المركز القومي للترجمة يصدر النسخة العربية من كتاب "حروب الغذاء"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المركز القومي للترجمة يصدر النسخة العربية من كتاب حروب الغذاء

القاهرة - أ ش أ

صدرت عن المركز القومي للترجمة النسخة العربية من كتاب "حروب الغذاء" من تأليف والدن بيللو، ومن ترجمة وتقديم خالد الفيشاوي. ويستعرض الكتاب على مدار سبعة فصول و206 صفحة ، تفاصيل كثيرة في أزمة الغذاء،وذلك من خلال جوانب متعددة،حيث يأتي الفصل الأول بعنوان رأسمالية ضد الفلاح، ثم انحسار الريف المكسيكي، وصناعة أزمة الأرز في الفلبين، وتدمير الزراعة الأفريقية، والفلاحون والحزب والأزمة الزراعية في الصين، والوقود الزراعي وأزمة الغذاء، ويأتي الفصل الأخير بعنوان المقاومة والطريق نحو المستقبل. وبحسب المترجم ، فإن الكتاب قد قوبل بكم كبير من الاهتمام والاحتفاء، ويرجع ذلك إلى انفجار أزمة الغذاء وتفاقمها منذ العام 2006 وقد كان قبل هذا صعب على الرأي العام أن يتقبل اتهام الزراعة الرأسمالية الحديثة بالعبث، أو الحديث عن تطوير الأساليب التقليدية في الزراعة باعتبارها الأكفأ والقدر ،أو القول بأن الزراعة على مساحات صغيرة من الأرض أعلى إنتاجية من المزارع الرأسمالية الضخمة، أو أن البذور المهجنة وراثيًا والإفراط في استخدام المبيدات والأسمدة الكيماوية ضار بالإنسان والبيئة، ويدمر كنوز البذور وسلالات النباتات التي تطورت عبر قرون على أيدى الفلاحين وبجهدهم الدءوب المتناغم مع الطبيعة. وجاءت أزمة الغذاء ليستفيق الرأي العام من الادعاءات الكاذبة للشركات الزراعية الرأسمالية الكبرى بقدرة الزراعة الحديثة على توفير الغذاء لكل البشر، والقضاء التام على شبح المجاعات وسوء التغذية وارتفاع سعر الغذاء. وبحسب المؤلف، فإن تقارير الأمم المتحدة ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة لها تؤكد أن العالم لا يعاني من ندرة الغذاء، وأن الأزمة الراهنة ،هي أزمة ارتفاع أسعار السلع الغذائية، فالعالم ينتج ما يكفى لإطعام ثمانية بلايين إنسان طبقا لإحصاءات المؤلف ،وعشرة بلايين إنسان وفقا لإحصاءات الأمم المتحدة ، إلا أن الأسعار المرتفعة للغذاء، نتيجة لتحكم الاحتكارات العالمية الكبرى في إنتاجه وتسويقه تحرم بليونًا من البشر أو أكثر من إمكانية الحصول عليه، فتكاليف إنتاج الغذاء في نمط الإنتاج الزراعي باهظة،وأسعاره تتجاوز طاقة الفقراء، ويبلغ الأمر ذروه العبث عندما يتكلف نفل المحاصيل الزراعية من مراكز الإنتاج (المزارع) حتى يصل للمستهلك ما يعادل عشرة أمثال الطاقة التي يحصل عليها البشر من استهلاك الغذاء نفسه. وذكر المؤلف، أنه على الرغم من أن قمة الغذاء التي عقدت في روما يونيو 2002، وعدت بخفض أعداد الجوعى في العالم من 800 مليون آنذاك إلى 400 مليون بحلول 2015، فإن الجوعى يتزايدون بشكل مستمر،وتجاوزوا المليار جائع،وهذا ما يؤكد حقيقة فشل النظام الزراعي والغذائي الراهن الذي تفرضه الشركات الزراعية المتعددة الجنسيات،وتروج له المؤسسات الدولية مثل منظمة التجارة العالمية وصندوق النقد والبنك الدوليين، ومنظمة الأغذية والزراعة(الفاو). ويخلص المؤلف في نهاية الكتاب، أنه مع انهيار الاقتصاد الكوكبي ،والتحرك المتسارع نحو الإفلات من العولمة المفروضة على الإنتاج والتسويق، أصبحت الزراعة المعتمدة على صغار المزارعين والفلاحين،على المستويين المحلى والاقليمي،أصبحت البديل الاقتصادي المستدام الذي يجب على البشر أن يسعوا من أجله. والمؤلف والدن بيللو، أستاذ علم الاجتماع بجامعة الفلبين، ومؤسس معهد دراسات جنوب العالم، وموقع نظرة على الجنوب، ورئيس الحملة الدولية لإلغاء الديون، وعضو اللجنة الدولية للمنتدى الاجتماعي العالمي، واختارته الجمعية الدولية للدراسات أبرز علماء علم الاجتماع في العالم 2008، وله العديد من الكتب والدراسات والأبحاث والتحليلات السياسية عن أزمات النظام الرأسمالي العالمي،وأزمة الغذاء ،والأزمة المالية ،ورؤية نقدية لمنظمة التجارة العالمية وصندوق النقد والبنك الدوليين. والمترجم ،خالد الفيشاوي،له العديد من الأبحاث والمقالات في المجلات المصرية والعربية، ترجم العديد من الكتب نذكر منها،"بانوراما الحركة العالمية لمناهضة العولمة"،"مناهضو العولمة في حرب تحرير العراق"،"أحوال الصين".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المركز القومي للترجمة يصدر النسخة العربية من كتاب حروب الغذاء   مصر اليوم - المركز القومي للترجمة يصدر النسخة العربية من كتاب حروب الغذاء



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المركز القومي للترجمة يصدر النسخة العربية من كتاب حروب الغذاء   مصر اليوم - المركز القومي للترجمة يصدر النسخة العربية من كتاب حروب الغذاء



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon