كتاب "ثورة تحت الحجاب" يروي كفاح سعوديات للحصول على حقوق المراة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كتاب ثورة تحت الحجاب يروي كفاح سعوديات للحصول على حقوق المراة

الرياض - أ .ف .ب

يروي كتاب "ثورة تحت الحجاب" لصحافية فرنسية كفاح نساء سعوديات للحصول على ابسط حقوق المراة في مجتمع مغلق تحكمه تقاليد واعراف تجمع بين مفاهيم دينية متشددة وممارسات اجتماعية يطغى عليها الجمود. وتقول كلارينس رودريغز لوكالة فرانس برس "ان تبوح المراة بمكنونات صدرها ليس امرا سهلا في مجتمع محافظ ومتشدد مع النساء مثل السعودية". وتضيف الصحافية التي تراسل العديد من وسائل الاعلام الفرنكفونية "التقيت العديد من النساء اللاتي ابدين تحفظات حيال اسئلتي في بادئ الامر". وتتابع "لذا، كان من الضروري التصرف بطريقة تمكنني من نيل ثقتهن، شعرت بفضول شديد لمعرفة ماذا يوجد تحت العباءة او الحجاب". وتضم دفتي كتاب "ثورة تحت الحجاب" الذي يصدر الخميس في باريس عن دار "فيرست" للنشر، مقابلات مع ثماني نساء والقانوني سعود الشمري من اعضاء مجلس الشورى. وابرز من التقتهم رودريغيز الاميرة عادلة ابنة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز، والناشطة مديحة العجروش التي كانت بين 43 تجرأن على قيادة السيارات في الرياض، بالاضافة الى منال الشريف. ولا تزال المرأة السعودية في حاجة الى ولي امر او محرم لاتمام كل معاملاتها بما في ذلك الحصول على جواز سفر. كما انها لا تستطيع السفر من دون موافقة ولي الامر بغض النظر عما اذا كانت والدته او ابنته او زوجته او شقيقته، والموافقة ليست حصرا على العنصر النسائي فقط انما على الذكور الذين لم يبلغوا الحادية والعشرين. كما ان السعودية هي الدولة الوحيدة في العالم حيث ما تزال المراة ممنوعة من قيادة السيارات. ومن الناشطات الوارد ذكرهن في الكتاب هيفاء المنصور مخرجة فيلم "وجدة" الذي شارك في مهرجان البندقية السينمائي ونال جائزتين في مهرجان دبي السينمائي الدولي، كما حاز جائزة الجمهور في مهرجان فريبورغ السويسري. وليس امرا متاحا تصوير فيلم في بلد لا توجد فيه قاعات سينما فيما النساء شبه غائبات عن الساحة العامة. ففي الرياض اضطرت المنصور الى التصوير في شاحنة صغيرة بعيدا عن الانظار وادارة ممثليها عبر جهاز لاسلكي. كما ان عددا من السكان في بعض احياء المدينة حاولوا وقف التصوير احيانا. ومن الذين التقتهم رودريغيز عضو مجلس الشورى الجامعية هدى الحليسي، والناشطة على تويتر ايمان النفجان والرياضية التي شاركت في اولمبياد لندن العام 2012 وجدان شهركاني، ولمى العقاد. وتؤكد الصحافية "لقد بذلت محاولات حثيثة للتقرب منهن للاطلاع على احوالهن عن كثب وصارت الابواب تفتح شيئا فشيئا الى ان حظيث بثقتهن كاملة". وقد التحقت الصحافية الاربعينية بزوجها اثر حصوله على وظيفة في المملكة "اذ لم يكن امامي خيار اخر، اما ان اكون معه او البطالة" بحسب قولها. وتقول "انها المرة الاولى التي تقدم فيها ثماني نساء شهاداتهن بقلب منفتح (...) انه امر لا سابق له". وتضيف "لقد رفضت البقاء اسيرة افكار واراء تؤكد ان السعوديات لا يفعلن شيئا او لا يفقهن شيئا". وهي تعتبر الكتاب "مناسبة للنساء لكي يتحدثن عن انفسهن (..) فالكل يتحدث عنهن من دون التقائهن او معرفتهن". واجابت ردا على سؤال حول اختيارها هؤلاء بالتحديد "لان المراة بدات التحرك من اجل تغيير الواقع ومنذ سنتين يسعى الملك الى ادماجها في المجتمع عبر السماح لها بالعمل في بعض القطاعات والترشح والتصويت في انتخابات الشورى والبلديات". يذكر ان الملك اقر الحقوق السياسية للمراة اقتراعا وترشحا في ايلول/سبتمبر 2011 وحق العمل في محلات المستلزمات النسائية في حزيران/يونيو 2012. وحول البدايات والانطلاقة، تقر رودريغيز أن بعض النسوة "موجودات بفضل تاييد وتشجيع الاباء لهن والا كان الامر سيبدو مستحيلا تقريبا". وترى ان المملكة "تستحق وقتا اكثر لمراقبة الامور وما يجري بداخلها للانعتاق من الافكار المسبقة عنها". وتضيف مراسلة راديو فرانس انترناسيونال وفرانس انفو و"فرانس 24" و"تي في 5" انها وصلت الى الرياض صيف العام 2005 ومنذ ان وطات قدماها ارض السعودية وهي تبحث عما يدور تحت الحجاب. وتؤكد ان الكتاب وهو من الحجم الوسط ويقع في 325 صفحة ياتي ثمرة عمل ثماني سنوات بدأتها كمراقبة. وتشير الى انها ارادت في البدء انتاج افلام وثائقية "لكنني صرفت النظر عن ذلك وبدات العمل في الكتاب العام 2011 بتشجيع من المعارف والاصدقاء".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب ثورة تحت الحجاب يروي كفاح سعوديات للحصول على حقوق المراة كتاب ثورة تحت الحجاب يروي كفاح سعوديات للحصول على حقوق المراة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب ثورة تحت الحجاب يروي كفاح سعوديات للحصول على حقوق المراة كتاب ثورة تحت الحجاب يروي كفاح سعوديات للحصول على حقوق المراة



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon