"سلوكيات مرتقبة لرجل مائل" مجموعة قصصية تغوص في قاع المجتمع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سلوكيات مرتقبة لرجل مائل مجموعة قصصية تغوص في قاع المجتمع

دمشق ـ سانا

تختلف المواضيع في مجموعة سلوكيات مرتقبة لرجل مائل للكاتب نصر محسن وتطرح قضايا اجتماعية ذات مواضيع متباينة اعتمد فيها على الرؤية الواقعية لطرائق الحياة في مجتمعات مختلفة وعبر أزمنة متوالية. في قصة سلوكيات مرتقبة لرجل مائل التي حملت المجموعة عنوانها يسلط محسن الضوء على قضية جهل المجمتع وانقسامه على بعضه عندما تختلف الآراء بين الجاهل والعارف حيث تدب الخلافات وقد جسد ذلك من خلال اعتقاد الناس بسلوكيات رجل من القرية عندما طرح نفسه على أنه رجل مبارك فابتعد عنه المثقفون والتم حوله الجاهلون. كما تنتقد المجموعة القصصية سلوكيات الإنسان داخل السجن وتعامل السجناء مع السجانين وتفشي ظواهر الاضطهاد حيث تتردى القيم داخل السجن ويسطو القوي على الضعيف نتيجة ظروف القهر التي تلم به كما جاء في قصتي زيزان ابن سكابا والعبور. ويرى الكاتب محسن أن الشخص عندما يوضع في مكان غير مناسب ويصل إلى أماكن النفوذ ويدير من خلالها شؤون الناس سينعكس غلطه وعدم معرفته سلباً على المجتمع كما في قصة هنا تحت العرش وخاصة عندما يلجأ ذلك الشخص إلى أساليب الضغط والقهر والمحاباة تجاه موظفيه للتعويض عن تدني كفاءته فيتفشى الفساد وينهار المجتمع. أما في قصة السيل فيبني الكاتب الحدث على فكرة كاذبة يطرحها أبو العبد بطل القصة وتصدق الصدف عندما يقول لأهالي القرية أن المطر سيسقط ويأتي سيل جارف فتأهبوا لمواجهته وكان ذلك قد حدث حيث يعتمد الكاتب على ابتكار حالة اجتماعية قريبة من الحالات التي تحدث في الماضي ليصور بساطة الناس. ويحاول الكاتب في قصة "هو صوتها" أن يحذر من انعكاس الخرافة على سلوك الناس وما يمكن أن يصل إليه المجتمع من نتائج سلبية نظراً لوقوعه تحت نير الجهل ومعطيات الخرافة. يعتمد الكاتب سرداً قصصياً فيه مقومات القص من بداية وحبكة وخاتمة كلها ترتكز على حدث درامي يربط الشخصيات بمصائر مأساوية أحياناً وإيجابية أحياناً أخرى. كما يعمد الكاتب إلى الالتزام بعناصر القصة ومدى متطلبات المجتمع لمواضيع قصصية يمكن أن تعود بفائدة تنويرية وثقافية وتملك القدرة على التواصل مع ذلك المجتمع دون أن يسمح للترميز والضبابية أو لأي موجة أخرى أن تخترق البنية التكوينية لقصصه معتبراً أن تطور القص يأتي عبر النتائج الإيجابية المؤدية لتطور الثقافة وتقدمها حسب ما ورد في أشكال وأساليب السرد القصصي في المجموعة. يستخدم الكاتب أنا الضمير المتكلم المرتبط بشخصيات القصة دائما بغية تفعيل الحدث المرتكز على العاطفة والمقدرة على التحكم بشخوص القصص فتصبح الأنا احدى أهم الشخصيات القابلة للتأقلم مع مناخات القصص جميعها. يذكر أن الكتاب من منشورات اتحاد الكتاب العرب يقع في 214 صفحة من القطع المتوسط. 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلوكيات مرتقبة لرجل مائل مجموعة قصصية تغوص في قاع المجتمع سلوكيات مرتقبة لرجل مائل مجموعة قصصية تغوص في قاع المجتمع



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلوكيات مرتقبة لرجل مائل مجموعة قصصية تغوص في قاع المجتمع سلوكيات مرتقبة لرجل مائل مجموعة قصصية تغوص في قاع المجتمع



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon