21 حزيران / يونيو - 21 تموز / يوليو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 21 حزيران / يونيو - 21 تموز / يوليو

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الخامس من نيسان 2014 ) :يبدأ الاسبوع مع كسوف في البيت الخامس يناسبك ويعني فرصا جديدة تتعلق بمشاريع خلاقة ووعود واشراق وجمال وسعادة يعوضك الفلك عن فترات قاتمة سابقة او لاحقة ما يجعلك تتابع انطلاقتك بثقة بالنفس في اسبوع مليء بالوعود والحظوظ، تُفتحَ امامك آفاق جديدة وتحمل اليك مفاجأة. تقوم بمهمّة تتطلّب الكثير من التواصل والاتصالات، وقد تأخذك الى خارج البلاد. تبدو العلاقات الانسانية والمهنية مهمّة وتقودك الى حلّ لمشكلات. تعرف نقاشات قد تجعلك تتخلّى عن هدف وتتحرّر من قيود. لا تضيّع الوقت، بل حاول ان تستفيد من هذه الفترة قبل ان تتعقّد الأمور او يتسبب بميل الى الاختلاء بالذات والعمل خلف الستار او بعيداً عن الأنظار. عاطفياً: تتلوّن حياتك باللقاءات والتجمعات والحب والاهتمامات الصغيرة التي تنعش القلب. تستقطب الاعجاب ويسأل الجميع عن حضورك لأنك تزرع الفرح اينما ذهبت، كما الدهشة التي تميّزك عن الآخرين وتجعلك باحثاً دائماً عن الجديد والحركة والتشويق، فتخلق جوًاً استثنائياً حولك. من هنا جاذبيتك المطلقة وسعي الآخرين الى حضورك في كل مكان.. كذلك تحاول ان تحيي علاقة باتت باهتة مع الشريك او الزوج، والتصرّف بديبلوماسية ولباقة، حتى لا تثير مشكلات مع المقرّبين. (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان 2014:  فرص وحظوظ تطل على شهر واعد يوفر لك كل ما يلزم لتستفيد من الظروف. تكون الامال قوية هذا الشهر وتجاريها الفرص والحظوظ، ولا بد من ان تتبلور الافكار وتتجسد لترضي طموحاتك وتطلعاتك. تكثر المشاغل والأعمال والتحركات هذا الشهر وتتلون بألف لون، فتشرق فترة من الديناميكية والاتصالات الغنية والمصادفان المفاجئة، والتي قد تغير اتجاهاتك وتضعك أمام أشخاص جدد ومراجع مهمة وخيارات مميزة. أما الفترة الفضلى فتقع في الأسبوع الأول من الشهر الذي يحمل إليك الوعود، ويتيح أمامك فرصة تنفيذ بعض المشاريع، أو التقدم ببعض العروض ولقاء بعض المعنيين بها. قد تطرق أبواب الحكومات أو المؤسسات الكبيرة وتحصل على موافقة ما، أو تجري اتصالات، وتقيم علاقات مهنية مهمة، وتوسع دائرة تحالفاتك، فتنتصر على بعض الخصوم. تساعدك براعتك في الكلام وقدرتك على الإقناع، ما يجعل الآخرين يتبعونك في مغامرات مادية ومهنية. يتغير المناخ في النصف الثاني من الشهر إذ قد تتأخر خلاله المعاملات والاوراق وتخيب آمالك على كل المستويات، إذ تلاقي صعوبة أكثر في التعاطي مع كل الشؤون. تضغط عليك الأوضاع، ويخف النمط، أو تجد نفسك أمام صراع طبقي أو سلطوي، وقد تختار قلب الطاولة، أو تميل إلى فتح المعركة وخوض حرب، مهما كلف الثمنِ. يصعب العمل، وتعيش منافسة شديدة، فتضطر إلى الدفاع عن مواقعك. لحسن الحظ أن صديقاً في موقع مناسب يستطيع أن يحول الهزيمة إلى انتصار. إنه الوقت المناسب لتعزيز العلاقات والصداقات، أو الاستعانة بها إذا كانت تنتمي إلى الطبقة الحاكمة أو النافذة. أما أواخر الشهر فقد تحمل عاصفة يجب أن تسيطر عليها، وأزمة تضطر معها إلى اتخاذ القرارات السريعة، وهي قد تطال حياتك المهنية كما الشخصية. كن أكثر تروياً لئلا ترتكب الأخطاء في الحكم على الأمور. تجنب النزاعات مع المسؤولين والزملاء كما مع العدالة، وخفف من الطموحات الكبيرة. إحذر الأجوبة الحادة كما السرعة المجنونة في قيادتك السيارة. الشمس: قد تحمل نجاحًا او فشلاً في الاسابيع الثلاثة الاولى. الزهرة: تجلب فرص النجاح والغرام في السفر والدراسة. المشتري: يجلب فرصة ممتازة لمواليد 3 الى 8 تموز. الأيام الأكثر حظًا: 6و7و16و17و24و25 وصباح 26. الأيام الأقل حظًا: مساء 3و4و5و13و14و15 و20 و32 ومساء 26 و27و28. عاطفياً: تحرز نجاحاً وتسوي مشكلة او خلافاً. تصفوالعلاقات ويكون القلب سعيداً. قد تفرح لخبر فتتحرر من الضغوط ويكون القلب سعيداً. تتعزز الشعبية وتتدفق الإيجابيات. تعرف لقاءات مشوقة جداً تثير في قلبك الحماسة. باستطاعتك العمل على ايجاد الحلقة الضعيفة في سلسلة عواطفك أو حياتك الزوجية. لا تؤزم مواقف الحبيب الثائرة احياناً ولا سيما اذا كان من مواليد برج الميزان، بل عليك اعادة اللحمة وتقوية روابظ الثقة. انت تملك مفتاح الحظ عاطفياً فلا تتردد في اللجوء الى استعماله. بادر الى الخطوة الاولى، وبالتأكيد لا تسمح للمتطفلين الحاق الاذى بالعلاقة. اما اذا اردت اتخاذ قرار مهم فليكن خلال الاسابيع الثلاثة الاولى، ثم اترك الايام العشرة الاخيرة للحياة الروتينية، اذ قد يكون بانتظارك بعض الرتابة في علاقاتك الشخصية أو الإهمال أو اللامبالاة. قد تعيش عزلة أو انعزالاً، أو تمتنع عن التعبير عن رغباتك، أو تشعر بفقدان الحماسة للاشتراك في المناسبات الاجتماعية. تراجع ربما علاقتك الشخصية والاجتماعية. يدعوك الفلك إلى تجنب القرارات العاطفية الكبيرة، والقيام بدرس الأوضاع بهدوء. قد تمر بتجربة رومنسية. تتعرض لحرج، أو تتأرجح بين الإيجابية والسلبية.على الصعيد العائلي قد تنشب خلافات ونزاعات وأوضاع دقيقة طوال الشهر (أبرز الاحداث اليومية عن شهر نيسان 2014):  1- مهنياً: لا تسمح للأفكار السود بالتأثير في أدائك اليومي، كما لا يجوز تحميل نفسك أكثر مما تستطيع تحمّله. عاطفياً: تزول الآراء المختلفة أو المتناقضة من قبل احد الطرفين، وتختفي البلبلة وينتابك شعور بالفرح. صحياً: تشعر بالحزن أو القلق، كما قد تشعر بالاضطراب وعدم القدرة على الإمساك بزمام الأمور.  2- مهنياً: القمر الجديد في برج الثور يشير إلى اجتماعات ولقاءات ببعض الأصدقاء الذين يؤدون دوراً في خياراتك. . عاطفياً: الدعم المطلوب من الشريك يكون متوافراً، لكن عليك أن تكون أكثر واقعية وتعتمد على نفسك في الدرجة الأولى. صحياً: الإسراف في الطعام قد يسبب اضطرابات في الدورة الدموية: الكبد والكليتان.  3- مهنياً: تشعر بارتياح لدى تعاملك مع الناس بعد معاناة سابقة، لن تظل وحيداً ولن تتعثّر خطواتك. عاطفياً: كيف يناقضك الحبيب وأنت الذي قدمت له الدعم المطلق في السابق؟ لا داعي إلى الاستسلام أو الانجراف وراء أفكارك السود. صحياً: ضعف عصبي، وتمر هذا اليوم بفترة قلق قد تؤدي على الأرجح إلى اضطرابات في الكبد.  4- مهنياً: تتصرف بإيجابية كبيرة تجاه الزملاء، وهو يكون من دون شك محل تقدير واحترام كل من حولك مستقبلياً. عاطفياً: عليك أن تكون أكثر وضوحاً مع الشريك، فتعبّر له عن حقيقة مشاعرك الرومانسية تجاههوهذا يتطلب بعض الجرأة. صحياً: من المحتمل أن تتعرض لاضطرابات رئوية ومعوية ولحساسية في الأطراف وتشنجات فانتبه.  5- مهنياً: ينتقل فينوس إلى منزلك التاسع أي إلى برج الحوت، ما يعزز اوضاعك المهنية لكن لا تكن عنيدًا ومتشبثًا برأيك . عاطفياً: كل ما عليك أن تفعله هو التكيّف مع الجوّ الجديد المتقلّب واتخاذ مواقف أكثر إيجابية من كل ما يجري. صحياً: احتمال حدوث تقيّح في الكليتين أو الفم، فما عليك سوى مراجعة الطبيب بسرعة.  6- مهنياً: تتلقى عرضاً مهماً لتولي منصب مميز انتظرته طويلاً، فلا تتردد في تسلم المهمة أنت تمتلك القدرة على ذلك. عاطفياً: لا تحمّل الشريك مسؤولية كل الأخطاء القديمة، وحاول أن تتخطّى ذلك برحابة صدر وبساطة. صحياً: لا أنصحك باللجوء إلى العلاجات الحادة ومن المحتمل الإصابة بالتهاب في مكان علاج أو عيادة أو مستشفى. 7- مهنياً: ينتقل مركور إلى منزلك العاشر لكي تبدأ فترة دقيقة تستمر على الأقل حتى تاريخ 21 وتفرض عليك التروي. . عاطفياً: حذار المشاكل الزوجية والعاطفية، فهي لن تعود عليك بالمنفعة، وقد تسيء جداً إلى العلاقة الجديدة. صحياً: الذبذبات الحالية تشكل حافزاً للدورة الدموية ويمكن أن تصاب بجرح في الفم.  8- مهنياً: حين تعمل بجهد كبير تنال حقك، وهذا يشعرك بارتياح كبير وبسعادة بالغة. عاطفياً: عليك توضيح بعض النقاط العالقة، وإلا فإنّك تبقى رهن الشكوك وذلك لن يكون في مصلحتك. صحياً: تتمتع بقوة بدنية كبيرة لكنّ عصبيتك الكبيرة تخلق لك العديد من المشاكل الصحية.  9- مهنياً: تفرض شروطك الجديدة في العمل، وهذا يساعدك على تحسين ظروفك المادية والمعنوية على حدّ سواء. عاطفياً: لا تعاتب الشريك باستمرار، لأنّ ذلك يزعجه على المدى الطويل ويؤدّي الى نتائج غير مرضية. صحياً: تمارس الرياضة بانتظام للحفاظ على حيويتك وجمال قوامك، لكنك معرض لأمراض ناتجة من التشنّج العصبي.  10- مهنياً: يبشر هذا اليوم بالأفضل بل يقدّم لك فرصاً مؤاتية للتخلص من الخصوم والاعداء. عاطفياً: تطرح جديدًا في هذا اليوم، وتنطلق باحثاً عن حقائق متشبّثاً بآرائك في بعض تصرفات الشريك. صحياً: عليك ممارسة الرياضات التي تساعدك على الاسترخاء وعدم القسوة على نفسك لئلا تتخطى حدود قدرتك على الاحتمال.  11- مهنياً: يوم مناسب جداً للإقدام على خطوات جريئة، كن مختلفاً ودع مخاوفك جانباً، وقم بالمبادرة أنت. عاطفياً: مطلوب منك الصبر والتفهّم حتى لو كنت تغلي بنار الغيرة والشكوك. تصمد العلاقة المتينة لأن الرياح ليست عاصفة. صحياً: إذا شعرت بأوجاع خفيفة فإنك تستعيد حيويتك أو تبدأ علاجاً طبياً جديداً وفعالاً. 12- مهنياً: لا تهتم بتصرفات الآخرين، فكثيرون منهم يعتمدون أسلوباً خاصاً لدفعك إلى اتخاذ قرارات عشوائية . عاطفياً: عليك أن تترك المجال للشريك للتعبير عن رأيه، فقد تكون نصيحته مهمة وفي مكانها الصحيح. صحياً: عليك عدم تجاهل ارتفاع ضغط الدم إذا رافقته اضطرابات قلبية أو تمدّد في الأوردة.  13- مهنياً: المزاجية في العمل، غالباً ما تؤدي الى صدامات ومشاحنات مع الآخرين، فحاول أن تكون إيجابياً لترتاح من هذا الوضع. عاطفياً: مناقشات مهمة تحدّد مصير العلاقة المستقبلية مع الشريك، مهما يكن إطارها. صحياً: إذا كنت تعباً او مكتئباً فخذ إجازة لاستعادة قواك أو قم بسفر برفقة الشريك.  14- مهنياً: لا يعقّد هذا اليوم الاتصالات وتتخلص من العراقيل وتجابه اشخاصاً متزمّتين، أو تصبح أنت صعب المراس. عاطفياً: العلاقة المزيّفة تعيش لحظات محرجة وربّما حاسمة خلال الأيام المقبلة. صحياً: احتمال انخفاض الحيوية وزيادة التشنج العصبي، عليك ممارسة التأمل والاسترخاء واليوغا.  15- مهنياً: يهدّئ هذا اليوم من روعك ويجمع حولك الأصدقاء ويفتح صفحة من العلاقات الراقية ويسهّل الخطى. عاطفياً: يحمل هذا اليوم ظروفاً سهلة وقد يعيد لمّ الشمل ويقرّب المسافة بينك وبين الحبيب. صحياً: عليك تجنّب مجاري الهواء لأنك تكون أكثر حساسية للبرد والأمراض.  16- مهنياً: قرارات مصيرية حازمة، تجد نفسك مضطراً إلى اتخاذها في ظروف صعبة، وهذا تكون له ارتدادات. 17- عاطفياً: علاقة قديمة قد تعود إلى الواجهة بعد فراغ ملحوظ، لكن يستحسن توضيح الصورة حتى لا تندم مجدداً. صحياً: يجب التنبّه للعيون والقلب، لأن الفترة ملائمة للالتهابات.  18- مهنياً: لطالما كنت مثالاً للطباع الهادئة، لذا، لا تنفعل إذا كنت ترغب في الحفاظ على الصورة التي أظهرتها للآخرين. عاطفياً: الشريك ليس مضطراً إلى تحمل ردود أفعالك، فهو قدم الكثير لك وعليك أن تبادله بالمثل سريعاً. صحياً: ابتعد قدر الإمكان عن المشكلات والأزمات التي لا ناقة لك فيها ولا جمل، فهي قد ترهق أعصابك وتثير توترك.  19- مهنياً: مشاريع جديدة بالجملة، لكنّ المطلوب خطوات مدروسة ومؤكدة تعيدك إلى دائرة الضوء مجدداً. عاطفياً: استقرار وسعادة لافتة في العلاقة بالشريك، وهذا سيترك انعكاسات ايجابية اضافية، ويولّد ارتياحاً. صحياً: على الرغم من بعض فترات الضغط العاطفي فإن الاستقرار والتوازن يعمان إذا تجنبت الإفراط الجنسي الذي يمكنه أن يفقدك حيويتك.  20- مهنياً: يتيح أمامك هذا اليوم فرصة جديدة لإيجاد الحلول ويفتح ابواباً كانت مغلقة او يزيل عقبات حالت دون تقدّمك. عاطفياً: لن ينقصك الاهتمام ولا الرعاية ولا العطف، بل قد تعاني حالات الغيرة والتملّك بسبب الاهتمام الشديد بأمر الحبيب. صحياً: لن تشهد استقراراً صحياً بل مستويات مختلفة تراوح بين العلو والهبوط.  21- مهنياً: قد تواجه بعض الارتباك والالتباس، فيطرأ ما يؤدّي إلى قطيعة وانفصال. عاطفياً: لا تدع هموم العمل تطغى على حياتك الاجتماعية، بل حاربها وتخلص منها. صحياً: تجد نفسك اليوم ممتلئاً بالطاقة والنشاط وتجد لذة وسعادة في الحياة.  22- مهنياً: الجديد يبدو واضحاً، ويكون بالنسبة إليك بحراً واسعاً، ربما تسافر لكي تضع حجر الأساس، أو تستقبل زواراً للهدف نفسه. عاطفياً: يجب أن تفهم تصرّفات الشريك مهما بلغت حدّتها، وخصوصاً انه تحمّل الكثير بسببك. صحياً: قد تشعر بأنك كئيب ولا تقوى على القيام بواجباتك فتبقى في البيت وحيداً.  23- مهنياً:ينتقل مركور إلى منزلك الحادي عشر، أي إلى برج الثور، ويسهل اتصالاتك وتكافأ على ما تفعل ويقدر الآخرون جهودك. عاطفياً: أعتبر هذا اليوم رومانسياً بامتياز وهو يروّج العواطف الجيّاشة وينعش القلب بالحب والمودّة. صحياً: من المفيد جداً لك هذا اليوم أن تخرج إلى الطبيعة أو تلتقي الأصدقاء وتمارس نشاطات رياضية متنوعة.  24- مهنياً: مشاريع بالجملة لكن التمويل المطلوب غير متوافر، فحاول أن تشرح وجهة نظرك لعلك تجد آذاناً صاغية. عاطفياً: الوحدة سلاح قاتل، لكنك تتخطاها بمساعدة بعض الأصدقاء، وتظهر النتائج سريعاً. صحياً: لا مشاكل صحية عموماً هذا اليوم، وهذا دليل عافية فاطمئن.  25- مهنياً: أجّل كل قرار حاسم، ويتحدث هذا اليوم عن مشروع خلاّق أو عن قضية جيدة. عاطفياً: رومنسية جديدة تولد في حياتك، كل ما يتم الآن يكون جديّاً ومهمّاً للمستقبل. صحياً: بعض احتمالات المرض بسبب اضطرابات هضمية أو دموية أو جلدية أو ناتجة من الروماتيزم.  26- مهنياً: مهما بذلت من جهود، فإنك قد تجد من يقدّر عملك، وهذا يدفعك إلى البحث عن عمل جديد وأكثر إنتاجاً. عاطفياً: الخصومة مع الشريك يجب ألا تدوم طويلاً، فهو الوحيد القادر على مساعدتك في كل الظروف. صحياً: إذا لم تخفف من استعمال طاقتك فستشعر بإرهاق كبير.  27- مهنياً: تتزود الطاقة المميزة فتعيش انسجاماً وتناغماً وتواكب الأحداث بانفتاح، فأنت بطبعك اجتماعي وترحّب بالفرص على أنواعها. عاطفياً: لا تحاول اللعب بعواطف الحبيب، بل كن صادقاً معه لتنام قرير العين ومرتاح الضمير. صحياً: إذا كنت مصاباً بمرض القلب أو إذا كنت معرضاً لذلك فلا تعرض نفسك للإرهاق.  28- مهنياً: لا تفكر إلا بطريقة إيجابية لتتمكن من تخطي كل المصاعب، فالسلبية غالباً ما تكون أكثر ضرراً. عاطفياً: مزاج الشريك في أفضل حالاته، فحاول أن تطرح معه كل الموضوعات التي تشغل بالك، فتجد الردود المناسبة. صحياً: لا تعرض نفسك كثيراً لأشعة الشمس الحارقة ولا سيما أن بشرتك حساسة جداً.  29- مهنياً: كسوف في برج الثور لا يزعجك، بل قد يحمل إليك تطورات سريعة مناسبة. عاطفياً: لا تضغط على الشريك كثيراً، فهو يعاني بعض المصاعب وقد يتخذ قرارات حاسمة تجاهك. صحياً: حتى لو كنت تعتبر أنك تتمتع بصحة جيدة يمكنك البدء باتباع حمية غذائية أو الانضمام إلى صف رياضة بدنية.  30- مهنياً: قد تحزن على أحد أفراد المهنة، وتأسف لوضع درامي يمرّ به، إلا أنّ هذا الظرف قد يلم الجميع حول هدف واحد. عاطفياً: استقرار في العلاقة بالشريك الجديد، لكن الاستقرار النهائي بينكما يحتاج إلى وقت أكبر. صحياً: إذا مارست الرياضة بانتظام فلن تكون النتيجة إلا جيّدة وكما تتوخاها    

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 حزيران  يونيو  21 تموز  يوليو 21 حزيران  يونيو  21 تموز  يوليو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 حزيران  يونيو  21 تموز  يوليو 21 حزيران  يونيو  21 تموز  يوليو



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon