طبعة عربية من "سقوط الفرعون" بمقدمة لمؤلفه روبير سوليه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طبعة عربية من سقوط الفرعون بمقدمة لمؤلفه روبير سوليه

باريس ـ أ.ش.أ

صدرت مؤخرا النسخة العربية من كتاب "سقوط الفرعون.. ثمانية عشر يوما غيرت وجه مصر"، للكاتب الفرنسي روبير سوليه، وترجمة الدكتورة ناهد الطناني، عن "مكتبة الأسرة"، وكانت طبعته الأولى قد صدرت في باريس في ابريل 2011. وتصدرت النسخة العربية مقدمة كتبها سوليه خصيصا لمناسبة صدورها، رأى فيها أن ما أطلق عليه "الربيع العربي" بات أقرب إلى شتاء قارس البرودة، ففي الوقت الذي أكتب فيه هذه السطور تحمل الخبار الجارية في مصر كل يوم مفاجأة جديدة، حالة شديدة من عدم وضوح الرؤية تسيطر علينا جميعا.. لا أحد يعلم ما يحمله الغد ولكن الجميع يدرك أن تاريخا طويلا قد بدأ. ويختم سوليه، المصري المولد، مقدمة الطبعة العربية لكتابه بقوله إن مجرد التطلع إلى الديموقراطية وطرد نظام شمولي لا يكفي لإقرار الديموقراطية. هناك في مصر قوى ظلامية تسعى للاستفادة من حالة الاضطراب الحالية، لفرض أفكار تعود لعصر آخؤر، وإعادة البلاد قرونا إلى الوراء، ولا أرى لماذا يجد هذا الشعب المتحضر نفسه مضطرا للاختيار ما بين الديكتاتورية البوليسية والديكتاتورية الدينية، فهناك طريق ثالث هو الديموقراطية. والكتاب الذي يتألف من 232 صفحة يضم 32 فصلا، إضافة إلى الخاتمة التي يؤكد فيها أنه زار ميدان التحرير بعد شهرين على انطلاق الثورة فوجده يحتفظ بصورته قبل الأحداث، ومن ثم فإنه يعتقد أن الثمانية عشرة يوما التي تخلى في نهايتها الرئيس السابق حسني مبارك عن الحكم هي الأجمل في حياة من ثاروا ضد الاستبداد والفساد، وتكاد أن تكون مقدمة لثورة لم تبدأ بعد. ويضع سوليه، الكاتب الصحفي والروائي، والمولع بمصر، في ختام الكتاب خلاصة أحداث كل يوم من الأيام الـ18 بدءا من 25 يناير وحتى 11 فبراير، وهو اليوم الذي أعلن فيعمر سليمان أن الرئيس مبارك قرر التخلي عن سلطاته كرئيس للجمهورية وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شؤون البلاد.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طبعة عربية من سقوط الفرعون بمقدمة لمؤلفه روبير سوليه   مصر اليوم - طبعة عربية من سقوط الفرعون بمقدمة لمؤلفه روبير سوليه



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طبعة عربية من سقوط الفرعون بمقدمة لمؤلفه روبير سوليه   مصر اليوم - طبعة عربية من سقوط الفرعون بمقدمة لمؤلفه روبير سوليه



F

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon