صدور مجلد " الربيع العربي، ثورات الخلاص من الاستبداد" في بيروت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدور مجلد  الربيع العربي، ثورات الخلاص من الاستبداد في بيروت

بيروت - رياض شومان

صدر عن "دار شرق" في بيروت، مجلد ضخم اعدته "الشبكة العربية لدراسة الديموقراطية" بعنوان "الربيع العربي، ثورات الخلاص من الاستبداد". و يعتبر هذا المجلد علامة بارزة، سواء على صعيد الدراسات والمقاربات وتعددية الزوايا، والبلدان والوجهات، كتبتها مجموعة من الاقلام النضرة، الحية، الطالعة من عمق الربيع العربي، ومن عمق ظواهره، وطبقاته واختلافاته، وتنوعاته، وبيئاته وجماهيره. مجموعة من الكتاب والباحثين، اختاروا ان يكونوا معاً، ومن بلدان الربيع، ليلتقوا، وبعمليات فكرية وتنظيرية، وبحثية، طالعة من صلب الوقائع، والتطورات على استشفاف نافذ للآفاق والاحتمالات. ولعل صدور الكتاب من بيروت له دلالات عميقة، اهمها ان ما زالت هذه المدينة التي لم تستطع قوى الميليشيات الطائفية، ولا اسبتداد الوصايات المتعاقبة، ولا اسرائيل، من قهرها، وانها ما زالت حساسة ورهيفة في رصد النبض العربي والعالمي، منفتحة، ومشاركة، ومستقبلة. ألم تكن هي عاصمة المثقفين العرب المقموعين، والمنفيين، والمضطهدين من انظمتهم الدكتاتورية، ومنها ان الربيع العربي انطلق الى حد كبير من تجربة ثورة الارز التي تمكنت من تحرير الشارع الذي كان محرماً من قبل الوصاية السورية وحلفائها، وحماية حرية التعبير والاعلام، وترسيخ الديموقراطية، واستعادة السيادة. وصدور هذا الكتاب الذي يجمع بين المناهج النقدية والموضوعية والاحصائية، والتفكيكية، من بيروت، كأنه دليل ساطع عن دور هذه المدينة العربي الطليعي، وبل ونظن ان هذه المجموعة التي تشاركت، كل على حدة، في وضع هذه الدراسات التي على موضوعيتها، هي انخراط الثقافي والعلمي في مقاربة هذه الظاهرة الملحمية، التاريخية، التي صنعها الثوار العرب، وكما جاء على غلاف الكتاب "واذا لا يدعي الكتاب الاحاطة بجميع جوانب ذات الصلة بهذه التحولات وتحدياتها الجسام، الا انه بتعدد اصوات المشاركين فيه وتنوع خلفياتهم الثقافية والسياسية، يتيح لنا تقديم قراءة متوازنة وغنية لاحداث ما زالت مستمرة وستظل اثارها المباشرة وغير المباشرة ماثلة ومتفاعلة لسنوات طويلة. اما عناوين الابحاث في "الربيع العربي وعملية الانتقال الى الديموقراطية" لحسن كريّم، و"تونس: ثورة الحرية والكرامة" لاحمد كرعود، و"25 يناير الثورة السلمية لشباب الطبقة الوسطى" لعماد صيام، و"ثورة مصر: تفاعلات المرحلة الانتقالية الممتدة وسيناريوهات المستقبل" لفؤاد السعيد و"تحديات العملية الانتقالية في ليبيا" لبول سالم واماندا كادليك، و"الكتلة التاريخية" لثورة الحرية والتغيير في اليمن" لعادل مجاهد الشرحبي، و"البحرين بين الكماشة وحلم الديموقراطية" لغنية عليوي، و"في الجذور الاجتماعية والثقافية للناسية السورية" لياسين الحاج صالح، و"المغرب: تحول في اطار الاستمرارية" لعبد العزيز قراقي، و"الربيع العربي في طبعته المغربية" لاحمد الخميس، و"الحراك السياسي في الاردن" لموسى شتيوي وسليمان صويص، و"تطورات الوضع السياسي في الجزائر في سياق التغيرات الجارية في العالم العربي" لناصي سفير، و"النساء في الثورات العربية" لمائلا بخاش، و"نساء مصر: من الثورة الى الصورة" لشيرين ابو النجا، و"دور الاعلام الاجتماعي في الربيع العربي" لنزيه درويش و"خلاصات اولية: أي تحديات بعد الثورات؟" لزياد ماجد.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور مجلد  الربيع العربي، ثورات الخلاص من الاستبداد في بيروت صدور مجلد  الربيع العربي، ثورات الخلاص من الاستبداد في بيروت



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور مجلد  الربيع العربي، ثورات الخلاص من الاستبداد في بيروت صدور مجلد  الربيع العربي، ثورات الخلاص من الاستبداد في بيروت



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 08:17 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية
  مصر اليوم - تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية

GMT 06:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة
  مصر اليوم - أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon