محمد شكري جميل يقدّم خلاصة خبرته عبر كتابه "لغة السينما"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمد شكري جميل يقدّم خلاصة خبرته عبر كتابه لغة السينما

بغداد - نجلاء الطائي

كان الجميع في رابطة الكتاب الأردنيين في العاصمة الأردنيّة عمان على موعد مع الإبداع والجمال والابتكار والدّهشة مع المخرج الفنان العراقي الكبير المخضرم محمد شكري جميل، وذلك في حفل توقيعه لكتابه "لغة السينما هي لغة السينما" على هامش ندوة له عن الكتاب أدارها الإعلامي العراقي مجيد السّامرائي، وشارك في حواريتها نخبة من الحضور الأكاديميين والفنانين والإعلاميين. ودارت الحوارية على الفكرة الرئيسة في هذا الكتاب التي تتلخّص وفق ما قاله محمد شكري جميل في صفحة 9 منه: "خُلقت السينما لتسجّل الحركة الخارجيّة للأشياء والحركة الدّاخلية للحدث، وكلاهما يؤلّف مع فترة الرؤيا وعوامل الإيقاع... تتطلّب صناعة السينما أي فيلم فكر الفنان السينمائي الذي يفهم معنى اللغة السينمائيّة ويتقن تنفيذها، وكذلك لا بدّ له- أيّ المخرج- أن يعلم أنّ الفيلم يتكوّن من عناصر ثلاثة هي الموسيقى والشّعر والعمارة أيّ البناء، وأيضًا من التّجربة في معايشة الحياة التي تعادل تجربته السينمائيّة لتكون عينة نافذة لالتقاط الصّورة والصّوت معاً". وحمل الكتاب شعار الفنان محمد شكري جميل في الحياة، وهو الشّعار المثبت على الصّفحة الأولى من الرّواية "إنّي أرى من أجل أن أرى بالرّوح والعقل معًا". وتموضع الكتاب في محاور عدّة، منها: المدخل إلى السّينما في البلاد العربية، والأوربيون والأميركيون، ومن أرشيف السينما العربيّة، والسينما السّوريّة، والسينما في الجزائر،والسينما في تونس، والسينما في ليبيا، والسينما في الكويت، والسينما في العراق،والإنتاج السينمائي العربي إلى أين؟، وأفلام الحرب ومخرجوها، إلى جانب التعرّض بالتحليل لكثير من الأفلام العربية الشّهيرة. ومن يسمع الفنان المخرج الكبير محمد شكري جميل وهو يتحدّث عن سحر السّينما يدرك كيف يعيش المبدع لأجل فنّه ورسالته، وكيف يصبح فنّه سببه الأهم للحياة والاستمرار والعطاء على الرّغم من المعيقات كلّها، فنؤمن تمامًا بسحر السينما التي عاقرها طوال حياته معاقرة العاشق الولهان، ونسلّم بقوله الختامي في آخر كتابه في صفحة 152 حيث يقول: "من بين جميع الفنون المعاصرة تبقى السّينما هي الأكثر إخضاعًا للتمحيص والتدقيق. لقد جاوز عمر السينما الآن أكثر من قرن من الزّمان ونقد الأفلام السينمائيّة ما زال يواكبنا منذ أكثر من نصف قرن،وخلال العقد الماضي حيث غمرتنا الكتب والمجلات والصحف بتعليقاتها على الأفلام، وعليه قد يخال المرء أنّه يجب أن نملك الآن إدراكًا جيدًا لمقومات السّينما الجماليّة". كتاب "لغة السّينما هي لغة السّينما" هو دفقة جماليّة وتقنية خبراتيّة من مخرج عربي مخضرم أراد أن يقدّم خلاصة تجربته مع السّينما في وثيقة كتابيّة تكون مرجعًا لكلّ النّاشئة بعده لا سيما في حقل الإخراج، وهي مبادرة رائدة تستحق الثناء عليها، كما تصلح لتكون أنموذجًا لفكرة تقديم الخبرة مكثفة في وثائق منشورة تغني المكتبة العربية السينمائيّة بكلّ فريد وأصيل، مع الأخذ في الاعتبار أنّ محمد شكري جميل قدّم تجربته على الورق وظلّ الجانب التقني، وهو الأهم، في جوف الفرا، أيّ أنّ عظمة هذا الفنان لا يمكن أن تدرك من خلال كتابه الورقيّ، بل من خلال منجزه السّينمائي الذي يقدّم عبر حصيلته الإخراجية، ويعجز الورق على أن يجسّدها مهما اجتهد محمد شكري في ذلك، وهو من خُلق ليكون مخرجًا لا كاتبًا بطبيعة الحال. وتبقى لغة السينما هي لغة السّينما على حدّ تعبيره، وهي لا تُعاين إلاّ عبر إشرافه على العمل السينمائي لا عبر سطور ورقيّة عمياء عاجزة عن صنع وتجسيد مشهد مرئي حركي واحد في لقطة سينمائيّة ما. ولذلك إن كنّا نفخر بهذا المنجز الكتابي، إلا أنّنا نؤمن أنّ عظمة محمد شكري جميل تتجلّى في حرفته السينمائية عبر رحلته الطّويلة والغنيّة في هذا الشأن. ودائمًا عندما نقف وجهًا لوجه أمام المبدعين الكبار لا يسعنا إلا أن نُعجَب من قدرتهم العملاقة على جعل الحياة أجمل، وعلى خلق النّادر والبنّاء والأزلي من غبار الوجود، ومن مبعثَر الأفكار والرؤى ومن حطام القبح، هذا بالتّحديد ما يَهبُهم استحقاق الخلود والتفرّد والرّيادة، وهي قدرتهم الإنسانيّة القادرة على خلق ملامح حياتيّة خلّابة بديعة تعطي الإبداع النّادر والابتكار المبهج الذي يجعل كوكب الأرض مكانًا قابلاً لوهب الحياة والاستمراريّة، والفرح الغائب المنشود للإنسانيّة جمعاء. والكتاب صادر عن دار الأديب للصحافة والنشر في عمان/ الأردن في طبعته الأولى للعام 2013، وهو يقع في 154 صفحة من القطع المتوسّط.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد شكري جميل يقدّم خلاصة خبرته عبر كتابه لغة السينما محمد شكري جميل يقدّم خلاصة خبرته عبر كتابه لغة السينما



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد شكري جميل يقدّم خلاصة خبرته عبر كتابه لغة السينما محمد شكري جميل يقدّم خلاصة خبرته عبر كتابه لغة السينما



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon