"جندي من الشام" رواية للأطفال تكرس حب الوطن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن

دمشق ـ سانا

تتمتع رواية جندي من الشام للكاتب نزار نجار بأسلوب لغوي رصين ومفردات اخاذة تفوق أحيانا سن الطفولة لما تمتلكه من قوة في أسلوب السرد التعبيري الذي يعمد آليه خلق الحدث منذ البداية. ويصور نجار الحياة الاجتماعية وحراك الباعة والتجار عندما ينتهى النهار وهم يغلقون دكاكينهم بعد أن مضى النهار والغلمان يدفعون عرباتهم وصناديقهم وهم يتصايحون هنا وهناك لقد جاء المساء ولابد أن تأخذ الاجساد نصيبها من الراحة والهدوء بعد عناء العمل والكسب والجهد. ويجسد نجار صورة المحارب البطل وكأنه يرسم لوحة تشكيلية يعبر فيها عن صورة البطل وهو يمر بين الباعة والغلمان غير آبه أم مهتم إلا بسيفه وفرسه داخلا إلى بيته مصورا فرحة الأطفال بمجيء والدهم البطل. يختلف في الرواية موقف الزوجة فلم تبدو عليها آثار الفرحة لأن زوجها لم يأت بالغنائم التي يأتي بها المنتصرون لتحقيق أحلام زوجاتهم بعد أن توسعوا في البلاد شرقا وغربا حيث قامت بمعاتبة زوجها الذي لم يكترث لفقر أسرته حسب تفكير الزوجة. يعمل نجار على تكوين مفارقة أخلاقية يجسد من خلالها موقف الزوج الذي لا يهتم إلا بنصر جيشه ووطنه.. والزوجة التي بدأت تطالب بالمال والغنائم هادفا من ذلك زرع قيمة حب الوطن بنفوس الأطفال من خلال تهديد الزوجة بترك البيت ما لم يأت زوجها بالمال والغنائم وإصرار الزوج على موقفه المشرف والصحيح. يجعل نجار القيمة الوطنية فوق كل القيم وتسمو على كل شيء إذ قدم نفسه لقائد الجيش ليكون أول من يفتح ثقبا في سور قلعة الأعداء بعد أن رفض الجميع تلك المهمة وكانت تمر بذاكرته مواقف زوجته وطلباتها وأن الجوائز التي أعلنها القائد لمن يفتح الثقب في سور الأعداء مغرية وتحل كل المشاكل وتعيد الزوجة إلى البيت وبعد أن غامر بنفسه وفتح الثقب وتحقق النصر رفض الجائزة والترقية معتبرا أن الوطن أسمى من كل الشيء والتضحية من أجله لا تقدر بمال. تتراجع المرأة في الرواية عن موقفها عندما يعود الزوج منتصرا وتستقبله بحفاوة تقديرا لمواقفه البطولية وسمو حب الوطن عنده على كل شيء حيث عمت الفرحة المنزل وفرح الأطفال بعودة والدهم منتصرا إلى بيته وتغيير الزوجة موقفها والتزامها بموقف الزوج. وتتجلى القيم الاجتماعية والأخلاقية متفوقة على النزعة المادية وعلى الخلافات العائلية التي تسببها المادة فتقنع المرأة بوجهة نظر زوجها معتبرة أن النصر هو أهم من أن تفكر بالمادة أو الهدايا. ويستخدم الكاتب نجار أسلوبا روائيا تقليديا يعتمد على أسس منهجية فكانت الحبكة أهم الأشياء التي ارتكز عليها محور الموضوع عندما قبل الفارس الشاب بمبادرة الإقدام على ثقب باب القلعة والمجازفة بحياته مقابل الانتصار حيث كانت الإثارة وصلت إلى أوجها عندما بدأ بالحفر ورفاقه الجنود يحاولون إشغال العدو عنه. ويعمد نجار على استعارة الأحداث التاريخية ليعمل على إسقاطها نظرا لمقدرتها الفائقة على اقناع الأطفال وترسيخ الحوادث في أذهانهم مستخدما الفرس والسيف بدلا من استخدام البندقية والدبابة نظرا لاقتران تلك الأشياء بالنصر خلال التاريخ وما روي فيه تناسب الرواية كل المراحل العمرية عند الأطفال ابتداء من السن الذي يسبق المدرسة وصولا إلى بداية الفتوة وذلك يعود للأسلوب السردي الذي تمكن الكاتب من استخدامه ومعالجة الحالة الوطنية من خلاله. يذكر أن الكتاب من منشورات الهيئة العامة للكتاب ويقع في 31 صفحة من القطع المتوسط معتمدا على مجموعة من الرسومات للفنان محمود مقوس التي تمكن من خلالها موازاة الأحداث التي حرك شخوصها الكاتب.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن   مصر اليوم - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن   مصر اليوم - جندي من الشام رواية للأطفال تكرس حب الوطن



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon