21 ايار / مايو - 20 حزيران / يونيو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 21 ايار / مايو - 20 حزيران / يونيو

مصر اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الخامس من نيسان 2014 ): الفلك يسجّل كسوفاً في برج الثور ويجاور القمر الجديد ما قد يشير الى بعض البلبلة في حياتك المهنية ابتداءً من اليوم، كوكب مارس يعاكسك ومركور يتراجع، فيكوّن هذا المشهد الفلكي طالعًا دقيقًا يجب عدم الاستهتار به واعتماد الحيطة والحذر والاصغاء الى بعض النصائح. لا تجازف في اي مجال هذا الاسبوع لأن التهوّر قد يقودك الى متاعب صحيّة او حوادث مؤسفة, ابتعد عن العمليات المالية ولا تراهن على جديد حاول ان تحصل على معلومات كافية قبل اتخاذ اي قرار , تعبث الأفلاك فتعاكسك كل الأمور وتكاد لا تعرف الى اين تتّجه. حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين والمناورين. كذلك خُذ احتياطاتك من تَفجّر وضع عائلي، او داخل جماعة تنتمي اليها اومنظمة او حزب او فئة معيّنة. قد يهدّد أمر ما سلامتك ويواصل ما حصل معك سابقاً، اذ تتزوّد حيويّة كبيرة وعزيمة قوية. عاطفياً: تحصل أمور غريبة تورّطك أحياناً في نزاعات ومواجهات بسبب الغيرة والشكوك، او تحذّرك من انفجار بعض الامور وتضعك أمام خيار، أو تفضح لك علاقة وسرّا،ً أو ربما تجعلك هدفًا لبعض المتنازعين عليك. تمارس سحراً أخّاذًاً وتستقطب الحب. قد يكون الأمر جميلاً اذا كنت عازبًا ووحيدًا، اما اذا كنت مرتبطًا فقد تتعقّد الأمور، اذ تثير غيرة الحبيب والشريك. (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان 2014: حيوية واندفاع تفيض حيوية واندفاعاً في الأسبوع الأول من الشهر، وتسير نحو تنفيذ أهدافك مهما اعترضتك الحواجز. تقوم بدور توافقي، وتقرب وجهات النظر. قد تضطلع أيضاً بدور الوساطة بالنسبة إلى موضوع عام، فتكون صلة الوصل بين بعض الأطراف وتدير بعض الشؤون بجاذبية كبرى وتفاؤل. تبدأ ربما بتنفيذ أحد المشاريع أو تقدم أفكاراً بطريقة لافتة. قد توقع عقداً خلال شهر نيسان، أو توافق على التزام جديد، أو ترتبط بمجال كنت حتى الآن متحفظاً إزاءه. لكن أنصح لك التحفظ وعدم التورط في بعض العمليات أو المغامرات، اذ قد يفاجئك ما لا يروقك، أو يضعك في موقف حرج. إذاً من الأفضل أن تختار الأيام العشرة الأولى على الأقصى، إذا كنت تبحث عن شراكة أو تأسيس عمل أو الارتباط بجديد. قد تواجه بعض المعوقات وتضطر إلى تقديم التنازلات وأخذ مصالح الآخرين بعين الاعتبار. قد تضطر إلى تجميد مشروع إذا لم يبصر النور، ك قد تثار بعض الإشكالات وتكون سبباً لتغييرات طارئة تحدث في الأسابيع الثلاثة الأخيرة من الشهر. لا شك في أنك تعرف حركة كبيرة جداً ونقاشات واجتماعات وتحاول في بعض الأحيان التخفيف من حدة المواجهات. لكن أرى أن الفرص الكبرى تكمن في الأيام السبعة أو العشرة الأولى من الشهر. عطارد: يتنقّل في برج الدلو معظم ايام الشهر حاملا فرص الدعم والتأييد. المريخ: لا يزال يتنقل في برج الميزان طيلة الشهر معززًا بذلك كل الطاقات والقدرات الجسدية. قد يحمل هواية جديدة. الزهرة: تحمل فرص نجاح وانجاز وتطوّر. الشمس: تسلط الأضواء على قدراتك وكفاءاتك وتجلب النشاطات والدعم. الأيام الأكثر حظًا: 4و5و13و14و15و22و23. الأيام الأقل حظًا: 1و2وصباح 3و11و12و18و19و24و25و29و30. عاطفياً: يأتيك شهر نيسان محملاً بمشاعر وانفعالات شديدة ورغبات باتجاه شخص لافت جداً يترك أثره فيك. قد تعيش بعض مواليد الجوزاء قصة فريدة، وعلاقة مميزة يحجبها عن الأنظار، أو يحاول أن يطلقها إلى النور ويواجه العقبات. لا شك في أن الالتباس والغموض يخيمان، فيعيش بعضهم أفراحاً وأوقاتاً سعيدة وأسفاراً مع الحبيب ربما. الجوزاء في عيد في هذه الفترة، قد يرتبط أيضاً بزواج أو يحتفل بخطبة أو يعلن عن علاقة كانت مكبوتة. قد يقع في الغرام، أو يعيش مغامرة خاصة، وإذا كان مرتبطاً فقد يستعيد العشق الذي كان. تبدو حياته الاجتماعية حافلة، يتلقى الدعوات من كل صوب، ويشارك في بعض النشاطات المشرقة. من الممكن أن يلتقي الحب في ناد رياضي، أو لدى مشاركته في مؤتمر أو مفاوضات في عمله، أو في أثناء القيام بعملية شراء أو عند تلقيه أحد العلاجات أو في عيادة طبيب أو في أثناء تأدية خدمة لبعض المقربين. كما قد يكتشف أن الحب هو بقربه ولم يره سابقاً. باختصار، يوحي القسم الثاني من نيسان بعواطف جميلة ومزاج وضحك ومرح، وربما يحالفك الحظ باستعادة ثقة الحبيب. تشتد رغبتك في كسب الإعجاب وتغمر الحبيب بالهدايا. أما الأبراج المناسبة على الصعيد الشخصي فقد يكون الحمل والأسد.  (أبرز الاحداث اليومية عن شهر نيسان 2014): 1- مهنياً: حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل، وتأنَّ في اتصالاتك وفي توقيعك العقود أو قيامك بمساع من أجل تسوية. عاطفياً: تحرز نجاحاً وتسوّي مشكلة أو خلافاً هذا اليوم وتصفو العلاقات ويكون القلب سعيداً. صحياً: الصفاء هو عنوان هذا اليوم على الصعيد الصحي والنفسي. 2- مهنياً: خطوات مهمة وقرارات حاسمة قيد التنفيذ، لكن ذلك لا يعني القيام بخطوات عشوائية وغير مدروسة . عاطفياً: حين يخطىء الشريك عليك أن تظهر له أخطاءه، وفي حال عدم القيام بذلك قد يقع في الخطأ مجدداً. صحياً: أنت مقتنع تماماً بما تقوم به على صعيد المحافظة على صحتك؟ إذن استمر في ذلك . 3- مهنياً: تشع بريقاً و تلاقي جهودك ثمارها وتُؤمَّن لك فرص جيدة لأعمال تحلم بها. عاطفياً: تستفيد من ارتياح الشريك إليك وربما تحصل منه على ما لم تتوقعه . صحياً: تستمد من أعماق نفسك طاقة كبيرة وقدرة على مواجهة تحديات الحياة اليومية. 4- مهنياً: إذا وجدت نفسك متعباً عليك أن تبحث عن الراحة، ويستحسن عدم القيام بالعمل المطلوب كونه واجباً عليك. عاطفياً: إذا حاولت تأجيل المواجهة مع الشريك، فإن الأمور لن تتفاقم أو تزداد تعقيداً، وعندها يصبح ترميم العلاقة ممكناً. صحياً: لا بد أحياناً من قرارات حاسمة على الصعيد الصحي، ولا سيما إذا تفاقم الوضع. 5- مهنياً: يدخل فينوس منزلك العاشر ويضعك أمام مسؤوليات جسام أو يدفعك إلى التصرّف على غير طبيعتك، فكن متنبّهاً يا عزيزي. عاطفياً: قد تفرح لخبر سار فتتحرّر من الضغوط وتنفرج أساريرك هذا اليوم. صحياً: تعمد إلى ممارسة الرياضة التي تعنى بتقوية عضلات الساقين لأنك تضطر إلى الوقوف معظم دوام العمل. 6- مهنياً: يزول الكثير من المعوقات التي تعترض طريقك، وتتمتع بالقدرة على تخطيها من دون أن تدفع ثمناً باهظاً. عاطفياً: حين تفرض الغيرة نفسها فإنها قد تفسد العلاقة، وعندها يجب الإسراع في توضيح النقاط لئلا تقع في المحظور. صحياً: لا تترك نفسك إلى اللحظة الأخيرة لمراجعة الطبيب إذا شعرت بآلام مبرحة في المعدة. 7- مهنياً: ينتقل مركور إلى برج الحمل ليفتتح دورة فلكية مناسبة لك من الحركة والعمل وتسريع الخطى. عاطفياً: يوم مناسب لتعزيز العواطف والمشاعر وربّما لتكثيف اللقاءات والاتصالات. صحياً: إذا كنت لا تمارس الرياضة، استفد من عطلة نهاية الأسبوع للقيام بنزهة في أحضان الطبيعة. 8- مهنياً: إنجازات مهنية لافتة ودقة في التنفيذ وصولاً إلى النجاح، وهذا يكون عنوان المرحلة المقبلة إذا قمت بالخطوات اللازمة. عاطفياً: لا تكن قاسياً مع الشريك فغايته تبقى راحتك وسعادتك، واندفاعه قد يكون السبب في ارتكابه الأخطاء. صحياً: المأكولات المحتوية على الفيتامينات مفيدة للصحة، لكن هذا لا يعني أن تفرط في تناولها. 9- مهنياً: التحدّي يولّد عندك حافزاً أكبر للعمل بجدية، وهذا يخلق جواً من التنافس بينك وبين زملائك لتقديم الأفضل. عاطفياً: سوء تفاهم مع الشريك يزول ويتم حلّه بعد تدخل صديق مشترك. صحياً: بعض المخاطر ستواجهك: التهاب في اللوزتين، والصدر والحنجرة. 10- مهنياً: يشير هذا اليوم الى فرص خاصة تأتي عبر بعض الاصدقاء والجماعات وتحقق لك بعض الأحلام. عاطفياً: شيء جديد يولد في حياتك العاطفية او يأتيك القدر بمفاجأة سارّة لم تكن تتوقعها على الإطلاق. صحياً: عليك الاحتراس إذا كنت تعاني القلب أو معرضاً لذلك، لا تهمل أساليب الحيطة والحذر. 11- مهنياً: تعاملْ بإيجابية وابتسم للأقدار، تدخل مرحلة أكثر وعداً وأقل ضغطاً وقد تعقد اتفاقاً مهنياً. عاطفياً: راعِ شعور الحبيب فهو يبادلك الحب والاهتمام وأصغِ الى حدسك وقلبك ولا تكن بارداً. صحياً: احم عينيك من الأنوار الساطعة وإذا شعرت بالمرض استشر طبيبك من دون انتظار. 12- مهنياً: عليك أن تقتنع بما كتب لك، فالعمل الذي تؤدّيه اليوم هو مصدر رزقك ولا بديل عنه أقله في المدى المنظور. عاطفياً: لا تقدّم على أعمال عشوائية للفت نظر الشريك، فهو راضٍ عمّا قدمته حتى اليوم ولست مضطراً إلى بذل المزيد. صحياًًًًًًًًًًًًًًًًًً: لا تثق بما يمكن أن يتحمله جسدك من مرض، بل سارع إلى زيارة الطبيب . 13- مهنياً: حين تعمل بجهد كبير فإنّ الجميع سيسعى إلى أن تنال حقك، وهذا سيشعرك بارتياح كبير وسعادة بالغة. عاطفياً: عليك أن توضّح بعض النقاط العالقة، وإلا فإنّك ستبقى رهن الشكوك، وذلك لن يكون في مصلحتك. صحياً: طموحك القوي وإصرارك على تحقيق أهدافك بسرعة يولدان لديك الشعور بضغط نفسي كبير وقلق دائم. 14- مهنياً: يفتح لك هذا اليوم مجالات الشهرة والنجاح، ولن يخفّ الوهج الذي كان سائداً في بداية الشهر . عاطفياً: تعاطف مع الحبيب ولا تدع البسمة تغيب عن وجهك، تصلك تأثيرات إيجابية تسلّط عليك الأنظار وتسلب اهتمام الحبيب. صحياً: حاول التروي والتقاط أنفاسك قبل الغوص في اهتماماتك المتشعبة. 15- مهنياً: الخسوف في الميزان لا يزعجك، بل يتحدث عن مشاريع جديدة إبداعية وخلاقو قد تقدم عليها. عاطفياً: تعيش لحظات حب عاصفة وقد يصارحك الحبيب بأسراره، أنت محبوب جدّاً فاستغلّ الظرف لتقوية العلاقة . صحياً: لا تتعجب من أوجاع الرأس والمعدة التي تنتابك باستمرار فهي نتيجة طبيعية للجو الضاغظ الذي تفرضه على نفسك. 16- مهنياً: تفوّقك في العمل يزعج بعضهم لكنه يفرح بعضهم الآخر، وهذا طبيعي حين تكون في دائرة الضوء. عاطفياً: محاولات مساعدة الشريك يجب أن تتواصل حتى النهاية، ولا تستسلم للعراقيل مهما تكن صعبة. صحياً: امنح العائلة والأصدقاء بعض وقتك فهم يستمتعون بصحبتك عندما تكون هادئاً، ومحبتهم لك تشعرك بحيوية متجددة وبنشاط كبير. 17- مهنياً: قد تصطدم بالمحيط لكنك لن تعيش انفعالات شديدة وتجارب قاسية، وتقدم على ما لم تفعله في السابق. عاطفياً: إذا أردت اتخاذ قرار مهم فليكن اليوم ثم اترك الأيام المقبلة للحياة الروتينية. صحياً: حاذر الغضب، فهو قد يجعلك غير قادر على اتخاذ القرارات الصائبة. 18- مهنياً: عليك أن تختار خطواتك المستقبلية بعناية واقتدار، وهذا سيساعدك على تحقيق التقدّم الذي كنت تطمح اليه منذ مدّة طويلة. عاطفياً: التواصل الدائم مع الشريك يوفر عليكما الكثير من المشكلات ويساهم في توطيد العلاقة بينكما. صحياً: انتبه إلى مشكلات الدورة الدموية واستبق تعقيداته بالمشي في أحضان الطبيعة عندما تسنح لك الفرصة. 19- مهنياً: تحصل على نتائج ترضيك وتعوّض عن تقاعس من قبل بعضهم، وتطالب بحقّ وبوعد وتشعر بالقوة. عاطفياً: يوم رومانسي وهادئ يسمح للعاشق بلقاء الحبيب بعيداً عن الأضواء والصخب. صحياً: يوم جيّد للقيام بعلاج ما إذا كنت تعباً أو مرهقاً. 20- مهنياً: عليك أن تستمع إلى نصائح الآخرين، فهم أكثر خبرة منك في كيفية إدارة الأمور للخروج بنتائج إيجابية. عاطفياً: يبدو الارتياح سيّد الموقف في العلاقة بالشريك، وهذا جيّد قياساً بما كانت تمر به علاقتكما في السابق. صحياً: يجب القيام بالتدابير لتدارك المخاطر التالية: جرح في الرأس أو الوجه، طنين في الأذن واضطرابات بصرية. 21- مهنياً: مصاعب وحواجز تتهاوى أمامك، لا تيأس حتى لو تعرضت لاستفزاز، ولا ترد عليه باستفزاز آخر. عاطفياً: تحرز تقدّماً مهّماً وتقيم علاقة تنتهي ربّما بالزواج أو تعمل على توطيد الروابط الحالية. صحياً: كن متأنياً ومتروياً، واستعد لمواجهة مرنة وحكيمة لمشكلاتك الضاغطة. 22- مهنياً: يحمل هذا اليوم بشرى سارة وجديداً في حياتك أو ربحاً مالياً، لكن مركور الذي يدخل منزلك الثاني عشر يخفف من الموجة الإيجابية التي اجتاحتك سابقاً. عاطفياً: لا تدع الروتين يسيطر على علاقتك بالشريك، فهذا قد يؤدي الى مزيد من المشكلات بينكما. صحياً: قد تواجه خطر احتقان دماغي والتهاب السحايا، يجب معالجة الأمراض الحالية اليوم وإلا أصبحت مزمنة. 23- مهنياً: تلاقي النجاح والأفراح وتبرهن عن قدرات كبيرة وتحقق المرتجى، وقد تتلقى خبراً جيداً وتفرح بأجواء مؤاتية. عاطفياً: تعيش لحظات جميلة جداً تستعيد خلالها ثقة الأحبّاء بك وتتحرر من العقد والتحفّظات. صحياً: عليك أخذ إجازة لتجدد نشاطك وتستعيد قوتك لممارسة أعمالك بارتياح كبير. 24- مهنيا: قد يطرح عليك صديق قديم بعض الأفكار المميزة، لكن لا تتسرع في قراراتك قبل الاطلاع على كل التفاصيل. عاطفياً: محاولات الشريك للسيطرة عليك متواصلة، لكنّك لن تكون مقتنعاً بما يقدمه من اقتراحات، فكن حذراً. صحياً: تجنب التنقلات العملية غير الضرورية المتعبة أكثر مما هي مفيدة. 25- مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن تغييرات وضرورة ايجاد تسويات على اثر بعض الظروف الطارئة. عاطفياً: أنت حبيب جريء وجذاب وهذا اليوم يفسح لك في المجال لإظهار شهامتك وصفاتك المميّزة لكن تجنّب الغرور. صحياً: وضع صحي مضطرب بعض الشيء يجب الانتباه له والتقيد بالإرشادات الطبية بحذافيرها. 26- مهنياً: خطوة نوعية تعيدك إلى دائرة الضوء مجدداً، وخصوصا أنك واجهت في الفترة الماضية تراجعاً لافتاً في عملك. عاطفياً: تجد نفسك مندفعا للقيام بخطوات مستقبلية تجاه الشريك، لكنّه قد يعلمك بأنه غير جاهز لذلك بعد. صحياً: قد تتأرجح اليوم بين وضع صحي رائع وحيوية فائضة وفترة إحباط وآلام متنقلة. 27- مهنياً: اضبط انفعالاتك وخصوصاً اذا طرأت قضايا قانونية اربكتك، ويخبئ لك هذا اليوم مشروعاً ومفاجأة مذهلة. عاطفياً: الوقت مناسب لإدخال التجديد وربّما التنويع وروح المغامرة على حياتك العاطفية الروتينية. صحياً: يتأرجح وزنك بين الطبيعي والسمنة، عليك اتباع نظام غذائي معين منذ اليوم. 28- مهنياً: عليك ان تتفرّغ للأمور المهمة في العمل، فذلك سيبعدك عن الشكليات والمواجهات غير المجدية والعقيمة. عاطفياً: كثرة العمل تبعدك إلى حد ما عن الشريك، وهذا سيدفعه إلى التذمر في بعض الأحيان فحاول التوفيق بين الاثنين. صحياً: اتبع التعليمات الغذائية بلا خروق لأنها الضمان الوحيد للمحافظة على وضع صحي مستقر. 29- مهنياً: الكسوف في برج الثور يدعوك إلى التروي ويحمل عودة إلى الماضي. لا تتراجع أمام الضغوط مهما بلغ حجمها. عاطفياً: بعدك عن الشريك يشعرك بالوحدة، فحاول أن تمنح نفسك وقتاً أطول، وهذا سيساعدك على تخطي ذلك. صحياً: إذا عرفت كيف تستغل أوقات فراغك بأمور مسلية وممتعة تستطيع أن تبعد عنك شبح الإحباط والكآبة. 30- مهنياً: تطلع على معلومات خطرة وتثور لبعض الأوضاع التعسفية أو الضاغطة أو الدكتاتورية. عاطفياً: تكون على موعد مع الحب والغرام هذا اليوم على نحو لم تتوقعه إطلاقاً. صحياً: معظم الآلام التي تعانيها سببها نفسي بالدرجة الأولى.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 ايار  مايو  20 حزيران  يونيو 21 ايار  مايو  20 حزيران  يونيو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 ايار  مايو  20 حزيران  يونيو 21 ايار  مايو  20 حزيران  يونيو



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon