"الأطباء العرب" يقيم صرحًا ثقافيًا عند ضريح الكواكبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأطباء العرب يقيم صرحًا ثقافيًا عند ضريح الكواكبي

القاهرة - وكالات

اعلن اتحاد الاطباء العرب عن اقامة "بيت الحرية" في ضريح عبد الرحمن الكواكبى فى مقابر الوزير بالقاهرة بالتعاون مع وزارة الثقافة ومحافظة القاهرة، موضحا في بيان اصدره الاتحاد الخميس انه من المقرر ان يوضع حجر الأساس لبيت الحرية الجمعة 21 يونيو ليكون صرحاً ومنارةً ومعلما ً للحريات والحقوق وكرامة الانسان وليكون معلما حضاريا وتاريخيا من معالم القاهرة عاصمة العروبة والاسلام . ولد عبد الرحمن الكواكبى فى حلب عام 1854م ودرس فى انطاكية وحلب مبادىء الدين وعلوم اللغة وبدأ الكتابة وهو فى الثانية والعشرين فى جريد ة الفرات ثم انشأ جريدة الشهباء التى اوقفت بامر من الوالى العثمانى وفى عام 1869م انشأ جريدة اعتدال التى تم ايقافها لتحريضها ضد الاستبداد ..ثم مالبث ان افتتح مكتبا للمحاماة فى حلب ليتفرغ لتسجيل شكاوى الناس الى الباب العالى مما جعله قريب من احوال الناس ولامس معاناتهم ..بعد سنوات من السجن والملاحقة فى حلب هرب سرا الى ملاذ الثوار والاحرار فى ذالك الوقت (مصر ) ام الدنيا وتعرف على اصدقاء شوام لجأوا اليها من قبله ..فكان اللقاء مع رشيد رضا ومحمد كرد على وطاهر الجزائرى ورفيق العظم . وبدأ فى كتابة (طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد) اشهر ما كتب تغنيا واحتفاء بالحرية وذما وقدحا فى الاستبداد والمستبدين . ثم كتب كتابه الثانى (أم القرى) الذى الهم كثير من زعماء الاصلاح فى العصر الحديث متخيلا مجتمعا اسلاميا من خلال مؤتمر يبحث حال المسلمين ودينهم . ثم قام برحلات واسعة الى الهند والجزيرة العربية والحبشة والسودان وسواحل المحيط الهندى ودرس من خلالها احوال الناس وثقاقتهم والارض وثرواتها وبعد نهاية الرحلة التى دامت ستة اشهر .عاد الى مصر لينتقل الى رحاب الله عام 1902 مسموما على ارجح الروايات من اجهزة الدولة العثمانية. يذكر ان للكواكبى كتب اخرى لم تنشر (امراض المسلمين والادوية الشافية لها) و(ماذا اصابنا وكيف السلامة) على ماروى صديقه المقرب رشيد رضا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطباء العرب يقيم صرحًا ثقافيًا عند ضريح الكواكبي الأطباء العرب يقيم صرحًا ثقافيًا عند ضريح الكواكبي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطباء العرب يقيم صرحًا ثقافيًا عند ضريح الكواكبي الأطباء العرب يقيم صرحًا ثقافيًا عند ضريح الكواكبي



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon