"حب في زمن الثورة" رواية تتصدى للطائفية والفساد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حب في زمن الثورة رواية تتصدى للطائفية والفساد

دمشق - سانا

"حب في زمن الثورة" رواية للأديب عادل أحمد شريفي تشير أحداثها الى أنها وقعت في الستينيات من القرن الماضي بعد ثورة الثامن من آذار مباشرة حيث رصد الكاتب فيها ملامح من واقع المجتمع السوري من خلال قصة حب مركزا فيها على صراع كان قائما بين أفكار مجتمعية متخلفة وأخرى تنشد التغيير والتقدم والنهوض نحو غد مشرق. تميزت رواية شريفي بتوازن موضوعي بدأ بحدث مثير منذ الكلمات الأولى من الرواية دون أن تتعرض الأحداث لاستطراد أو حشو عبر ألفاظ سيطرت عليها عاطفة الراوي فجاءت مناسبة للأحداث وللبيئة وللشخوص. تمكن شريفي من معالجة الحدث الدرامي من خلال تناوله بيئات مختلفة استطاع بوعيه العاطفي والثقافي أن يوحدها ويجعل منها وطنا يأبى الكره ويوحد بين أبنائه وفي النتيجة يسقط الشر والظلم أمام الحق والحب. ملخص القصة أن ضابطا وسيما وشجاعا اسمه أحمد من ريف اللاذقية أحب وداد الفتاة الحلبية وكانت كريمة صديقة وداد تقف إلى جانبها مقابل معارضة شقيقها فؤاد الذي كان يتظاهر باحترامه لثورة آذار والتزامه بمبادئها حيث كشفت علاقة شقيقته بالضابط تخلفه الاجتماعي وفكره الضيق ونظرته المغلوطة لابن الريف. واستطاع فؤاد بحكم علاقاته النافذة أن يبعد أحمد عن أخته فيقوم بنقله من حلب إلى حدود الأردن ليعمل في الهجانة ثم يعمد الى إجراء صفقة تقوم على تزويج أخته من رجل غني يخطط فؤاد لإرساله سفيرا إلى المغرب وفي هذه الأثناء تزور وداد مع أهل صديقتها كريمة أهل أحمد في ريف اللاذقية وتعيش هناك لحظات رائعة تطلع فيها على نقاء وطيبة أبناء تلك القرية الريفية الجميلة. لكن فؤاد يتمكن في النهاية من تزويج أخته إلى ذلك الرجل الذي يعمل بالسلك الدبلوماسي بعد أن هددها بقتل أحمد إذا لم تتزوج من صديقه وتذهب معه إلى المغرب وفي النتيجة حقق فؤاد غايته وظلت وداد محافظة على هذا الحب دون أن تعيش أي علاقة زوجية مع كمال الذي سارع لطلاقها منذ أن تمكن حزب البعث من إيجاد نظام جديد وطرد بعض المفسدين الذي كان من جملتهم فؤاد شقيق وداد. تتسارع الأحداث ويتمكن الكاتب من الانتقال بالقارئ إلى القيمة الأخلاقية العليا عند بطل الرواية أحمد الذي غفر لفؤاد ظلمه حيث ساعده في الخروج إلى الأردن شرط ألا يأخذ معه شيئاً من أموال الشعب. أشار الكاتب في عمله الروائي هذا إلى خلود الحب النقي حتى لو لم يصل إلى الزواج ووجود فئات شعبية في بيئات مختلفة من وطننا الحبيب قادرة على رفض التخلف الاجتماعي والنزوع الطبقي والفكر الطائفي لترقى في محبتها إلى معنى الوطن والانتماء والشرف. طرح شريفي في روايته مكافحة الفساد لافتاً إلى أن الذين يتمسكون بالطبقية والطائفية هم ذاتهم المفسدون وكان فؤاد نموذجاً للفساد الاجتماعي أما الشرفاء الأنقياء الذين يرفضون الفساد والمصلحة والانتفاع هم الذين يتوحدون على الحب والكرامة كما فعلت وداد وكريمة وأحمد. سارت الرواية بدفق عاطفي متصاعد وأدت نمطا فنياً دون أن يفرق الكاتب بين بيئة وأخرى وبين مجتمع وآخر حيث خلص إلى سقوط الشخصيات السلبية الفاسدة وانهزامها. 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حب في زمن الثورة رواية تتصدى للطائفية والفساد   مصر اليوم - حب في زمن الثورة رواية تتصدى للطائفية والفساد



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حب في زمن الثورة رواية تتصدى للطائفية والفساد   مصر اليوم - حب في زمن الثورة رواية تتصدى للطائفية والفساد



F

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon