريح لمجلة magazine 972 "أعلم قدر الأموال التي تنفق في القدس الشرقية"، وهي طريقة للتأكيد على قلة التظاهرات الثقافية المنظمة للأطفال في القدس الشرقية. وأضاف "القدس الشرقية مقسمة إلى قسمين".  أرييل دورون ممثل ويؤدي صوت شخصية إلمو في النسخة الإسرائيلية من برنامج "Sesame Street". وقد أنشأ مع زميله يوسف سويد المكلف بالأصوات في النسخة العربية من هذا البرنامج صفحة على فيس بوك اسمها "Puppets4all" للتنديد بإلغاء المهرجان. وهو يعيش في يافا قرب تل أبيب. عندما علمت بخبر الإلغاء شعرت بإحباط كبير. هذا هراء بالنسبة إليّ أن أعلم أنني أستطيع تقديم عروضي في إسرائيل كلها، فيما أطفال القدس الشرقية لا يحق لهم مشاهدة عروض العرائس. لقد تحدثت مع زملائي فناني العرائس وقررنا التنديد بهذا الوضع بكل الوسائل وعدا توقيع العرائض، نريد الاحتجاج على ذلك بطريقة ساخرة لأنه في النهاية هذا عملنا. ولذلك أنشأنا أنا ويوسف هذه الصفحة على فيس بوك وطلبنا من الناس نشر صورهم مع دمية ولافتة. وكانت الردود مذهلة. العديد من الإسرائيليين نشروا صورا، وخصوصا مشاهير ممثلي السينما والتلفزيون مثل موشي إفغي وأوز زيهافي وألون أبوطبول ويوسف سويد وغيرهم. لكننا حصلنا أيضا على دعم من كل فناني العرائس في العالم مع صور من أشخاص في فرنسا وإسبانيا وتايوان وإسلاندا والهند وألمانيا...ومن فنانين آخرين أرسلوا أيضا صورهم وحتى من راقصين البوتو في اليابان! ما أثلج صدري حقا هو كيف استطاعت العرائس -ومن ثم الأطفال- أن توحد الإسرائيليين بعيدا عن الانقسامات السياسية. وفي إسرائيل ما إن يتحدث أحد بأي أمر يمكن تفسيره على أنه تأييد للفلسطينيين حتى يصنف على أنه يساري لا يحب بلده. ولذلك كان رائعا أن نتلقى صورة رجل يحمل لافتة كتب عليها: "أنا يميني لكني أرى أن ما حدث عار".  ولم تقدم الحكومة أي دليل على دعم السلطة الفلسطينية للمسرح. وحتى إن كان ذلك صحيحا فما جدوى إلغاء عروض يحبها الأطفال وليس فيها أي بعد سياسي نهائيا؟ ما الضير في ذلك؟ ومن ناحية أخرى، عندما يخبر الأهل أطفالهم بأن المهرجان لن يقام هذه السنة فهذا لا يجعل هؤلاء الأطفال يكنون أي مودة لإسرائيل... أشك في أن حملتنا ستغير شيئا في الوضع السياسي. لكن هذه الصور نشرت على الإنترنت وأتمنى أن يراها السياسيون وأن يفكروا في المرة القادمة مرتين قبل إلغاء هذه التظاهرة التي لا تريد إلا أن تعلو بعض الضحكات هنا وهناك...  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عرائس العالم بأسره تهب من أجل مهرجان الطفل في القدس الشرقية عرائس العالم بأسره تهب من أجل مهرجان الطفل في القدس الشرقية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عرائس العالم بأسره تهب من أجل مهرجان الطفل في القدس الشرقية عرائس العالم بأسره تهب من أجل مهرجان الطفل في القدس الشرقية



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 03:20 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي
  مصر اليوم - ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها
  مصر اليوم - هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon