رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا

طهران - ايبنا

روایة "ستموت في القاهرة" للکاتب حمید رضا صدر تدور حول الوقائع التي حصلت لشاه إیران السابق محمد رضا شاه منذ الطفولة وحتی مماته. أعرب حمید رضا صدر الكاتب والمترجم عن أسفه لإعلان وکالات الانباء بأنه خبیر بکرة القدم وذلک بالرغم من تدوینه العدید من الکتب وترجمتة للروایات بالاضافة الی سنوات من العمل الصحفي. وبشأن تدوینه لکتاب "ستموت في القاهرة" ذکر بأنه أمضي سنة کاملة یبحث في العدید من المکتبات للاستعانة بمختلف المصادر التاریخیة لتوثیق هذا الکتاب الامر الذي مکنه من الوقوف علی مختلف تفاصیل   هذه الروایة بالاضافة الی مطالعة کافة الرسائل والخطب التي ألقاها الشاه السابق. وتابع مؤلف کتاب "ولد علی المنصة" قائلاً إن کتابه هذا یضم أربعة فصول هي الربیع والصیف والخریف والشتاء حیث تبدأ وقائعها من أعیاد النوروز في عام 1965 وقال: لقد تعرض الشاه الی حادثة إغتیال في عید النوروز في ذلک العام ولکنه نجا منها والزمن في هذه الروایة یسیر جیئة وذهاباً مع الاشارة کذلک الی تنحي رضا شاه بهلوي عن عرشه في صیف عام 1941 وکذلک إعلان محمد رضا شاه ملکاً علی إیران. ووصف حمید رضا صدر کتابه هذا بأنه یحکي قصة حیاة محمد رضا شاه بهلوي منذ طفولته وحتی موته وقال بأن الاسلوب الذي إستخدمه في هذا الکتاب یختلف عن سائر کتبه الاخری کما إن اللغة التي إستخدمها في هذه الروایة جعلتها صعبة الی حد ما. وحول موعد إصداره لهذه الروایة والسبب الذي دعاه الی کتابتها قال: لقد عهدت الی دار زاوش للنشر لإصدار هذه الروایة وأتمنی حضور هذا الکتاب في معرض طهران العالمي للکتاب في دورته السابعة والعشرین. بالاضافة الی ذلک فإني ومنذ الصغر کنت أکره حیاة البذخ والاستعلاء مثل الاحتفال بمرور 2500 عام علی الملکیة في إیران الامر الذي دعاني لکتابة روایة "ستموت في القاهرة". کما أشار الی مشواره الطویل في التألیف والتحقیق وقال: لقد کان محمد رضا شاه جباناً یعیش وهم القدرة الامر الذي أعترف به المحیطون به. وأنا علی یقین بأن المدافعین عن الملکیة في إیران سوف ینزعجون من کتابي هذا. بالاضافة الی ذلک فقد طالعت الکثیر من السیر الذاتیة وبما إن سقوط الحکم البهلوي کان یبدو لي جذاباً فقد قررت العمل علي تدوین هذا الکتاب.    وعن سبب تسمیة کتابه بهذا الاسم قال حمید رضا صدر بأن العنوان الاول لهذا الکتاب کان "طهران 44" ویعد عام واحد تغیر هذا العنوان الی "سنة مع الشاه" وبعد مدة وبعد التشاور مع الاصدقاء قرر إختیار عنوان "ستموت في القاهرة" له.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:51 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء "تويتر" يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
  مصر اليوم - نشطاء تويتر يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon