" ذاكرة الجراح" رواية جديدة للمغربي توفيقي بلعيد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -  ذاكرة الجراح رواية جديدة للمغربي توفيقي بلعيد

الدار البيضاء: سعيد بونوار

يعود الكاتب المغربي والمعتقل السياسي السابق توفيقي بلعيد إلى بعد تجربة إصدار أشعاره التي كتبها في غياهب السجون، ومنحها عنوان"منعطفات سائبة"، إلى ساحة الكتابة عن تجربة الاعتقال والسجن من خلال رواية ترصد واقع محاكمة  مجموعة من الشباب تطلعوا خلال عقد السبعينات من القرن الماضي إلى تغيير نظام الحكم، وتشبثوا بالديمقراطية، قبل أن تصدر في حقهم أحكام بالمؤبد والإعدام والحرمان من الكثير من الحقوق الوطنية، رواية "واقعية" عن تجربة رجل "خبر تجربة الاعتقال السياسي، وهي بالتأكيد ليست أوراق شخص بعينه، بقدر ما هي سيرة مرحلة وجيل كاملين"، عمدت إلى الكشف عن الكثير من الحقائق المرتبطة بوضعية احترام حقوق الإنسان في المغرب في فترات سابقة. و تعتبر  ورواية  بلعيد  الجديدة التي تحمل عنوان"ذاكرة الجراح"، وصدرت هذا الأسبوع طبعتها الثانية أهداها الكاتب إلى كافة المنظمات الحقوقية العالمية التي آزرت المعتقلين السياسيين المغاربة، وضغطت في اتجاه الإفراج عنهم، واعتبرها المؤلف "نصبًا تذكاريًا لأشخاص وعلاقات وأحداث طالتا يد الزمان بالتغيير والعبث والإهمال". إنها رواية تحفل وترصد لأحداث ووقائع عاشها معارضون، وظلت حبيسة الكتمان قبل أن يعلن المغرب  طي صفحة الماضي والدخول في تجربة المصالحة و الإنصاف.   هذا و يقول الكاتب عن هذا الميلاد الذي أضيف إلى عشرات الكتب التي أرخت لوقائع سجن عدد من المعارضين السياسيين أو ممن سعوا في إلى قلب النظام "وأنا أبحث عن مكان يليق بالإنسان وعن نص إبداعي، وقفت في حضرة الموت مرات عدة،  في حضرة الخصاص الشديد على النفس، وفي حضرة حب ماحق، وتسمرت فوق أرصفة مختلفة لهذا العالم، مودعا العزيزين على النفس : الأموات المغيبين قسرًا عن العيون استضافتني مخافر الإسكات و زنازين الكبح بعدد الهبات التي عرفتها الشوارع والمدن، صادفت كل الحقارات التي يفرزها مجتمع الخصاص والبطش، دون أن أضيع وردة الجمال الذابلة أو يتيه مني الطفل الساكن دواخلي في زاوية باردة، ودون أن أبحث عن مبررات للقتل أو الانسلال بعيدًا عن لساني والحرف". و يذكر أن  "أدب السجن" قد برز في خارطة الإبداع الأدبي والشعري المغربي، بالنظر إلى عشرات الأعمال التي صدرت أخيرًا ولقي أكثرها انتشارًا واسعًا بين القراء موقعة بأسماء معتقلين سياسيين سابقين، تحول بعضها إلى أعمال سينمائية وتلفزيونية. وهنا يحدثنا الكاتب حسن نجمي رئيس اتحاد كتاب المغرب  سابقًا عن هذه التجربة بالقول: "من الصعب أن نضع هذا الأدب في سلة واحدة، أو نصدر حوله حكمًا جازمًا، ذلك أن التجارب تختلف والأجيال التي عاشت السجن تختلف من جيل لآخر، هناك كتاب ومبدعون وشعراء حقيقيون دخلوا السجن وواصلوا الكتابة على تجربة المحنة كما سبق أن كتبوا عن تجارب مريحة، في حين أن هناك معتقلين سياسيين أو عسكريين كتبوا عن تجاربهم الإنسانية المريرة فتوفق بعضهم في أن يطور تجربته الكتابية ويحفر لنفسه موقعًا اعتباريًا ككاتب أو مبدع يمكن الاعتراف بقيمته الإبداعية أو الفكرية، في حين أخفق الكثيرون في الارتقاء بتجربة السجن إلى مستوى التجربة الإبداعية، وبالتالي ظلت كتاباتهم مجرد شهادات توثيقية أكثر منها شيئا آخر، طبعا من الصعب أن نتحدث عن جنس أدبي يمكن وصفه بأدب السجون، فالأمر أولا وأخيرا يظل متعلقا بموضوع الكتابة، إن كتابات السجن لكي تكون أدبا لابد لكتابها من امتلاك حد أدنى من المعرفة الأدبية وخبرة الكتابة وحس جمالي يجعل التجربة المرة في النص الأدبي أفضل وأعمق وأجمل لشكلها الخام في الواقع ، لذلك ينبغي أن نميز بمقتضيات الصرامة الأدبية و المنهجية بين كتابة سجنية يحق لنا أن ندرجها في باب الكتابة الأدبية والإبداعية وأخرى لا يمكن أن نتعامل معها إلا باعتبارها وثيقة اجتماعية يمكن أن تفيد الباحث "السوسيولوجي" أو المؤرخ أو المحلل النفساني، ومن تمة فإن الكثير من الكتابات الملتصقة بتجربة الاعتقال تظل مليئة بالصراخ والأنين وبغير قليل من الادعاء والانتفاخ الذاتي أكثر مما هي نصوص حية، وأظن أن الحديث عن أدب السجون في المغرب لا يمكن فصله عن تراث أدب السجون في العالم العربي والعالم".  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 ذاكرة الجراح رواية جديدة للمغربي توفيقي بلعيد  ذاكرة الجراح رواية جديدة للمغربي توفيقي بلعيد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 ذاكرة الجراح رواية جديدة للمغربي توفيقي بلعيد  ذاكرة الجراح رواية جديدة للمغربي توفيقي بلعيد



كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي 4 مرات

كيرا نايتلي بإطلالة مذهلة في مهرجان "سندانس"

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة كيرا نايتلي، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالة جذابة على السجادة الحمراء في مهرجان سندانس السينمائي بعد أن كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي أربع مرات خلال المساء. ظهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عاما، مرتدية بدلة  سهرة باللون الأسود خلال العرض الأول لفيلمها الأخير "Colette"، يوم السبت، حيث أبدت أول ظهور علني لها منذ الادعاءات. وقالت الممثلة لـ"فاريتي" الأسبوع الماضي: "في حياتي الشخصية، عندما كنت في الحانات، يمكنني أن اتذكر انه تم الاعتداء عليّ أربع مرات بطرق مختلفة. وارتدت كيرا سترة عشاء تقليدية، قميص أبيض بياقة وربطة عنق زادته أناقة، مع بنطلون أسود واسع الساق وكعب أسود لطيف، وكان شعرها الأسود ملموم مع أحمر شفاه زادها جاذبية. نجمة Caribbean the of Pirates The شنت هجوما حادا على صناعة السينما في هوليوود فيما يتعلق بالسلوكيات السيئة تجاه النساء من قبل البعض. وظهرت كيرا مع مخرج الفيلم جون كوبر

GMT 14:46 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

"ديور هوم" تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية
  مصر اليوم - ديور هوم تجلب نمط خياطة الرجال إلى عالم الموضة النسائية

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 14:25 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية
  مصر اليوم - منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية

GMT 07:11 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية
  مصر اليوم - أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon