بعد نصف قرن من رحيلها كتاب عن سيرة الشاعرة سيلفيا بلاث

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بعد نصف قرن من رحيلها كتاب عن سيرة الشاعرة سيلفيا بلاث

دبي ـ وكالات

صدر مؤخراً كتاب جديد عن سيرة حياة سيلفيا بلاث الشاعرة والأديبة التي ما زالت تثير الكثير من الاهتمام بعد مرور خمسين عاماً على وفاتها. الكتاب بقلم أندرو ويلسون ويحمل عنوان (الفتيات المجنونات يحببن الأغاني- حياة سيلفيا بلاث قبل تيد). الجزء الأول من العنوان مستوحى من قصيدة لسلفيا بليث تحمل عنوان (الفتيات المجنونات يحببن الأغاني).في الخامس والعشرين من شهر فبراير عام 1956 دعيت فتاة في الثالثة والعشرين من عمرها، اسمها سيلفيا بلاث لحضور حفل اجتماعي وما ان دخلت القاعة حتى رأت تيد هيوز. كان لقاءً وصفته بتفاصيله في مذكراتها ليصبح من أشهر ما كُتب حول تعارف الأدباء في التاريخ الحديث. إذ تصف بلايث هيوز بأنه "شاب ضخم غامق البشرة ومثير". ولم تتغير نظرة بلاث لتيد هيوز بل عاشت معظم حياتها في ظله الضخم المثير. بل لقد سيطرت علاقة بلايث وهيوز العاطفية على المشهد الثقافي حتى تحولت حكايتهما إلى ما يشبه الأسطورة المعاصرة. عاشت بلايث قبل أن تلتقي بتيد هيوز حياة معقدة مثمرة ومتقلبة، فقد توفي والدها وهي في الثامنة من العمر وعرفت مئات الرجال وقبلتْ خطوبات كثيرة بشكل غير رسمي وجربت الانتحار وكتبت أكثر من مئتي قصيدة. وقصيدة (الفتيات المجنونات يحببن الأغاني) تتحدث عن تلك السنين وتجاربها، وتكشف مصادر بعض من عدم توازنها العقلي وكيف تكاتفت العوامل الاجتماعية والاقتصادية في حياتها على تكوين شخصيتها ومفاهيمها الفكرية ورؤيتها الشعرية.الكتاب يعتمد على مقابلات مع عدد من أصدقائها وعشاقها الذين تحدثوا لأول مرة عن بلاث بصراحة. كما يستعين الكاتب بمادة من الأرشيف لم يسبق استعمالها من قبل لأنها لا تتوفر قبل مرور خمسين عاماً على وفاة الشخص المعني. وعليه فهذا أول كتاب يركز على السنين المبكرة من حياة واحدة من أكثر شاعرات القرن العشرين شعبية والتي بقي شعرها متداولاً حتى اليوم. بل إن هذا الكتاب ينتشل سيلفيا بلاث من تعقيدات ارتباطها بشخصية معروفة ومهيمنة مثل تيد هيوز ليقدمها كإنسانة لم تعرف الاستقرار العاطفي في حياتها وفي عماها وإنتاجها الأدبي.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بعد نصف قرن من رحيلها كتاب عن سيرة الشاعرة سيلفيا بلاث   مصر اليوم - بعد نصف قرن من رحيلها كتاب عن سيرة الشاعرة سيلفيا بلاث



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بعد نصف قرن من رحيلها كتاب عن سيرة الشاعرة سيلفيا بلاث   مصر اليوم - بعد نصف قرن من رحيلها كتاب عن سيرة الشاعرة سيلفيا بلاث



F

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon