"تخيّل"مهرجان أدبي عن ربيع العرب في بروكسل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تخيّلمهرجان أدبي عن ربيع العرب في بروكسل

بروكسل ـ وكالات

<أقيم في العاصمة البلجيكية بروكسل مهرجان أدبي باسم "تخيل" ناقش أهمية الخيال والأحلام خاصة لمن يعيش في مجتمعات يسودها القمع وتخنق أنفاسها الدكتاتورية، وتعددت فعاليات المهرجان بين العروض الفنية الموسيقية والمسرحية والندوات والقراءات الأدبية. وتزامن انعقاد المهرجان الذي انتهت أعماله في الـ24 من الشهر الجاري مع الذكرى الثانية للثورة السورية. ونظمته مؤسسة باسابورتا بالتعاون مع مؤسسة ليئال دو سكاربيك ومكتبة دانسيرت الشهيرة. وجاءت ندوة "كتّاب في الثورات" بمثابة ذروة نشاطات المهرجان حيث استضافت كلا من الروائي الليبي إبراهيم الكوني والروائي والسيناريست السوري خالد خليفة والروائي المصري خالد الخميسي والكاتبة التونسية رجاء بن سلامة والروائي الجزائري بوعلام صنصال، وأدار الحوار الناقد المغربي محمد برادة مع الكاتبة البلجيكية بياتريس ديلفوكس. كما تعددت الأصوات في الندوة التي أمّها العشرات من البلجيكيين والعرب بين من يدعم الثورة وانتصار الكلمة الحرة كأغلب الضيوف، وبين من يرى أن الثورة لم تجلب الحرية وهو الرأي الذي دعمه الكوني إذ يعتقد أن الحماس اليوم للثورات هو حماس مؤقت، مضيفا أنه "يجب أن نضع في أذهاننا أن الثورات ضرورة ولكنها مخيبة للآمال دائما ولا تأتي بالسعادة والحد الأدنى من الحرية، ولهذا تخون رسالتها ولا تأتي بالخلاص"، مردفا أنه حينما أتى أحدهم لإيمانويل كانت مبشرا إياه بقيام الثورة نظر إليه قائلا هذه ليست بثورة فالثورة الحقيقية هي التي أقوم بها أنا. أما السوري خالد خليفة فيؤكد أنه جاء من ثورة حدود مطالبها مختلفة تماما، فالشعب السوري ومنذ كان عمر الثورة تسعة أشهر أصبح وحيدا تماما ولم يعد له ثقة بأي شيء، فكل هذا الدم السوري لم يحرك شيئا في العالم، مضيفا أنه لم يعد يهمه تبريرات من المجتمع الدولي لعدم وقف القتل المتواصل في سوريا، ووجه رسالة مفادها "دعونا نموت بصمت على الأقل ولا تتهموننا بما ليس فينا". وأكد خليفة في حديثه للجزيرة نت أنهم لا ينتظرون من أحد أن يحاول وقف هذا الدم، موضحا أنهم يحاولون بجهودهم وحدها الصمود الواضح على مدار عامين من الثورة، ويرى "أن العرب الآن ولأول مرة يشعرون أنهم ذاهبون لصناعة مستقبلهم، وفيما بعد نستطيع التحدث عما يمكن أن نفعله بهذه الحرية". أما الروائي إبراهيم الكوني فيعتقد أن السؤال الجذري الذي يجب أن يُسأل هو: هل الثورة تنشد الحرية باعتبارها هدفا أساسيا وأخيرا؟ وهل لها وجوه أخرى؟ مجيبا بأن الحرية في اعتقاده قضية وجودية وليست سياسية وهي أيضا حاجة ميتافيزيقية، لذا يرى أنه يجب رصدها ببعدها الوجودي والغيبي، موضحا أن الأدب يتحول أدبا مباشرا يطير بجناح واحد إذا وضع نصب عينه البعد السياسي فقط دون الوجودي. ومن جانبه تحدث الخميسي عن تجربته مع الجماعات الإسلامية منذ السبعينيات، قائلا إنه رأى بنفسه كيف كانت الدعوة في السبعينيات تنادي المصريين للذهاب للجهاد في أفغانستان وكيف كانت الأسلحة توزع على التيارات الإسلامية لمحاربة التيارات العلمانية، وعليه فإنه يرى أن وجود الإسلاميين ليس شيئا حديثا وإنما تم التحضير له منذ عقود. وأكد الخميسي أن الثورة لم تبدأ في 2011 وإنما بدأت 2003 و2004 وظلت في حالة حراك ثوري إلى أن وصلت إلى نتيجتها الحالية، كما أكد أن هذا الحراك لم يكن سياسيا فقط وإنما ثقافيا واجتماعيا أيضا، وهو الأمر الذي يحتاج إلى عدد من السنوات لرؤية خلاصته، موضحا أن "ما يحدث يبشر بالخير خلال السنوات القادمة رغم أن الظاهر لا يبشر بشيء إيجابي". واختتم المهرجان بمحاضرات متنوعة للكتّاب الضيوف توزعت على مقاهي ومكتبات ومسارح ومتاحف مدينة بروكسل. وكان أبرزها محاضرة جمعت كلا من السوري خالد خليفة والمصري خالد الخميسي تواصلا خلالها مع الجمهور البلجيكي والجالية العربية الذين كانوا في شوق لمعرفة الواقع الحقيقي للثورة السورية والوضع المصري الحالي. وفي معرض رده عن استفسارات الجمهور بشأن الثورة المصرية، قال الخميسي إن الحديث كان يدور على أن ما حدث في العامين الماضيين هو ازدواجية بين دولة دكتاتورية والجانب الآخر من العملة هو الحرية والديمقراطية وهذا ما يتم تصويره، إلا أنه يرى أنها ازدواجية غير حقيقية وبعيدة كل البعد عن مشاعر الناس في مدن مصر الرئيسية. فقد عانى الشعب من دولة تدعم الأغنياء ضد الفقراء وتحارب الثقافة بشكل عام، ويكفي مقارنة دور النشر في السبعينيات وفي الوقت الحالي، موضحا أنها "دولة دمرت العملية التعليمية وهي تابعة لمستعمر أميركي وكأنها ولاية أميركية، وما حدث هو حراك ثوري عالمي ضد نظام عام تأسس بعد الحرب العالمية الثانية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تخيّلمهرجان أدبي عن ربيع العرب في بروكسل   مصر اليوم - تخيّلمهرجان أدبي عن ربيع العرب في بروكسل



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تخيّلمهرجان أدبي عن ربيع العرب في بروكسل   مصر اليوم - تخيّلمهرجان أدبي عن ربيع العرب في بروكسل



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon