"يوميات التراب والدم" للشاعر السوري فراس أحمد عن دار نون للنشر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يوميات التراب والدم للشاعر السوري فراس أحمد عن دار نون للنشر

رأس الخيمة ـ وكالات

صدرت مؤخراً عن دار نون للنشر في رأس الخيمة، المجموعة الشعرية ‘يوميات التراب والدم’ للشاعر السوري فراس أحمد، والتي جاءت في 83 صفحة من القطع المتوسط واحتوت على ثلاثة وعشرين نصاً حمل غلافها لوحة للفنان التشكيلي سعد عباس، لتكون الإصدار الثاني لفراس أحمد بعد إصداره الشعري الأول ‘على قدر جناحيك’ 2009 . في يوميات التراب والدم يميل الشاعر إلى الشكل التوثيقي في الشعر، فتبدو الأحداث اليومية حاضرة في الكثير من النصوص التي تأخذ طابعَ السرد بلغة شعرية بسيطة منسابة، لتبدو النصوص أكثر تفاوتاً على صعيد الشكل تحديداً بعد النصوص الأولى التي تأخذ الطابع السرد أكثر من شكل قصيدة النثر، وتتفاوت كذلك قوة اللغة وانسيابها، ليضع فراس بين يدي قارئه عبر دفتي كتابه تنوعاً من النصوص التي تختلف شكلاً ومضموناً لدرجة التفاوت. هذا التفاوت لا يقف فقط عند الشكل والمضمون، بل أيضاً يظهر باعتباره أسلوباً للشاعر في التجديد، فتارة نراه يميل أكثر للاختزال النص الذي يمنحه مجازه الشعري أكثر، وتارةً أخرى في الإسهاب مانحاً القصيدة مساحتها الكاملة لتعطي مطلق إحساسها الكامل بما التقطته الشاعر من محيطه المحلي اليومي العادي وغير العادي أيضاً. يقول الكاتب إبراهيم حسو في وصف الكتاب: بأن فراس كما كثير من التجارب الشعرية الشابة يغرق حساسيته في مناخات المشهد السوري بكامل فضائياته وجمالياته، خالطاً الحياة واللغة ضمن حركة الصور… ويضيف: شعرية فراس تتمة لإصداره السابق الذين حقق تكويناً التزم به في جديده ليبدأ الغوص في جزر تشبه افتتاحيات الربيع. وكما معظم شعراء جيل الشباب، تنتمي قصائد المجموعة الشعرية لقصيدة النثر، في محاولة للوصول للنص الأكثر شاعرية دون سطوة الوزن والقافية، ويحشد في نصوص ‘يوميات التراب والدم’ مستويات تعبيرية تكاد تتنوع على أشكال كتابية (نثرية) السرد الحكائي و(القصيدة الومضة)، كل ذلك يجعل من النص يعلو تارة، أو ينكس تارة أخرى، لتخلق فضاءات متشابكة ومضطربة، عوالم متضادة بعناوين شعرية مرصوفة من مفردة واحدة (مهادنة، مرثية، رؤيا، صمت، شعراء) وبناء تشكيلي قائم على صور مختلطة وأفكار مبعثرة عن (الوطن والحب والصمت والجسد) تحضر الأنا الخفية فيها، وتغيب الذات على حساب (القضايا الكونية) و(الإنسانية) من القتل والدماء وصراع الوجود والتراب والخوف والموت. ومن نصوص الكتاب: وكنت تنكشفين كالغلسِ أخضرُ الأجمات من لفح رغبتك والندى عرقُ التنهّدِ، على التراب ينمو لون عُريك وصبابةُ العُشب تحتَ جسدينا هي كل ما نسمعُ في هذا العراءْ.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يوميات التراب والدم للشاعر السوري فراس أحمد عن دار نون للنشر يوميات التراب والدم للشاعر السوري فراس أحمد عن دار نون للنشر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يوميات التراب والدم للشاعر السوري فراس أحمد عن دار نون للنشر يوميات التراب والدم للشاعر السوري فراس أحمد عن دار نون للنشر



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon