رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا

طهران - ايبنا

روایة "ستموت في القاهرة" للکاتب حمید رضا صدر تدور حول الوقائع التي حصلت لشاه إیران السابق محمد رضا شاه منذ الطفولة وحتی مماته. أعرب حمید رضا صدر الكاتب والمترجم عن أسفه لإعلان وکالات الانباء بأنه خبیر بکرة القدم وذلک بالرغم من تدوینه العدید من الکتب وترجمتة للروایات بالاضافة الی سنوات من العمل الصحفي. وبشأن تدوینه لکتاب "ستموت في القاهرة" ذکر بأنه أمضي سنة کاملة یبحث في العدید من المکتبات للاستعانة بمختلف المصادر التاریخیة لتوثیق هذا الکتاب الامر الذي مکنه من الوقوف علی مختلف تفاصیل   هذه الروایة بالاضافة الی مطالعة کافة الرسائل والخطب التي ألقاها الشاه السابق. وتابع مؤلف کتاب "ولد علی المنصة" قائلاً إن کتابه هذا یضم أربعة فصول هي الربیع والصیف والخریف والشتاء حیث تبدأ وقائعها من أعیاد النوروز في عام 1965 وقال: لقد تعرض الشاه الی حادثة إغتیال في عید النوروز في ذلک العام ولکنه نجا منها والزمن في هذه الروایة یسیر جیئة وذهاباً مع الاشارة کذلک الی تنحي رضا شاه بهلوي عن عرشه في صیف عام 1941 وکذلک إعلان محمد رضا شاه ملکاً علی إیران. ووصف حمید رضا صدر کتابه هذا بأنه یحکي قصة حیاة محمد رضا شاه بهلوي منذ طفولته وحتی موته وقال بأن الاسلوب الذي إستخدمه في هذا الکتاب یختلف عن سائر کتبه الاخری کما إن اللغة التي إستخدمها في هذه الروایة جعلتها صعبة الی حد ما. وحول موعد إصداره لهذه الروایة والسبب الذي دعاه الی کتابتها قال: لقد عهدت الی دار زاوش للنشر لإصدار هذه الروایة وأتمنی حضور هذا الکتاب في معرض طهران العالمي للکتاب في دورته السابعة والعشرین. بالاضافة الی ذلک فإني ومنذ الصغر کنت أکره حیاة البذخ والاستعلاء مثل الاحتفال بمرور 2500 عام علی الملکیة في إیران الامر الذي دعاني لکتابة روایة "ستموت في القاهرة". کما أشار الی مشواره الطویل في التألیف والتحقیق وقال: لقد کان محمد رضا شاه جباناً یعیش وهم القدرة الامر الذي أعترف به المحیطون به. وأنا علی یقین بأن المدافعین عن الملکیة في إیران سوف ینزعجون من کتابي هذا. بالاضافة الی ذلک فقد طالعت الکثیر من السیر الذاتیة وبما إن سقوط الحکم البهلوي کان یبدو لي جذاباً فقد قررت العمل علي تدوین هذا الکتاب.    وعن سبب تسمیة کتابه بهذا الاسم قال حمید رضا صدر بأن العنوان الاول لهذا الکتاب کان "طهران 44" ویعد عام واحد تغیر هذا العنوان الی "سنة مع الشاه" وبعد مدة وبعد التشاور مع الاصدقاء قرر إختیار عنوان "ستموت في القاهرة" له.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا   مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا   مصر اليوم - رواية ستموت في القاهرة للکاتب حمید رضا



F

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon