صدور المجموعة القصصية "إبليس لا يدخل الجنة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدور المجموعة القصصية إبليس لا يدخل الجنة

القاهرة - وكالات

صدرت حديثاً عن دار اكتب المجموعة القصصية "إبليس لا يدخل الجنة" للكاتبة سمية غباشي، وجاء في أجواء الكتاب، "كنا نحب الأيام التى تأتينا فيها جدتى ونتدلل عليها ونرتمى على حجرها ونستحلفها أن تقص علينا الحكايات.. وكانت السعادة تظهر على وجهها ونحن نقوم بذلك، لأنها تشعر منا بكل الحب الذى نحمله لها فى قلوبنا ولم تبخل علينا يومًا بحكاياتها الجميلة التى كانت تنقلنا من عالم لعالم ومن واقع إلى خيال جميل نتمنى لو لم نتركه وتطول بنا الحكايات.. أثناء المذاكرة كنت أخبئ أجندة أكتب فيها أشياءً خاصة.. مشاهدات.. حكايات بنات.. بعض المشاعر التى نحسها فى سن المراهقة نحو أشخاص مروا مرورًا عابرًا فى حياتنا.. ولم نرهم مرة أخرى.. وكانت تلك الملاحظات يمكن أن تمتد لتصبح ملحوظة طويلة أو قصة قصيرة فيها الكثير من الوهم المخلوط بالخيال.. وأحيانًا كثيرة كنت أنام وأنا أكتب.. وعندما أصحو أجد مكتبى مرتبًا وكأن ملاكًا قد زارنى فى ليلتى وأعرف أنه أبى الحبيب عندما أجده وقد دون ملحوظة على ما كتبت.. وأحيانًا كنت أخجل من كتاباتى.. فقد دخل أبى على ما بنفسى.. ولكن ملاحظاته أبدًا لم تشعرنى بالخجل بل كانت تشجعنى على كتابة المزيد.. فكان يغير كلمة غير مناسبة مثلاً أو يكتب (حلوة قوى والتعبير ده جميل...انطلقى) وكنت حينما أغضب من ممارسات إخوتى على فأنا الصغرى بين اثنا عشر أختا وأخا وأحيانًا أغضب ولكنى أبدا لم أكن أثور احترامًا لهم جميعًا وحبًا فيهم وتقربًا لوالدى الحبيب وأمى الغالية.. وإعزازًا لمن تربينى حبيبتى وأختى الجميلة.. الحاجة فاطمة..كنت أجد أبى يضع ملحوظة فى صفحة بيضاء من الأجندة وكتب فيها أفضل طريق للتخلص من الغضب.. الكتابة..اخرجى ما يغضبك واكتبى أى شيء يخرج هذا الغضب.. وأحببت الكتابة والقراءة.. وكان لأخى سامى رحمه الله فضلاً فى حبى للقراءة فكان دائمًا يأتينا بالقصص الروائية للكتاب الرائعين الكبار.. وكانت الحاجة فاطمة تحثنى وتهيئ لى كل السبل لقراءة هذه الروايات والقصص.. وأخذتنى الأيام والظروف حتى وجدتنى أقلب فى أشيائى القديمة وأحاول أن أعيرها اهتمامًا ووجدت كتاباتى ووجدتنى واستعنت بملاحظات الحبيب أبى.. وكانت هذه مجموعتى الأولى.. التى أرجو أن تكون فى مستوى لائق يستحق الاهتمام والقراءة واقتناص الوقت لها.. أشياء ممكن أن تكون حدثت للكثيرين أو رسائل نرسلها للآخرين حتى يجعلوا الحياة أفضل وأشياء صغيرة.. يمكن بها أن تتحول الحياة.. وأحلام ممكن أن تتحقق.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور المجموعة القصصية إبليس لا يدخل الجنة صدور المجموعة القصصية إبليس لا يدخل الجنة



GMT 06:24 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

"خريف البلد الكبير"رواية جديدة للإعلامي محمود الورواري

GMT 17:38 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

المركز القومي للترجمة يصدر الطبعة العربية من "مملكة وجدو"

GMT 09:08 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رواية "الباغ" تداخل الذاكرة الشخصية مع التاريخ

GMT 12:49 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

عواطف عبد الرحمن ترصد الاختراق الصهيوني

GMT 13:30 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

جويل رمزي تقدم تجربة واقعية مميزة في "غدّار يا زمن"

GMT 09:56 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيع رواية "ودارت الأيام" في بيت السناري

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور المجموعة القصصية إبليس لا يدخل الجنة صدور المجموعة القصصية إبليس لا يدخل الجنة



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 03:20 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي
  مصر اليوم - ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها
  مصر اليوم - هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon