رواية "من أجل البلوند" لحماد عليوة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رواية من أجل البلوند لحماد عليوة

القاهرة - وكالات

يصدر قريباً عن دار صرح رواية "من أجل البلوند" لحماد عليوة، وهى رواية غريبة من نوعها، حيث يشبه الكاتب حياة الإنسان مع الحيوان، ويرى الكاتب أنه يشبه الكلاب. من أجواء الرواية "فى كل بلاد العالم تعيش الطيور والحيوانات، وكنتُ أرى أن كل حيوان ما هو إلا تجسيد للبيئة الذى يعيش فيها فإذا كان حيوانا ضعيفا فأهل تلك البيئة ضعفاء، وإذا كان حيوانا قويا ونظيفا، فأهل تلك البيئة سيكونون أقوياء، وإذا كان حيوانا مكارا أو لئيما فبالتالى أهلها سيكونون كذلك.. وهكذا.. فمثلاً من المستحيل أن تجد الطيور تحلق فوق رأسك أو تقف على كتفك فى ميدان رمسيس أو التحرير لكن يحدث ذلك فى لندن وفى مدن أوروبية كثيرة. كنتُ أرى الكلاب وكأننى أرى نفسى، نعم! أرى نفسى نفس الطباع.. السلوك.ثمة أشياء كثيرة تجمعنا تحت وصف واحد وهو "التخلف"، وعندما يتطور الكلب فى مصر سيتطور معه الإنسان المصرى، عندما يشعر الكلب البلدى بالقوة والكرامة سيشعر معه هذا الإنسان بالآدمية. فى وقت ما بدأت أنتبه للكلاب بشكل عام من شدة التشابه بيننا، حتى إننى فكرت أن أعد دراسة عنهم.. شىء عجيب فعلاً. تأمل الكلب المصرى والإنسان المصرى. ستجد الطباع واحدة، والمعاناة واحدة، كانت هناك مجموعة من الكلاب البلدى يقطنون فى شارع راقى، وكانوا عبارة عن أسرة كبيرة، وكان بينهم كلب كبير فى الحجم والسن مازلت أتذكر ذلك الكلب الشرس مع المصريين، وكيف كان يقترب منهم وهو يصدر زمجرة شديدة استعداداً للانقضاض على هذا المصرى الذى عبر من الشارع صدفة "وعادةً الكلب عندما يشاهد كلب مثله سرعان ما يدخل معه فى معركة عنيفة، وكنت أتساءل هل الكلاب يشاهدون كثيرا من المصريين كلابا ولذلك يبادرونهم العداء والوحشية."

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رواية من أجل البلوند لحماد عليوة   مصر اليوم - رواية من أجل البلوند لحماد عليوة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رواية من أجل البلوند لحماد عليوة   مصر اليوم - رواية من أجل البلوند لحماد عليوة



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon