طبعة جديدة من المجموعة االقصصية "بطعم التوت"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طبعة جديدة من المجموعة االقصصية بطعم التوت

القاهرة ـ أ.ش.أ

كانت تسأله، هل للأحلام مواسم وعناوين ؛ فيجيبها : أنتِ، هكذا تقدم حرية سليمان مجموعتها القصصية "بطعم التوت" في طبعتها الثانية، بتلك الكلمات من قصتها " أسيل" ، فالمجموعة بمثابة حلم يراود القاريء ويدفعه للتأمل، لا بد أن تعتريك الدهشة حين تقرر خوض التجربة لتتفتح عوالما من الفانتازيا بدون افتعال، لتمر شخوص ومواقف وأماكن وومضات متتابعة كفلاش الكاميرا، تترك بك شعورا كنغمة يتردد صداها في البعيد أو ربما كتوتر يكتنف سطح بحيرة صماء، تتابع الترددات لتتسع الدوائر، وانت في المنتصف متورط بالحدث كحصاة صغيرة. والمجموعة مكونة من خمس وعشرين قصة، صدرت عن مؤسسة إبداع للنشر والتوزيع، وتأتي في كتاب من القطع المتوسط في 117 صفحة. والمجموعة تصنع حالة من الشحن الوجداني مما جعلها من وجهة نظر الكاتبة تصلح لأن تكون مجموعة على قدر كبير من الإتساق، وصممت الغلاف المصممة السكندرية منار سكوري. والمجموعة تتناول عوالما نفسية لرجال ونساء، ومن أبرز العناوين بالمجموعة "نخطئ حين لا نبكي، حين تتحدث لبنى، ترويض، نافذة القبو، طعم التوت، قبل السقوط بقليل" وغيرها. وتقول الكاتبة حرية سليمان: كم كان ممتعًا الولوج للنفس البشرية والكتابة عن عوالم متوارية خلف الجدران، لافتة إلى أن مساحة كبيرة للركض خارجا مسموح بها ومن ثم كانت العودة للبر بأمان خيارًا متاحًا. وتابعت:الكتابة فعل حياة، وعجيب أن تمنحك كل هذا السحر والأغرب أن تستدفيء بشخوصك وأن تكون عوالمك وحاراتك وأرصفتك واضواءك وظلالك كل المتنفس، غريب أن يمتد ذاك الأثر برفق ليتخلل بطانة روحك ويستحلبه ريقك ويتسلل مختلطا بأنفاسك كعامل مساعد للحياة بسيط وجد مركب. تلك كانت فكرتي عن الكتابة بكل بساطتها وتعقيدها والتي اعمد إليها هاربة بطقوس خاصة تشبه طقوس العزلة. وأضافت: بعقيدتي الإبداع الجيد يفرض نفسه. ويكفي أن تكون كائنا أثيريا يسبح مع الحروف ككائنات الضوء و مشتعلًا كاليراع فيضع بصمة سحرية تغلف أسطح الأشياء. بقرار نفسي أعتقد بأنه ليس من خطر حقيقي يواجه الإبداع فالكتابة قادرة ان تخترق جدران العزلة أيا كانت قسوتها، تلك ميزة أنعم الله بها على كل الكائنات لتستمر الحياة. "بطعم التوت" تعد الإصدار الرابع للكاتبة بعد ديوان نصوص نثرية بعنوان " عناقيد ملونة " ومجموعة قصصية بعنوان" ربما يكون مغلقا" ورواية بعنوان " سهر" ولها روايتان بعنوان " اسود دانتيل" و " لأنهم يجيدون الاختباء" بصدد النشر.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طبعة جديدة من المجموعة االقصصية بطعم التوت   مصر اليوم - طبعة جديدة من المجموعة االقصصية بطعم التوت



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طبعة جديدة من المجموعة االقصصية بطعم التوت   مصر اليوم - طبعة جديدة من المجموعة االقصصية بطعم التوت



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon