21 حزيران / يونيو - 21 تموز / يوليو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 21 حزيران / يونيو - 21 تموز / يوليو

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الثالث من نيسان 2013 ): تحرز تقدماً ملحوظاً وتتوسع دائرة تحركاتك وترتفع شعبيتك في محيطك يجب ان تستفيد من الطاقة الكبيرة التي يزودك بها الفلك كما ان مزاجك العذب وإقبالك على الحياة إذ أن الحظ يلاحقك ويضبط الايقاع في كل المجالات, تكون الحظوظ كبيرة وايجابية  حاول ان تعطي نفسك وقتا للهو والتسلية لا تكن مهووسا بالعمل فهناك اشياء اخرى نحتاج اليها في الحياة  ينتهي العمر والعمل لا ينتهي  تعيش اسبوع كثير  الحركة والتغيير قد تعرف تطورات جديدة في حياتك المهنية لحسن الحظ انت تتمتع الان بقناعة كبيرة وإيمان بقضية تلاحقها للنهاية ما يعكس صورة جيدة للاخرين . عاطفياً:   علاقة عاطفية  مشوقة تشق طريقها الى قلبك لتزيل عنك قلقاً سابقاً ما يجعلك أكثر قدرة على شرح ما في قلبك وترجمة معاناتك الى كلام.الكواكب مجتمعة في برج الثور الصديق تتحدث عن رومنسية وحب  يرافقك مناخ عاطفي ممتاز ورائع شرط التحكم بالعواطف والانفعالات القوية تتحمس للمشاركة في ورشة عمل , وتسعد ببعض الأخبار المادية. (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان 2013)شهر مرهق بعد ضغوط الأحداث الفلكية في الشهر الماضي تعود الأمور نوعاً ما الى طبيعتها. وقد لا يكون هذا الشهر نشيطاً وواعداً لكنه بالتأكيد يسلّط الضوء على استعدادك لإتخاذ مواقف مهمّة وحاسمة. تتغيّر نظرتك الى الأمور هذا الشهر لك بسبب التأثيرات الفلكية الجديدة. لن يكون الشهر مريحًا ولن تطمئن خواطرك إلاّ في بعض أكثر الأيّام حظًّا. قد تهبّ رياح مؤاتية بين الحين والآخر، لكنني لا أعتبر هذا الشهر مناسبًا لإثارة الخلافات أو حتى الشكوك والشبهات. إحمِ مصالحك من فورات الغضب وحاول أن لا تتشاجر مع احد في أقلّ الأيّام حظًّا لأنها قد تحمل حوادث عابرة أو وعكة صحيّة أو تراجعًا كبيرًا في الحظّ. كما إني أخشى عليك أهل النميمة. لذلك لا تودع ثقتك العمياء بالمشبوهين واعمل بمفردك اذا دعت الحاجة واتّكل على الأصدقاء الأوفياء فقط. يكون نيسان (ابريل) شهرًا مرهقًا تكثر خلاله تذمّراتك وايضًا استياء الآخرين منك، فاحرص على سمعتك واستقرارك. أمّا إذا أردت القيام بمبادرة حسن نيّة تجاه أحد الاشخاص فاختر يومًا جيّدًا للقيام بذلك. مهنياً: تبدو مشاكساً بعض الشيء وتسير عكس التيّار، فهل انت مستعد للتضحية باستقرار  مصالحك؟ كن عاقلاً ولا تتسرّع في اتخاذ المواقف أو القرارات السلبية والحاسمة. استشر الآخرين أو الاصدقاء المخلصين. قد تميل الى القطيعة في أقل الأيّام حظاً ويكون بالتالي تصرّفك غير موزون وغير صائب. مطلوب منك التروّي هذا الشهر وكذلك تهدئة الأعصاب وعدم نقل الإشاعات. لا تكن طرفاً في أي نزاع  لأن الدلائل تشير الى وقوعك ضحية الجوّ السلبي المشحون. هنالك أيام تشعر خلالها بالكآبة أو بالرغبة في الاستسلام. أنصح لك طرد الأفكار السود وعدم التقصير في أدائك مهما كانت نفسيتك مُتعبة، ورفِّه عن نفسك. تكون الأجواء أكثر لطافة في الأسبوع الأخير. لذلك أدعوك الى التريّث وعدم الاستعجال في مطلع الشهر. اختر يومًا جيّدًا للتحرّك ولا تعرّض سمعتك للتقلّبات. لكن بالرغم من الجوّ المذكور آنفًا أعتبر الشهر مهمًّا جدًّا في مسيرتك المهنية، وقد يحمل إليك عقدًا أو مركزًا مهمًّا اذا كنت جاهزًا لذلك. زُحل يعزز الحيوية ويقوّي الروابط لدى مواليد حزيران(يونيو). بلوتون ينبّه مواليد 3 و4 تموز(يوليو) من معاكسات ام ومتاعب او ضغوط تستمر ثلاثة اشهر. المريخ ينبّه من الانفعال في المجتمع المهني او العائلي. اورانوس يجلب بعض العراقيل والضغوط لدى مواليد 30 حزيران(يونيو) الى 2 تموز(يوليو). الأيام الأكثر حظّا: مساء 6 و 7 و8 و16و17 و18 ومساء 20 و26 وصباح 27. الأيام الأقل حظًّا: 2 و3 و9 و10 ومساء 13 و14 و15 و23 و24 ومساء 29 و30. عاطفياً: تظهر بعض الآراء المختلفة أو المتناقضة من قبل احد الطرفين، ما يثير بلبلة ويدفعك الى الشعور بالخيبة. فكيف يناقضك الحبيب وأنت الذي قدمت له الدعم المطلق في السابق؟ لا داعي إلى الاستسلام أو الانجراف وراء أفكارك السود. كل ما عليك أن تفعله هو التكيّف مع الجوّ الجديد المتقلّب واتخاذ مواقف أكثر إيجابية من كل ما يجري. حذار المشاكل الزوجية والعاطفية، فهي لن تعود عليك بالمنفعة، بل بالضرر، وقد تسيء جداً بالعلاقة الجديدة. مطلوب منك الصبر والتفهّم حتى لو كنت تغلي بنار الغيرة والشكوك. تصمد العلاقة المتينة لأن الرياح الفلكية ليست بالعاصفة، لكنّ العلاقة المزيّفة تعيش لحظات محرجة وربّما حاسمة خلال الأسابيع الثلاثة الأولى. أمّا الأسبوع الأخير فهو يحمل ظروفًا سهلة وقد تعيد لمّ الشمل وتقرّب المسافة بين الأحبّاء.  (أبرز الاحداث اليومية عن شهر نيسان 2013) 1-    مهنياً: لا تسمح للأفكار السود بالتأثير في أدائك اليومي، كما لا يجوز تحميل نفسك أكثر مما تستطيع تحمّله. عاطفياً: تظهر بعض الآراء المختلفة أو المتناقضة من قبل احد الطرفين، ما يثير بلبلة ويدفعك الى الشعور بالخيبة. صحياً: تشعر بالحزن أو القلق، كما قد تشعر بالاضطراب وعدم القدرة على الإمساك بزمام الأمور. 2-    مهنياً: إبراز خبراتك وكفاءاتك يفتح أمامك مجالات متعددة، وقد تجد امامك عروضاً بالجملة لتحسين وضعك. عاطفياً: الدعم المطلوب من الشريك يكون متوافراً، لكن عليك أن تكون أكثر واقعية وتعتمد على نفسك في الدرجة الأولى. صحياً: الإسراف في الطعام قد يسبب اضطرابات في الدورة الدموية: الكبد والكليتان. 3-    مهنياً: تشعر بارتياح لدى تعاملك مع الناس بعد معاناة سابقة، لن تظل وحيدًا ولن تتعثّر خطواتك، بل المطلوب منك تكرار المحاولات والتقدّم. عاطفياً: كيف يناقضك الحبيب وأنت الذي قدمت له الدعم المطلق في السابق؟ لا داعي إلى الاستسلام أو الانجراف وراء أفكارك السود. صحياً: ضعف عصبي، وتمر هذا اليوم بفترة قلق قد تؤدي على الأرجح إلى اضطرابات في الكبد. 4-    مهنياً: تتصرف بإيجابية كبيرة تجاه الزملاء، وهو يكون من دون شك محل تقدير واحترام كل من حولك مستقبلياً. عاطفياً: عليك ان تكون اكثر وضوحاً مع الشريك، فتعبّر له عن حقيقة مشاعرك الرومانسية تجاهه. وهذا يتطلب بعض الجرأة. صحياً: من المحتمل أن تتعرض لاضطرابات رئوية ومعوية ولحساسية في الأطراف وتشنجات فانتبه. 5-    مهنياً: ابتعد عن السلبيات وانظر إلى المستقبل بعين المتفائل، لا تكن عنيدًا ومتشبثًا برأيك لأتفه الأسباب. عاطفياً: كل ما عليك أن تفعله هو التكيّف مع الجوّ الجديد المتقلّب واتخاذ مواقف أكثر إيجابية من كل ما يجري. صحياً: احتمال حدوث تقيح في الكليتين أو الفم، فما عليك سوى مراجعة الطبيب بسرعة. 6-    مهنياً: تتلقى عرضاً مهماً لتولي منصب مميز انتظرته طويلاً، فلا تتردد في تسلم المهمة وخصوصاً أنك تمتلك القدرة على ذلك. عاطفياً: لا تحمّل الشريك مسؤولية كل الأخطاء القديمة، وحاول أن تتخطى ذلك برحابة صدر وبساطة. صحياً: لا أنصحك باللجوء إلى العلاجات الحادة ومن المحتمل الإصابة بالتهاب في مكان علاج أو عيادة أو مستشفى. 7-    مهنياً: يكون لك دورٌ بنّاء في تلطيف الأجواء المهنية، وتقرّب المسافة بين الأشخاص وتسهل اللقاء والحوار والمصالحة. عاطفياً: حذار المشاكل الزوجية والعاطفية، فهي لن تعود عليك بالمنفعة، بل بالضرر، وقد تسيء جداً بالعلاقة الجديدة. صحياً: الذبذبات الحالية تشكل حافزاً للدورة الدموية ويمكن أن تصاب بجرح في الفم. 8-    مهنياً: حين تعمل بجهد كبير فإنّ الجميع يسعى الى أن تنال حقك، وهذا يشعرك بارتياح كبير وسعادة بالغة. عاطفياً: عليك أن توضّح بعض النقاط العالقة، وإلا فإنّك تبقى رهن الشكوك وذلك لن يكون في مصلحتك. صحياً: تتمتع بقوة بدنية كبيرة لكن عصبيتك الكبير تخلق لك العديد من المشاكل الصحية. 9-    مهنياً: تفرض شروطك الجديدة في العمل، وهذا يساعدك على تحسين ظروفك المادية والمعنوية على حدّ سواء. عاطفياً: لا تعاتب الشريك باستمرار، لأن ذلك يزعجه على المدى الطويل ويؤدي الى نتائج غير مرضية. صحياً: تمارس الرياضة بشكل منتظم للحفاظ على حيويتك وجمال قوامك لكنه معرض لأمراض ناتجة من التشنج العصبي. 10-    مهنياً: القمر الجديد في البيت العاشر اي في الحمل، لا يبشر بالأفضل بل يقدّم فرصًا مؤاتية للخصوم والاعداء. عاطفيا:ً تطرح جديدًا في هذا اليوم، وتنطلق باحثًا عن حقائق متشبّثًا بآرائك في بعض تصرفات الشريك. صحياً: عليك ممارسة الرياضات التي تساعدك على الاسترخاء وعدم القسوة على نفسك لئلا تتخطى حدود قدرتك على الاحتمال. 11-    مهنياً: يوم مناسب جدًا للإقدام على خطوات جريئة، كن مختلفًا ودع مخاوفك جانبًا، وخذ المبادرة أنت. عاطفياً: مطلوب منك الصبر والتفهّم حتى لو كنت تغلي بنار الغيرة والشكوك، تصمد العلاقة المتينة لأن الرياح ليست عاصفة. صحياً: إذا شعرت بأوجاع خفيفة فإنك تستعيد حيويتك أو تبدأ علاجاً طبياً جديداً وفعالاً. 12-    مهنياً: لا تهتم بتصرفات الآخرين، فكثير منهم يعتمدون اسلوباً خاصاً لدفعك الى اتخاذ قرارات عشوائية وغير مدروسة. عاطفياً: عليك ان تترك المجال للشريك للتعبير عن رأيه، فقد تكون نصيحته مهمة وفي مكانها الصحيح. صحياً: عليك عدم تجاهل ارتفاع ضغط الدم إذا رافقته اضطرابات قلبية أو تمدد في الأوردة. 13-    مهنياً: المزاجية في العمل، غالباً ما تؤدي الى صدامات ومشاحنات مع الآخرين، فحاول أن تكون ايجابياً لترتاح من هذا الوضع. عاطفياً: مناقشات مهمة تحدد مصير العلاقة المستقبلية مع الشريك، مهما يكن إطارها. صحياً: إذا كنت تعباً او مكتئباً خذ إجازة لاستعادة قواك أو قم بسفر برفقة الشريك. 14-    مهنياً: يدخل مركور البيت العاشر ويعقّد اكثر الاتصالات ويضع امامك العراقيل فتجابه اشخاصًا متزمّتين، او تصبح انت صعب المراس ابتداءً من اليوم. عاطفياً: العلاقة المزيّفة تعيش لحظات محرجة وربّما حاسمة خلال الأيام المقبلة. صحياً: احتمال انخفاض الحيوية وزيادة التشنج العصبي، عليك ممارسة التأمل والاسترخاء واليوغا. 15-    مهنياً: ينتقل فينوس الى برج الثور فيهدّئ من روعك ويجمع حولك الاصدقاء ويفتح صفحة من العلاقات الراقية ويسهّل الخطى. عاطفياً: يحمل هذا اليوم ظروفًا سهلة وقد يعيد لمّ الشمل ويقرّب المسافة بينك وبين الحبيب. صحياً: عليك تجنب مجاري الهواء لأنك تكون أكثر حساسية للبرد والأمراض. 16-    مهنياً: قرارات مصيرية حازمة، ستجد نفسك مضطراً إلى اتخاذها في ظروف صعبة، وهذا تكون له ارتدادات. 17-    عاطفياً: علاقة قديمة قد تعود إلى الواجهة بعد فراغ ملحوظ، لكن يستحسن توضيح الصورة حتى لا تندم مجدداً. صحياً: يجب التنبه للعيون والقلب، لأن الفترة ملائمة للالتهابات. 18-    مهنياً: لطالما كنت مثالاً للطباع الهادئة، لذا، لا تنفعل اذا كنت ترغب في الحفاظ على الصورة التي أظهرتها للآخرين. عاطفياً: الشريك ليس مضطراً إلى تحمل ردود أفعالك، فهو قدم الكثير تجاهك وعليك ان تبادله بالمثل سريعاً. صحياً: ابتعد قدر الإمكان عن المشكلات والأزمات التي لا ناقة لك فيها ولا جمل، فهي قد ترهق أعصابك وتثير توترك. 19-    مهنياً: مشاريع جديدة بالجملة، لكنّ المطلوب خطوات مدروسة ومؤكدة تعيدك الى دائرة الضوء مجدداً. عاطفياً: استقرار وسعادة لافتة في العلاقة مع الشريك، وهذا سيترك انعكاسات ايجابية اضافية، ويولّد ارتياحاً. صحياً: على الرغم من بعض فترات الضغط العاطفي فإن الاستقرار والتوازن يعمان إذا تجنبت الإفراط الجنسي الذي يمكنه أن يفقدك حيويتك. 20-    مهنياً: ينتقل مارس الى البيت الحادي عشر، اي الى الثور لينضم الى فينوس، ويتيح امامك فرصة جديدة لإيجاد الحلول ويفتح ابوابًا كانت مغلقة او يزيل ابتداءً من الآن عقبات حالت دون تقدّمك. عاطفياً: لن ينقصك الاهتمام ولا الرعاية ولا العطف، بل قد تعاني حالات الغيرة والتملّك بسبب الاهتمام الشديد بأمر الحبيب. صحياً: لن تشهد استقراراً صحياً بل مستويات مختلفة تراوح بين العلو والهبوط. 21-    مهنياً: قد تواجه بعض الارتباك والالتباس، فيطرأ ما يؤدّي الى قطيعة وانفصال. عاطفياً: لا تدع هموم العمل تطغى على حياتك الاجتماعية، بل حاربها وتخلص منها. صحياً: تجد نفسك اليوم ممتلئاً بالطاقة والنشاط وتجد لذة وسعادة في الحياة. 22-    مهنياً: من كان يتمتع بصفاتك يجب الا يستسلم للأمر الواقع، فأنت قادر على النهوض والسير مجدداً نحو مستقبل أفضل. عاطفياً: يجب أن تفهم تصرّفات الشريك مهما بلغت حدّتها، وخصوصا انه تحمل الكثير بسببك. صحياً: قد تشعر بأنك كئيب ولا تقوى على القيام بواجباتك فتبقى في البيت وحيداً. 23-    مهنياً: الجديد يبدو واضحاً، ويكون بالنسبة إليك بحراً واسعاً، ربما تسافر لكي تضع حجر الأساس، أو تستقبل زواراً وأجانب للهدف نفسه. عاطفياً: أعتبر هذا اليوم رومانسياً بامتياز وهو يروّج العواطف الجيّاشة وينعش القلب بالحب والمودّة. صحياً: من المفيد جداً لك هذا اليوم أن تخرج إلى الطبيعة أو تلتقي الأصدقاء وتمارس نشاطات رياضية متنوعة. 24-    مهنياً: مشاريع بالجملة لكن التمويل المطلوب غير متوافر، فحاول أن تشرح وجهة نظرك لعلك تجد آذاناً صاغية. عاطفياً: الوحدة سلاح قاتل، لكنك ستتخطاها بمساعدة بعض الأصدقاء، وستظهر النتائج سريعاً. صحياً: لا مشاكل صحية عموماً هذا اليوم، وهذا دليل عافية فاطمئن. 25-    مهنياً: أجّل كل قرار فالخسوف الحاصل في البيت الخامس، اي في العقرب،  يتحدث عن مشروع خلاّق او عن قضية جيدة. عاطفياً: رومنسية جديدة تولد في حياتك، كل ما يتم الآن يكون جديًّا ومهمًّا للمستقبل. صحياً: بعض احتمالات المرض بسبب اضطرابات هضمية أو دموية أو جلدية أو ناتجة من الروماتيزم. 26-    مهنياً: مهما بذلت من جهود، فإنك قد لا تجد من يقدّر عملك، وهذا يدفعك إلى البحث عن عمل جديد وأكثر إنتاجاً. عاطفياً: الخصومة مع الشريك يجب ألا تدوم طويلاً، فهو الوحيد القادر على مساعدتك في كل الظروف. صحياً: إذا لم تخفف من استعمال طاقتك فستشعر بإرهاق كبير. 27-    مهنياً: تتزود بالطاقة المميزة فتعيش انسجامًا وتناغمًا وتواكب الأحداث بانفتاح، فأنت بطبعك اجتماعي وترحب بالفرص على أنواعها. عاطفياً: لا تحاول اللعب بعواطف الحبيب، بل كن صادقًا معه لتنام قرير العين ومرتاح الضمير. صحياً: إذا كنت مصاباً بمرض القلب أو إذا كنت معرضاً لذلك فلا تعرض نفسك للإرهاق. 28-    مهنياً: لا تفكر إلا بطريقة إيجابية لتتمكن من تخطي كل المصاعب، فالسلبية غالباً ما تكون أكثر ضرراً. عاطفياً: مزاج الشريك في أفضل حالاته، فحاول أن تطرح معه كل الموضوعات التي تشغل بالك، فتجد الردود المناسبة. صحياً: لا تعرض نفسك كثيراً لأشعة الشمس الحارقة ولا سيما أن بشرتك حساسة جداً. 29-    مهنياً: حاول أن تستثمر جهودك في سبيل تطوير قدراتك العملية، فهذا يكون من أولوياتك في المرحلة المقبلة. عاطفياً: لا تضغط على الشريك كثيراً، فهو يعاني بعض المصاعب وقد يتخذ قرارات حاسمة تجاهك. صحياً: حتى لو كنت تعتبر أنك تتمتع بصحة جيدة يمكنك البدء باتباع حمية غذائية أو الانضمام إلى صف رياضة بدنية. 30-    مهنياً: قد تحزن على أحد أفراد المهنة، وتأسف لوضع درامي يمرّ به، إلا أنّ هذا الظرف قد يجمع الجميع حول هدف واحد. عاطفياً: استقرار في العلاقة بالشريك الجديد، لكن الاستقرار النهائي بينكما يحتاج إلى وقت أكبر. صحياً: إذا مارست الرياضة بانتظام فلن تكون النتيجة إلا جيدة وكما تتوخاها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 حزيران  يونيو  21 تموز  يوليو 21 حزيران  يونيو  21 تموز  يوليو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 حزيران  يونيو  21 تموز  يوليو 21 حزيران  يونيو  21 تموز  يوليو



خلال مشاركتها في حفلة داخل فندق هايليت روم بدريم

هيلتون تكشف عن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
جذبت الشهيرة باريس هيلتون البالغه من العمر 36 عاما، الأنظار إليها في فندق هايليت روم بدريم هوليوود في لوس انجلوس، بصحبه صديقها كريس زيلكا، اذ حضرت أول احتفال لها التي تسضيفه جويل إدجيرتون، لصالح كاسا نوبل تيكيلا ومؤسسة فريد هولوكس، وهي مؤسسة غير ربحية تروج للوقاية من العمى. وارتدت باريس ثوبا انيقا بأكمام طويلة ومزخرفا بالألوان الأرجوانية والبرتقالية والفضية. مع جزء بيضاوي مزخرف على منتضف الخصر. وجعلت الشقراء الأنيقة شعرها منسدلا على اكتفاها مع تموجات بسيطة، وتزينت بحذاء اسود عال مع اقراط الماسية وخاتم. وفي المقابل تأنق صديقها الممثل الشهير "زيلكا"، البالغ من العمر 32 عاما، ببدلة رمادية مع قميص أزرق وربطة عنق زرقاء. واشتهر زيلكا بدوره في في فيلم بقايا، كما ظهر في أفلام مثل الرجل العنكبوت المزهل ، ديكسيلاند و بيرانا 3DD.  وظهر ايضا في الاحتفالية عدد من المشاهير امثال الممثلة صوفيا بوتيلا وكاميلا بيل وإيزا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:13 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ
  مصر اليوم - ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ

GMT 07:50 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مزاد علني في جنيف لعرض أكبر ماسة وردية في العالم
  مصر اليوم - مزاد علني في جنيف لعرض أكبر ماسة وردية في العالم

GMT 08:17 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية
  مصر اليوم - تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية

GMT 06:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة
  مصر اليوم - أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 15:12 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

استقرار أسعار اللحوم في الأسواق المصرية الأربعاء

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها

GMT 17:12 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة التموين تطرح الرز بأسعار مخفضة للمواطن المصري

GMT 15:32 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع أسعار الأسماك والكابوريا في الأسواق المصرية

GMT 15:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

استقرار أسعار الحديد في مصر الأربعاء والعتال يسجل 12000 جنيها

GMT 09:54 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ممدوح حمزة يرد على أنباء هروبه خارج مصر
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon