كتاب "ثورة تحت الحجاب" يروي كفاح سعوديات للحصول على حقوق المراة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كتاب ثورة تحت الحجاب يروي كفاح سعوديات للحصول على حقوق المراة

الرياض - أ .ف .ب

يروي كتاب "ثورة تحت الحجاب" لصحافية فرنسية كفاح نساء سعوديات للحصول على ابسط حقوق المراة في مجتمع مغلق تحكمه تقاليد واعراف تجمع بين مفاهيم دينية متشددة وممارسات اجتماعية يطغى عليها الجمود. وتقول كلارينس رودريغز لوكالة فرانس برس "ان تبوح المراة بمكنونات صدرها ليس امرا سهلا في مجتمع محافظ ومتشدد مع النساء مثل السعودية". وتضيف الصحافية التي تراسل العديد من وسائل الاعلام الفرنكفونية "التقيت العديد من النساء اللاتي ابدين تحفظات حيال اسئلتي في بادئ الامر". وتتابع "لذا، كان من الضروري التصرف بطريقة تمكنني من نيل ثقتهن، شعرت بفضول شديد لمعرفة ماذا يوجد تحت العباءة او الحجاب". وتضم دفتي كتاب "ثورة تحت الحجاب" الذي يصدر الخميس في باريس عن دار "فيرست" للنشر، مقابلات مع ثماني نساء والقانوني سعود الشمري من اعضاء مجلس الشورى. وابرز من التقتهم رودريغيز الاميرة عادلة ابنة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز، والناشطة مديحة العجروش التي كانت بين 43 تجرأن على قيادة السيارات في الرياض، بالاضافة الى منال الشريف. ولا تزال المرأة السعودية في حاجة الى ولي امر او محرم لاتمام كل معاملاتها بما في ذلك الحصول على جواز سفر. كما انها لا تستطيع السفر من دون موافقة ولي الامر بغض النظر عما اذا كانت والدته او ابنته او زوجته او شقيقته، والموافقة ليست حصرا على العنصر النسائي فقط انما على الذكور الذين لم يبلغوا الحادية والعشرين. كما ان السعودية هي الدولة الوحيدة في العالم حيث ما تزال المراة ممنوعة من قيادة السيارات. ومن الناشطات الوارد ذكرهن في الكتاب هيفاء المنصور مخرجة فيلم "وجدة" الذي شارك في مهرجان البندقية السينمائي ونال جائزتين في مهرجان دبي السينمائي الدولي، كما حاز جائزة الجمهور في مهرجان فريبورغ السويسري. وليس امرا متاحا تصوير فيلم في بلد لا توجد فيه قاعات سينما فيما النساء شبه غائبات عن الساحة العامة. ففي الرياض اضطرت المنصور الى التصوير في شاحنة صغيرة بعيدا عن الانظار وادارة ممثليها عبر جهاز لاسلكي. كما ان عددا من السكان في بعض احياء المدينة حاولوا وقف التصوير احيانا. ومن الذين التقتهم رودريغيز عضو مجلس الشورى الجامعية هدى الحليسي، والناشطة على تويتر ايمان النفجان والرياضية التي شاركت في اولمبياد لندن العام 2012 وجدان شهركاني، ولمى العقاد. وتؤكد الصحافية "لقد بذلت محاولات حثيثة للتقرب منهن للاطلاع على احوالهن عن كثب وصارت الابواب تفتح شيئا فشيئا الى ان حظيث بثقتهن كاملة". وقد التحقت الصحافية الاربعينية بزوجها اثر حصوله على وظيفة في المملكة "اذ لم يكن امامي خيار اخر، اما ان اكون معه او البطالة" بحسب قولها. وتقول "انها المرة الاولى التي تقدم فيها ثماني نساء شهاداتهن بقلب منفتح (...) انه امر لا سابق له". وتضيف "لقد رفضت البقاء اسيرة افكار واراء تؤكد ان السعوديات لا يفعلن شيئا او لا يفقهن شيئا". وهي تعتبر الكتاب "مناسبة للنساء لكي يتحدثن عن انفسهن (..) فالكل يتحدث عنهن من دون التقائهن او معرفتهن". واجابت ردا على سؤال حول اختيارها هؤلاء بالتحديد "لان المراة بدات التحرك من اجل تغيير الواقع ومنذ سنتين يسعى الملك الى ادماجها في المجتمع عبر السماح لها بالعمل في بعض القطاعات والترشح والتصويت في انتخابات الشورى والبلديات". يذكر ان الملك اقر الحقوق السياسية للمراة اقتراعا وترشحا في ايلول/سبتمبر 2011 وحق العمل في محلات المستلزمات النسائية في حزيران/يونيو 2012. وحول البدايات والانطلاقة، تقر رودريغيز أن بعض النسوة "موجودات بفضل تاييد وتشجيع الاباء لهن والا كان الامر سيبدو مستحيلا تقريبا". وترى ان المملكة "تستحق وقتا اكثر لمراقبة الامور وما يجري بداخلها للانعتاق من الافكار المسبقة عنها". وتضيف مراسلة راديو فرانس انترناسيونال وفرانس انفو و"فرانس 24" و"تي في 5" انها وصلت الى الرياض صيف العام 2005 ومنذ ان وطات قدماها ارض السعودية وهي تبحث عما يدور تحت الحجاب. وتؤكد ان الكتاب وهو من الحجم الوسط ويقع في 325 صفحة ياتي ثمرة عمل ثماني سنوات بدأتها كمراقبة. وتشير الى انها ارادت في البدء انتاج افلام وثائقية "لكنني صرفت النظر عن ذلك وبدات العمل في الكتاب العام 2011 بتشجيع من المعارف والاصدقاء".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كتاب ثورة تحت الحجاب يروي كفاح سعوديات للحصول على حقوق المراة   مصر اليوم - كتاب ثورة تحت الحجاب يروي كفاح سعوديات للحصول على حقوق المراة



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كتاب ثورة تحت الحجاب يروي كفاح سعوديات للحصول على حقوق المراة   مصر اليوم - كتاب ثورة تحت الحجاب يروي كفاح سعوديات للحصول على حقوق المراة



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon