23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 23 تشرين الأول / أكتوبر - 21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر اليوم

  مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الاول  من شباط 2013 ): لديك اهتمامات كثيرة ولحسن الحظ لن تفتقر الى الحيوية، بل على العكس تماماً سوف تنشطّك حركة الكواكب ويدعمك الفلك.  لا يعجبك شيء ولا تتجاوب مع الزملاء بسهولة. تبدو أحياناً مقطّب الجبين وتظهر بردوة تثير الاستياء من حولك. لا ترفض تقرّب الآخرين منك بل كن منفتحاً وأظهر ليونة وانسجاماً . إنه أسبوع مناسب للاختلاط بمحيطك المهني ولتبادل المعطيات والمعلومات فلا تتذّمر. سوف تكثر اللقاءات والنشاطات المهنية من زيارات وأبحاث ومشاركات متنّوعة ولذلك من الضروري التفاعل بشكل بنّاء. عاطفياً: عليك المسايرة وتهدئة الخواطر. عليك التحلي بالهدوء قبل توجيه الانتقاد واللوم. لست معصوماً عن الخطأ وربما تتفوّه بكلمة تندم عليها لاحقاً.قد تشعر بالحاجة الى مجالسة الحبيب وتبادل المعطيات والعواطف وهذا أمر محبّذ ومطلوب منك هذا الشهر لأنّ الظروف قد تكون قاسية بعض الشيء. أما إذا واجهت مشكلة مع الحبيب فعليك التحلّي بالموضوعية التامة ومعالجة الأمر بمنطق واعتدال. (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر شباط 2013) طاقة سلبية يتغيّر الجوالعام هذا الشهر ليصبح شهراً ثقيلاً ومشحوناً بالطاقة السلبية وبالتوتر ولا سيما مع الأهل والأقرباء. تظهر مسؤوليات جديدة أوطارئة تتعلق بأحد أفراد العائلة أوربما تتلقى أخباراً من الخارج. تبدوالضغوط متنوّعة ولا تجد الوقت الكافي لحلّها. تحتاج الى تكاتف الأحباء ونصائحهم وإرشاداتهم. حاول أن لا تعرّض استقرارك العائلي أوالعاطفي للأخطار ولا تتخذ قراراً حاسماً تحت وطأة الغضب ولا سيّما في الفترات السلبية جداً. حذارِ أقل الأيام حظًّا لأنها تنذر بالمشاكل على مختلف الصعد، والمطلوب هوالحرص الشديد على الاستقرار والتوازن. يكون شهراً مرهقاً كثيرًا ومتوتّرًا، الأمر الذي يجعل طباعك عدائية جداً وتصبح سريع الغضب والانفعال، كما تميل إلى السخرية والمباهاة بالنفس. قد تتعرّض لاستفزازات تثير نقمتك وما عليك سوى التحلي بالأعصاب الباردة والبال الطويل. تتراجع معنوياتك خلال هذه الفترة الأولى من الشهر، ووضعك الصحي أيضاً، ومن الضروري إيجاد منفذ سليم لطاقتك هذا الشهر. مارس  هواية تعجبك أوأخرج للترفيه عن نفسك مع الأصدقاء والمقرّبين. مهنيًّا: لن يحمل هذا الشهر الارتياح والطمأنينة الكافيين. ترتبك وتتأزم المسائل وتختلف الآراء وتتصادم. مشاحنات وتحديات ربّما بسبب أفكارك المتطرفة أوربما بسبب عدائية المسؤولين (أوغيرهم) تجاهك. لا تخدمك الظروف الحالية ولا تسهل عليك التحرك يخيّل إليك وكأنك في بحر هائج وجوعاصف. لكن لا تيأس فلا بد من أن تنقشع السماء مجددًا  ويعود الجوالى سكونه والبحر الى هدوئه. أشجعك على الانتظار وعدم التصرف بإطلاق الأحكام أوبدء المشاريع. انتظر انقشاع الرؤية منعاً لارتكاب الأخطاء وسوء التفاهم. قد تشتدّ المعاكسات خلال أقل الأيام حظًّا وهي: 2 و3 و8 و9 و22 و23، حيث تفشل محاولاتك المتكرّرة خلالها. من الضروري جدًّا التحالف مع الزملاء وتقوية العلاقات بهم. ابتعد عن أصحاب النيات السيئة ولا تقبل عروضًا مغرية اوغير مغرية. لست بوضع جيد يسمح لك بالتفكير السليم اوالصائب. بالنسبة الى أكثر الأيام حظًّا والتي تسمح لك بالتحرّك بحرية نوعًا ما هي: 6 و7 و15 و16 و25 و26. زُحل يسبب الفشل او العراقيل او الوعكات الصحية والطلاق لدى مواليد 3 و4 تشرين الثاني(نوفمبر). محور القمر يجلب ظرفًا ايجابيًّا او سلبيًّا لمواليد 11 الى 15 تشرين الثاني(نوفمبر). الأيام الأكثر حظًّا: مساء 2 و3 و4 و11 و12 ومساء 20 و21 و22. الأيام الأقل حظًّا: 2 و9 و10 و15 و16 و17 و23 و24 ومساء 27 و28. عاطفيًّا:  ليس شهراً مناسباً للخلاف مع الحبيب. فالخلاف يمتد ساعات وأياماً وربما أسابيع. أنت مرهق الأعصاب ربما بسبب كثرة المشاكل في المكتب، لكن محيطك يتأثر سلباً بطاقتك وتنعكس عليك الامور بصورة سيئة. تعاني عدم تجاوب الحبيب وربما أيضاً توتر اعصابه وكثرة متطلّباته. ليس شهرًا مناسبًا للارتباط، فقد يخيب أملك، يا عزيزي، وتضيّع أحلامك عند لا مبالاة الحبيب، المهمّ ان تحافظ على رصانتك وان تمتنع عن إنتقاد الحبيب اوتوجيه الاتهامات إليه. اعتمد الليونة واللطف في علاقتك مع الحبيب وكُن حنونًا ومتكلّمًا بقدر الإمكان. لا تَخَف عواطفك النبيلة والصادقة، بل تكلّم وسلّط عليها الأضواء. حان الوقت لتبرهن للحبيب أنك ستكون الى جانبه ولن يخيّب أمله في عواطفك. أقل الأيام حظًّا هي 2 و3 و8 و9 و22 و23. أدعوك خلالها الى التحلّي بأقصى درجات الحذر. أمّا أيام 6 و7 و15 و16 و25 و26 فهي مناسبة جدًّا لتطرية الأجواء المتشنجة وإقناع الحبيب بوجهة نظرك، كما باستطاعتك تبرير خطواتك ومواقفك المشبوهة بنجاح. (الاحداث اليومية عن شهر شباط 2013) 1- مهنياً: يدخل فينوس في أول الشهر الى البيت الرابع، أي الى الدلو، ليشكّل تنافراً مع كوكب ساتورن في برجك، ويسلّط الضوء على مسائل عائلية. في الوقت نفسه مارس ينتقل الى البيت الخامس، أي الى الحوت، ليبثّ فيك النشاط والحيوية ويسهّل اعمالك. عاطفياً: تكثر الضغوط وقد تجد نفسك منهمكاً في حل بعض القضايا الطارئة، فتفقد القدرة على التركيز، لذلك يسهل ارتكاب الأخطاء. صحياً: قد تكون مشغولاً بصحة أحد الوالدين أو المقرّبين، أو تتقرّب أكثر من شخص في العائلة يحتاج إليك. 2- مهنياً: اختبار جديد يتعلق بنفوذ أو بصراع على السلطة، وقد تجد نفسك امام استحقاق مهم. تمالك أعصابك ولا تشوّه سمعتك. عاطفياً: تذهب في أحلامك العاطفية بعيداً، وقد تعود إلى الوراء لكي تتذكر ما كان، وتحدث تصحيحات في أخطاء ارتكبتها. صحياً: تمالك أعصابك تجاه الضغوط في العمل، قد تواجه لاحقاً ظروفاً أصعب وأكثر تعقيداً. 3- مهنياً: يوم من الطمأنينة يساعدك على تنظيم عملك على نحو أفضل، قياساً بما قد تتطلبه المرحلة المقبلة. عاطفياً: معاملة الشريك بطيقة حسنة تترك ارتياحاً عنده، وتولد مزيداً من الأجواء الجيّدة بين الطرفين. صحياً: ضع خطة واضحة لحياتك الصحية والغذائية، ونظم أمورك الرياضية. 4- مهنياً: تتحسن العلاقة الشخصية بالزملاء وتتاح لك الفرصة للمصالحة وترتيب الأمور المهنية. باستطاعتك الوصول الى نقاط مشتركة مع الآخرين. عاطفياً: يوم من البرودة في العلاقة بالشريك، لكن تبدلات جذرية في الأيام المقبلة تدفعك نحو مزيد من التواصل الإيجابي. صحياً: إختر من المشاريع المطروحة أمامك ما تعتبره الأنسب لمساعدتك على تحسين وضعك الصحي. 5- مهنياً: تبدأ بتجسيد أعمالك ويكون التعاون ضرورياً . يحالفك مركور بعد مارس، إذ ينضم اليه في برج الحوت، ويجعلك متألقاً في حضورك وحديثك وطريقة إقناعك. عاطفياً: علاقة جديدة في الأفق، حاول أن تدرس الأمور بعناية كبيرة قبل الإقدام على أي خطوة. صحياً: أنصحك بالتروي والتصرف بهدوء وبعقلانية أمام من يحاول إثارة أعصابك. 6- مهنياً: تعيش بأجواء ممتازة ويكون وضعك رائعاً، تنهي اليوم وأنت في أحسن حالاتك الشخصية. عاطفياً: تتمتع بجاذبية نادرة وتتاح أمامك غير فرصة للتعبير عن نفسك بلا قيود. عالج كل المسائل بحنكة وذكاء وتفاؤل. صحياً: خفف من تقاعسك عن القيام بكل ما يعود على صحتك بالفائدة. لا تدع القطار يفوتك. 7- مهنياً: الحظ  إلى جانبك في الأيام المقبلة، حاول أن تستفيد من الوضع قدر المستطاع لتحقيق مكاسب طال انتظارها. عاطفياً: هدئ من اندفاعك تجاه الشريك، لأن ذلك قد يخلق عنده بعض الأنانية. صحياً: لا تكن لجوجاً لكي تفقد البدانة بين ليلة وضحاها. كن صبوراً واستمر في اتباع الحمية. 8- مهنياً: تقطف قريباً ثمار ما زرعته منذ مدة، وهذا ما يعزّز موقعك في العمل على نحو أكبر. عاطفياً: إمنح الشريك مساحات أكبر للتعبير عن حقيقة مشاعره، وهذا سيريحه كثيراً. صحياً: كن من الحرصاء على صحتهم، ولا تتشبه بكل من يستهتر بها، فهم الخاسرون. 9- مهنياً: بانتظار عدد من العروض المغرية لتغيير عملك، لكن لا تتسرع في اتخاذ قرارات عشوائية، قبل توضيح الأمور. عاطفياً: إتبع حدسك ووحيك، القلب مليء بجديد هذا اليوم ويمنحك قوة وشعوراً بالنفوذ. صحياً: إنتبه لصحتك وسلامة قلبك، وتناول أدويتك بانتظام وتقيد بإرشادات الطبيب. 10- القمر الجديد في برج الدلو، قد يثير الحساسيات ويجعلك حزيناً، متأففاً، أو ينبش قصصاً من الماضي لكي يطرحها بطريقة منفّرة، وقد يتحدث عن غياب أو رحيل أو عن ذكريات آليمة تستعيدها الآن. عاطفياً: عليك مواكبة الشريك خطوة خطوة، فهذا يساعد على رسم الخطط المستقبلية بجدية ووضوح. صحياً: لا تنغمس في السهر الطويل والتدخين والإفراط في تناول المشروبات الروحيّة. 11- مهنياً: تتميز بإشراقك وبحضورك، وتعزّز موقعك وتتشجع على التقدم والمثابرة. تزدهر الآمال وترتفع معنوياتك. واصل سيرك بخطى تصاعدية، فالحظ الى جانبك. عاطفياً: قد تصل إلى وقت تجد نفسك عاجزاً عن تلبية طلبات الشريك، وهذا ما يصعّب الأمور بينكما. صحياً: باعد بينك وبين كل ما ينعكس سلباً على صحتك، وقارب الخطى من كل ما يفيدك. 12- مهنياً: أنت أمام يوم جديد يطلّ عليك ويكافئ مساعيك ويتحدث عن شركات مهمّة جداً، في حياتك الشخصية والمهنية. عاطفياً: تطالب الشريك بالتعهد لإيفاء وعوده أو هو يطالبك بذلك، وتجد نفسك محرجاً أمام بعض أسئلته. صحياً: تجد نفسك قليل الحركة ويسيطر عليك الخمول، فتحاول التخلص من ذلك بأي وسيلة. 13- مهنياً: أنت عنيد بطبعك وتذهب حتى النهاية ولا تقيم وزناً لبعض التحذيرات. لا تستمر على هذا النحو وإلا حصدت الخيبة. عاطفياً: الثقة المتبادلة توفر لك وللشريك مزيداً من الراحة، فتفكران براحة أحدكما إلى جانب الآخر. صحياً: نفذ قرارك الذي اتخذته بشأن صحتك، والقاضي بوضع حد للإفراط في الطعام. 14- مهنياً: حين تكون تحت مشهوراً، تضطرّ إلى خوض مواجهات مهمّة تعزز موقعك في العمل. عاطفياً: تقرّب الشريك منك على نحو مفاجئ يثير ريبتك، وقد تكون الغيرة هي أحد الأسباب الطبيعية لذلك. صحياً: لا تتوقف عما بدأت به لتخففيف وزنك، والنتائج في القريب العاجل، فلا تقلق. 15- مهنياً: تبدومرتاحًا إلى التطورات. تحاط بالمحبين وتتجنب كل انواع النقاشات والجدال. تشعر بالقوة ما يحمّسك على اتخاذ المبادرة ومواجهة الأمر الواقع بشجاعة، ويبتسم لك الحظ ويفتح أمامك طريق النجاح. عاطفياً: قد تحتاج لقاء الحبيب في مكان آمن وهادئ. تخوض تجربة جديدة. صحياً: لا تكثر من تناول المكسّرات والحلوى الغنية بالكريما، واستعض عنها ببعض الفواكه. 16- مهنياً: معركة فاصلة مع الزملاء في العمل، وبنتيجتها تتحدد مستقبلك المهني على نحو شبه نهائي تقريباً. عاطفياً: قد يتضايق الشريك من ردّات فعلك الغاضبة، لكنّ العوامل الموجبة لا تستحق كلّ ذلك. صحياً: تتكيف مع إرشادات الطبيب الصحية، وتشعر بتحسن كبير يوماً بعد آخر. 17- مهنياً: تتخذ إحدى العلاقات أهمية خاصة في حياتك وتلتقي أصدقاء. تنتمي إلى مؤسسة جديدة أوتلاقي تقديراً أو تكلف بمهمة. عاطفياً: تحتفل بجديد، أو بانتصار. تنهال عليك علامات الحب من كل صوب وتحقّق رغبة دفينة طالما سعيت إليها. صحياً: بعض التمارين الصباحية مصحوبة بالإكثار من شرب المياه نهاراً علاج ناجح لحمية صحية. 18- مهنياً: انتبه جيداً لأنك تميل إلى المواجهة وطرح التحديات في كل المجالات حتى مع الزملاء والعاملين معك. عاطفياً: قد تلجأ الى إخفاء مكان إقامتك أو ترك منزلك أو تعتمد التنقل الدائم بين مكان ومكان لتحاشي مواجهة بعض الأمزجة المتعكرة حولك. صحياً: عليك التروّي والصبر وعدم القلق والاهتمام بالصحّة ومراجعة الطبيب عند أيّ عارض. 19- هنالك من يضع العراقيل في طريق تطوير العلاقة بالشريك، لا تترك ترسبات الماضي تتغلغل إلى داخلك وتسبب لك اضطراباً وانزعاجاً. عاطفياً: تكشف القناع عن عمليّة مخادعة، ما يتطلّب دقة وحذراً وعدم المزج بين العواطف والمال. صحياً: عوارض القلق التي تعانيها بين حين وآخر تحرمك النوم المريح. راجع طبيبك. 20- مهنياً: قد يبدو النمط بطيئاً نوعاً ما، ثم تتغيّر الأجواء ويولد مناخ من التشويق والحركة الكبيرة. عاطفياً: قد  تسافر في ظل ظروف مريحة، لكن عليك الحذر بشدة، ولازم مكانك إذا استطعت. صحياً: تحميك الأدوية من أخطار قد تطال صحتك أو سلامتك، وعليك حماية نفسك والتروّي في بعض الأحيان حتى لا تعاكسك الأقدار. 21- مهنياً: أخبار سارّة وانفراجات مهمّة تطال الوضع المهني في الدرجة الأولى. كما تشهد حياتك الاجتماعية تقدماً وارتياجاً كبيرين. تتحمّس لكل ما هوجديد وجريء. عاطفياً: تشعر بالجاذبية الزائدة وتترك أثراً لدى الجنس الآخر. تتأجج العواطف وتفجر مشاعرك بقوة. صحياً: انتبه لصحتك وسلامتك، واحرص على وصول رسالتك من دون تحوير أو تهميش. 22- مهنياً: لا تعتقد أن من الأفضل تأجيل خططك، بل نفّذ عندما تدعو الحاجة، وخصوصاً أنّ الديناميكية لا تنقصك والمخيّلة تثريك بأفكار جيدة. عاطفياً: تسحر القلوب بجاذبيتك التي تتغذّى من إعجاب الآخرين وحبّهم وبوحهم. صحياً: تشعر بصحة قوية كالصخر، وينتابك شعور بالراحة والطمأنينة. 23- مهنياً: الضبابية تلفّ مستقبلك المهني، لكنّ ذلك لن يدوم طويلاً وستعود الأمور إلى سابق عهدها من التطوّر. عاطفياً: قد يتناهى إلى مسامعك ما لا تحبّه أو قد يقع اللامتوقع. حذار لئلا تصاب بجروح أو تعرف حوادث مؤلمة. صحياً: ضع صحتك في أولوية اهتماماتك، إذا فقدتها فقدت كل شيء وتصبح عاجزاً عن القيام بشيء. 24- مهنياً: كن حذراً جداً وافتح قلبك للجديد لا تورط نفسك في عمليات مشبوهة وابتعد عن الصراعات والمواقف المحرجة. عاطفياً: أنت في أحسن حال وتعيش انسجاماً مع الشريك. قد تتعرّف إلى حبّ حياتك، إذا كنت عازباً. صحياً: لا ينفع الندم بعد أن تكون قد تماديت في إهمال صحتك، وتصبح عندئذ أسير المرض والأدوية. 25- مهنياً: مع القمر الجديد في برج العذراء، تشعر بالارتياح والاطمئنان وتحاط بالاصدقاء المخلصين،  قد يؤدي هؤلاء الاصدقاء دوراً في تطوّر أعمالك، وخصوصاً إذا كانوا من السرطان أو الحوت. يبدو العمل الجماعي أفضل في هذه الاثناء، فلا تتفرد بالقرار. عاطفياً: تشدّ الأسماع إليك وتظهر فتخطف الأنظار، لكنك تصبو إلى الشراكة العاطفية والحب والأمان. صحياً: سارع إلى أحد خبراء التغذية واعرض عليه مشكلتك مع البدانة، فهو القادر على إيجاد الحل الناجع. 26- مهنياً: ينتابك شعور بالتوتّر وعدم الارتياح، وتعجز عن فهم المشكلات وإيجاد التسويات لها. عاطفياً: الوضع العاطفي يشكو جموداً أو جفاء. بانتظارك انقباض عاطفي او تراجع في الفرص أو ضرورة الانصياع لمناخ يفرض نفسه. صحياً: لا تكن عبد الشراهة المفرطة، وحاول أن تلهي نفسك بأي شيء يسليك ما عدا الأكل. 27- مهنياً: الندم إذا جاء متأخراً قد لا ينفع، لذلك يستحسن أن تبادر إلى تصحيح الأخطاء قبل أن تدفع ثمنها غالياً. عاطفياً: يتعلّق بك الشريك ويلاحقك، بحيث لا تجد متنفّساً لك وتحاول الهرب، في حين تهتم بأشخاص آخرين يختفون عن الأنظار أو يتحفّظون. صحياً: تكون الإغراءات كثيرة، إلا أن الوقاية خير من العلاج. 28- مهنياً: تمرّ بحالة من اليأس والتخاذل والتعب النفسي. إبتعد عن التعاطي المباشر مع المشكلات، والسفر وتأجيل الحلول فتكون قد فعلت الصواب. عاطفياً: تعيش أجواء صاخبة أو صمتاً مطبقاً، فتلتبس عليك الأمور وتشعر بالضياع وعدم الاستقرار. صحياً: قد ينتابك إرهاق غير طبيعي، وتشعر بأنك عاجز عن القيام بأي نشاط...

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر 23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر 23 تشرين الأول  أكتوبر  21 تشرين الثاني  نوفمبر



كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي 4 مرات

كيرا نايتلي بإطلالة مذهلة في مهرجان "سندانس"

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة كيرا نايتلي، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالة جذابة على السجادة الحمراء في مهرجان سندانس السينمائي بعد أن كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي أربع مرات خلال المساء. ظهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عاما، مرتدية بدلة  سهرة باللون الأسود خلال العرض الأول لفيلمها الأخير "Colette"، يوم السبت، حيث أبدت أول ظهور علني لها منذ الادعاءات. وقالت الممثلة لـ"فاريتي" الأسبوع الماضي: "في حياتي الشخصية، عندما كنت في الحانات، يمكنني أن اتذكر انه تم الاعتداء عليّ أربع مرات بطرق مختلفة. وارتدت كيرا سترة عشاء تقليدية، قميص أبيض بياقة وربطة عنق زادته أناقة، مع بنطلون أسود واسع الساق وكعب أسود لطيف، وكان شعرها الأسود ملموم مع أحمر شفاه زادها جاذبية. نجمة Caribbean the of Pirates The شنت هجوما حادا على صناعة السينما في هوليوود فيما يتعلق بالسلوكيات السيئة تجاه النساء من قبل البعض. وظهرت كيرا مع مخرج الفيلم جون كوبر

GMT 14:46 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

"ديور هوم" تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية
  مصر اليوم - ديور هوم تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 14:25 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية
  مصر اليوم - منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية

GMT 07:11 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية
  مصر اليوم - أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon