"مصر مقبرة الغزاة" و"آثار سيناء" في ندوة في اتحاد المرشدين السياحيين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر مقبرة الغزاة وآثار سيناء في ندوة في اتحاد المرشدين السياحيين

القاهرة ـ أ.ش.أ

ينظم اتحاد المرشدين السياحيين المصريين والعرب برئاسة الخبير السياحي محمد غريب بعد غد /الأحد/ سلسلة ندوات تثقيفية أسبوعية بعنوان "ملتقى الأحد"، بالتعاون مع مركز العقل العربي التابع لجامعة الدول العربية وذلك بمقر الاتحاد. وصرح الدكتور عبد الرحيم ريحان مقرر إعلام الاتحاد بأن تلك الندوات تستهدف التوعية الأثرية والسياحية والتربية الوطنية والقومية لتعزيز الانتماء وربط الشباب بجذوره الحضارية المتأصلة ونشر ثقافة الانتماء من خلال فهم حقيقي لتاريخ وحضارة كل الشعوب العربية. وأشار إلى أن أولى تلك الندوات تبدأ مساء بعد غد، ويحاضر فيها الخبير السياحي محمد غريب عن "الأمن القومى المصري ومصر مقبرة الغزاة"، مضيفا أن "تلك المحاضرة ستتناول دور شعب مصر وجيشه النظامي فى رفض الغزاة بداية من مقاومة الهكسوس فى نهاية الدولة الوسطى حيث واجهوا مقاومة عنيفة من أهل الدلتا ويشهد على ذلك الجبانة المكتشفة بمنطقة كوم الحصن من عصر الهكسوس وقد تأكد أن من فيها ماتوا أثناء قتال، كما قاوم المصريون الغزو الآشوري فى القرن السابع قبل الميلاد وقاد المصريون الأمير بسماتيك ليحرر البلاد من الآشوريين واحتل الفرس مصر عام 525ق.م. على يد قمبيز بن قورش". ولفت إلى قيام ثلاث ثورات كبرى ضد الفرس منذ 486 إلى 484ق.م ، واستمرت الثورات حتى تم تحرير البلاد من الفرس فى أواخر القرن الخامس قبل الميلاد ورغم عودة الفرس لاحتلال مصر إلى ن شعبها ظل يقاومهم عشر سنوات حتى دخول الإسكندر الأكبر. وأوضح أن المصريين قاوموا خلفاء الإسكندر من البطالمة وتمكن ملوك النوبة من تحرير طيبة من البطالمة وصدت مصر أكبر هجوم على العالم الإسلامي من التتار والمغول وخرج سيف الدين قطز بجيشه لقتالهم ببلاد الشام 658هـ وتوجه إلى غزة ومنها عبر ساحل البحر المتوسط إلى عين جالوت التي تقع بين بيسان ونابلس وقهر جيش المغول فى 25 رمضان 658هـ وقهرت مصر الصليبيين بقيادة صلاح الدين وقهرت مصر المستعمر الفرنسي والإنجليزي. ومن جانبه، أشار خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان إلى أنه سيلقى محاضرة فى تلك الندوة حول "سيناء منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى رفع العلم المصري على طابا" حيث سيتحدث عن أصل تسمية سيناء وآثار الإنسان الأول بها فى عصور ما قبل التاريخ فيما يسمى بالنواميس ومعبد سرابيت الخادم وسيناء فى عصر دولة الأنباط ونقوشهم وآثارهم بها متمثلة فى ميناء دهب البحري ومركز ديني وتجارى بشمال سيناء. وأضاف أنه "سيستعرض خلال محاضرته الآثار المسيحية بسيناء متمثلة فى دير سانت كاترين ودير الوادى بطور سيناء والمدينة البيزنطية بوادى فيران وطريق الرحلة المقدسة للمسيحيين إلى القدس عبر سيناء وطريق العائلة المقدسة والآثار الإسلامية بسيناء من قلاع أثرية التي كانت خط الدفاع الأول عن سيناء ضد الغزاة ومنها قلعة صلاح الدين بطابا وقلعة الجندي بوسط سيناء وقلعة نويبع وطريق الحج عبر وسط سيناء إلى مكة المكرمة". وأكد أنه سيقدم خلال الندوة خطة ومشروعا متكاملا لكيفية استغلال آثار سيناء فى تنشيط السياحة وإحياء السياحة الثقافية والدينية وسياحة السفاري بسيناء وكيفية استغلال الطرق التاريخية الأثرية المشتركة بين السعودية والأردن ومصر لتنظيم رحلة سياحية واحدة لزيارة معالمها بالبلدان الثلاثة مثل طريق العرب الأنباط عبر سيناء والأردن وآثاره بشمال السعودية وطريق الحج القديم إلى مكة المكرمة عبر سيناء والأردن والسعودية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر مقبرة الغزاة وآثار سيناء في ندوة في اتحاد المرشدين السياحيين   مصر اليوم - مصر مقبرة الغزاة وآثار سيناء في ندوة في اتحاد المرشدين السياحيين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر مقبرة الغزاة وآثار سيناء في ندوة في اتحاد المرشدين السياحيين   مصر اليوم - مصر مقبرة الغزاة وآثار سيناء في ندوة في اتحاد المرشدين السياحيين



  مصر اليوم -

أثناء توجهها لحضور "جيمي كيمل لايف" في هوليوود

سلمى حايك تلفت الانتباه بفستان ملون يظهر أناقتها

هوليوود ـ رولا عيسى
نشرت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية ، صورًا جديدة للممثلة المكسيكية "سلمى حايك" تتباهى بجسدها الرّشيق على الرّغم من تقدّمها في السنّ لافتة الأنظار للياقتها البدنية في فستانا ممزوجًا بالكثير من الألوان ، في طريقها إلى  هوليوود، الخميس، لتكون ضيفة البرنامج التليفزيوني "جيمي كيمل لايف" الشهير. واعتادت النجمة العالمية سلمي حايك على إظهار جمال ورشاقة جسدها بطرق عدة حتى أن قطاعًا كبيرًا من الفتيات يعتبرونها واحدة من أهم وأرقى أيقونات الجمال والرشاقة فى العالم ، ففاجأت النجمة الشهيرة على الرغم من حقيقة أنها الآن في الخمسينيات من عمرها ، برشاقتها في ثوب مطبوعًا بالأزهار الملونة مع حزام أسود مربوطًا على الخصر، بالإضافة إلى زوجًا من الصنادل الوردية ذات الكعب العالي. وصرحت النجمة التي تصف أصولها كنصف لبنانية ونصف إسبانية، مؤخرًا، أن مسيرتها المهنية أصبحت أكثر إثارة في الوقت الجاري أكثر من أي وقت مضى. وقالت حايك "في بعض الأحيان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon