"صليب الطين"أول رواية للأزمة السورية لـ إسماعيل مروة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صليب الطينأول رواية للأزمة السورية لـ إسماعيل مروة

القاهرة ـ وكالات

«صليب الطين» رواية جديدة للزميل الكاتب إسماعيل مروة في مقاربة له للحال التي تعيشها البلاد من خلال شخصيات من الوسط الثقافي والفني تلتقي على الثقافة والإبداع وينشأ بين عدد منها علاقات إنسانية ذات أبعاد حميمية ومع تطور الأحداث في الرواية حيث تصبح الأماكن العامة والمكاتب عرضة للتفجيرات والقذائف وتتفاعل الشخصيات مع الأحداث التي تتداعى على نحو موجع.الرواية الصادرة مؤخراً عن دار التكوين تنقل كذلك نبض الناس الذي يتداعى ويتفاعل أثراً وتأثراً في أزمة البلاد من خلال علاقات شرائح اجتماعية متعددة وحجم الصدمة في تطورات الأحداث التي تصل في الرواية حد أن تذهب شخصيات في التفجيرات هنا وهناك وحجم الفقد والتأثر وسط تساؤلات مرة.مروة في «صليب الطين» يضرب على تنويعات الأوتار الإنسانية وتجذر الحالة الحضارية في ذات الوقت الذي يلفت النظر التجاذبات السياسية وتبادل الاتهام عبر تسليط الضوء على نشرات الأخبار وتداولات الإعلام التي تتعاطى بها شخصيات الرواية والتي يفقد بعضها ليس فقط ألسنتها بل حياتها أيضاً. ويأتي الحب في الرواية يشكل رافعة وأملاً كلمة سر أشبه بشيفرة تغيب حيناً وتظهر أحايين ليكون لها في النهاية كلمتها بالدرجة ذاتها التي يحظر في انفجار في وسط المدينة ليبقي الأسئلة مشرّعة في إشارات لأجوبة وأحاديث عن بدايات حياة جديدة لصليب التراب.لى غلاف الرواية نقرأ:«... وحده اللسان كان يقفز من بلاطة إلى أخرى يتمتم بعبارات لا يسمعها أحد، ولا تصل إلى السمع، وحين يضربون طوقاً حول المكان تدوس الأقدام اللسان وينزلق تحتها، ليستقر أخيراً تحت حاجز إسمنتي، تتراخى عضلات اللسان شيئاً فشيئاً، وترتاح تحت الحاجز محتفظة بما تبقى عليه من كلمات لم تبح بها تلك العجوز.وقفت غزل أمام المرآة بلباس أسود، خلفها شجرة الميلاد وكل الأمنيات عليها سوداء... وراحت تقرأ ما بين يديها من أوراق، وتحدث نفسها... حقاً إن الأحلام تفسد عندما تتحول إلى حقيقة...حياته بيدي لماذا لم أطلها ببقائي في الحلم؟ أريد ولداً يشبهه شكلاً وروحاً، لا بد أن يأتي سيأتي، إنه في سفر مؤقت.بدأت بتعليق صورها، وقصاصات ورق كتب عليها عبارات تخصها، كلها كانت تقول: «لم يعد في العمر بقية». رسمت شارة الصليب، وبدأت مناجاة يسوع في خشوع لم تعهده من قبل».

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صليب الطينأول رواية للأزمة السورية لـ إسماعيل مروة   مصر اليوم - صليب الطينأول رواية للأزمة السورية لـ إسماعيل مروة



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صليب الطينأول رواية للأزمة السورية لـ إسماعيل مروة   مصر اليوم - صليب الطينأول رواية للأزمة السورية لـ إسماعيل مروة



F

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon