الطبعة السابعة من "صلاح الدين المنقذ المنتظر السيرة والمسيرة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطبعة السابعة من صلاح الدين المنقذ المنتظر السيرة والمسيرة

القاهرة - أ ش أ

صدر حديثاً عن دار الكتاب العربى الطبعة السابعة من كتاب "صلاح الدين المنقذ المنتظر السيرة والمسيرة" للكاتب منصور عبد الحكيم. وجاء على غلاف الكتاب صلاح الدين الأيوبى سلطان المجاهدين الناصر المظفر اسمه يوسف بن أيوب شاذى، اتفق أهل التاريخ على أن أباه وأهله من بلدة دوين من بلاد أذربيجان أصولهم عربية كما أشار أكثر من واحد من المؤرخين، إلا أنهم عاشوا بين الأكراد الروادية وهم من بطون الهذبائية من أكبر قبائل الأكراد فتزوج منهم وإليهم نسبوا، ولد صلاح الدين عام 235هـ بقلعة تكريت العراقية ثم انتقلوا إلى الموصل حيث صاحبها عماد الدين، الذى عمل جد صلاح الدين آق سنقر لديه ثم عمل أبوه نجم الدين وعمه أسد الدين شيركوه للسلطان نور الدين زنكى الذى حاول غزو مصر أكثر من مرة بجيش يقوده شيركوه وابن أخيه صلاح الدين الأيوبى حتى استطاعوا دخول مصر بعد طلب الخليفة الفاطمى العاضد لصد الصليبيين الذين أرادوا غزوها كثيراً فاستطاع أسد الدين شيركوه وصلاح الدين من التصدى لغزو الصليبيين لمصر ثم بعد موت الخليفة الفاطمى استطاع صلاح الدين الأيوبى بصفته وزيراً من قبل نور الدين سلطان دمشق والموصل إعادة مصر إلى الخلافة العباسية. وتقرأ فى هذا الكتاب سيرة الجهاد التى بدأها صلاح الدين من مصر وبعد وفاة أستاذه وسيده نور الدين حيث استطاع ضم الدويلات الصغيرة فى الشام والتى كان أمراؤها وحكامها غارقين فى اللهو فكون دولة كبرى لمواجهة الغزو الصليبى للشام بعد الحملة الصليبية الأولى التى انتهت بغزو بلاد الشام وسقوط القدس فى أيديهم وتكوينهم مملكة صليبية فى الشام عاصمتها القدس. وتقرأ فى هذا الكتاب الاستراتيجية التى اتبعها صلاح الدين كى يحرر القدس من أيدى الصليبيين ويحرر معظم البلدان من أيديهم وكيف رضى الصليبيون بالصلح معه على شروطه هو بعد فشل الحملة الثالثة التى قادها ريتشارد قلب الأسد الملك الإنجليزى، إنها سيرة طيبة عطرة ومسيرة عظيمة لقائد عظيم اعتلى عرش دولة كبيرة استطاع أن يزكى الجهاد فى الأمة الإسلامية فى أحلك فترات ضعفها كما يحدث الأن فى العصر الحالى. وجاء فى الكتاب فصل حول شخصية القحطانى الذى يعد صلاح الدين الجديد المنتظر فى هــذا الزمــان الأخــير وقــد توافــرت كل الأســباب لظهـــور هذا البطل القادم صلاح الدين القحطانى. وتقرأ الأحاديث النبوية الصحيحة والضعيفة التى تحدثت عن القحطانى ومدى تشابهه بصلاح الدين الأيوبى.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطبعة السابعة من صلاح الدين المنقذ المنتظر السيرة والمسيرة الطبعة السابعة من صلاح الدين المنقذ المنتظر السيرة والمسيرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطبعة السابعة من صلاح الدين المنقذ المنتظر السيرة والمسيرة الطبعة السابعة من صلاح الدين المنقذ المنتظر السيرة والمسيرة



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon