"ويسهر الخلق" جديد "كتاب العربي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ويسهر الخلق جديد كتاب العربي

الكويت ـ وكالات

صدر أخيرا العدد 92 من "كتاب العربي" الذي يصدر عن مجلة العربي تحت عنوان "ويسهر الخلق", ويضم سير ومختارات من الشعراء العرب, وهو نتاج مادة زاوية ثابتة تقدمها الشاعرة سعدية مفرح في العربي منذ العام .2006 يبدو الكتاب مثل أطلس شعري صغير, يضم عدداً كبيراً من سير ابرز شعراء العرب القدامى والمحدثين, متبوعة بنماذج من قصائدهم, ما يجعل للكتاب نكهة شعرية خالصة ومميزة. فالكتاب الذي يبدأ بسيرة المتنبي "الشاعر الأكثر خلودا في تاريخ أمة قدر لها أن تكون أمة للشعر واللغة", على ما تقول مفرح في تقديمها له, يوالي تقديم سير فحول آخرين, من فحول الشعر العربي, وبينهم مثلا: "أحمد شوقي, أمير القوافي وخادمها", وابن زيدون الأندلسي, وجبران خليل جبران, وأبو العلاء المعري, وعمر بن الفارض, سلطان العاشقين, وفهد العسكر, شاعر اليقين في زمن الشك, والبردوني, آخر الشعراء العرب الكلاسيكيين, كما تصفه سعدية, والبوصيري وحافظ ابراهيم وأبو القاسم الشابي, وعمر بن أبي ربيعة, والجواهري "شاعر العرب", كما تقول عنه سعدية مفرح, وبشار بن برد وغيرهم. اذ يضم الكتاب تعريفا بثلاثين شاعرا عربياً من بين 86 شاعرا كانت مفرح قد قدمتهم ومختارات من أشعارهم في مجلة العربي وحتى الآن.  ويشير رئيس تحرير العربي الدكتور سليمان العسكري, في المقدمة الى أن الكتاب هو جزء من أجزاء أخرى من هذه السلسلة سيتوالى تقديمها لاحقاً, قائلا:"نلفت الى أن هذه المجموعة الأولى التي تضمها دفتا هذا الكتاب سوف تتبعها, مجموعات تالية أخرى, بقدر تجدد وتوالي انتاج الأستاذة الشاعرة سعدية مفرح, التي تخطو بكل ثقة وتمهل في اخصب بقاع بستان حياتها الأدبية المثمرة". في تقديم الكتاب تقول سعدية مفرح:"لا شيء قادراً على تقديم شاعر أو التعريف به أكثر من شعره". وتوضح الكيفية التي كانت تمثل منهجها في اختيار الشعراء الذين كتبت عنهم وكيفية اختيار مختارات قصائدهم. وفي موضع آخر تقول:"صحيح أن الخيل والليل والبيداء والسيف والرمح تعرف الشاعر وتألفه, كما يليق بمن يموت في فضاء الحقيقة وصحراء الوحشة, محاربا مقاتلا شرسا في ذهابه الى النهاية مصداقا لمقولاته الشعرية. لكن الصحيح قبل هذا أن القرطاس والقلم, حيث كون اللغة وأدوات الاحتفاظ بها في تداولها البشري بين الآخرين هي معرفة الشاعر الأولى ووسيلة هذه المعرفة وتعريفها للآخرين, اللغة اذن ومآرب الشاعر الأخرى فيها هي القضية, فيسهر الخلق جراها ويختصم".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ويسهر الخلق جديد كتاب العربي   مصر اليوم - ويسهر الخلق جديد كتاب العربي



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ويسهر الخلق جديد كتاب العربي   مصر اليوم - ويسهر الخلق جديد كتاب العربي



F
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon