"بنات الأصول" مجموعة قصصية جديدة لمنى طه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بنات الأصول مجموعة قصصية جديدة لمنى طه

القاهرة ـ داليا أحمد

صدر حديثًا عن دار العين مجموعة "بنات الأصول" وهي مجموعة قصصية للكاتبة الصحافية منى طه، تضم 13 قصة قصيرة تعكس في أسلوب أدبي بسيط وعميق نواحي الحياة داخل المجتمع المصري. ولا تتوقف القصص عند طبقة معينة ولا فئة محددة، بل تتسع لتشمل المجتمع لطبقاته وطوائفه كافة. وتزداد القوة الدرامية للقصص بزيادة واقعية المواقف التي يتعرض لها أبطالها والتحديات التي يخوضونها في حياتهم والتي كانت من ضمن أسباب تفجر الثورة في مصر. وترصد قصة: "يوم في حياة عائشة أم إٍسماعيل" التناقض العجيب في المجتمع المصري ففي الوقت الذي تعلو في دائمًا الأصوات المنادية بحقوق المرأة، تتجه هذه الدعوات لدعم الصفوة من النساء متجاهلة المرأة الفقيرة التي تكافح من أجل لقمة العيش؛ فهذه عائشة أم إسماعيل، سيدة ريفية بسيطة تكافح في رحلتها اليومية من الأرياف إلى المحافظات الكبرى لتبيع الجبن والخضروات وتتعرض للعديد من المواقف المؤلمة ليس أقلها التحرش الجنسي السافر. وتعكس قصة "الأبواب الموصدة" كيف يقتل أصحاب العقول المتحجرة من الأجيال الماضية كل طموح ونبوغ لدى الشباب: فهاهو ذلك المدير الديكتاتور المتسلط القابع على زمام كل القرارت والقابض على كل الخيوط من خلف باب مكتبه الموصد دائما في وجه العاملين تحت إشرافه وخاصة النابغين الجادين، أما المنافقين المهرجين فيعرفون طريقهم إليه بسهولة. ثم تأتي قصة: "طير يغرد في سماء واشنطن دي سي" لتعرض تجربة فتاة عربية مثقفة ناجحة سافرت إلى الولايات المتحدة بدعوة من وزارة الخارجية الأميركية كزائرة دولية في برنامج للتعددية الثقافية، والصدمة الثقافية التي تعرضت لها هذه الفتاة نظرا للفرق الشاسع ما بين مجتمعها العربي والمجتمع الأميركي. وتتواصل المجموعة القصصية لتعكس الربيع العربي وكفاح العرب في التحرر من عهود الطغيان (بن متريس) و(بين الحدود). وتعبر "كسر الأسر" كيف تحرر بطلا القصة من الأسر: سواء كان ذلك الأسر حبا مرضيا من فتاة لرجل لا يشعر بها، أو تحرر مريض انفصام في الشخصية من مرضه وأوهامه الذهنية. وتأتي هذه القصة لتشير إلى مرحلة التحرر التي يعيشها حاليا الإنسان العربي المعاصر.   وتظهر الصورة القبيحة في قصة: "ليلة رأس السنة." بعد عدة مواقف طريفة يعيشها ثلاثة من الباعة الجائلين، تنتهي القصة نهاية مأساوية عندما تتفجر عربة ملغمة أمام كنيسة شهيرة في الإسكندرية، فتزهق أرواح الأبرياء.  الفجوة بين الصفوة الحاكمة ومعاناة الجماهير العريضة هي ما تعرض له قصة: "من هنا نعمل..".. يقول الأديب منير عتيبة عن "بنات الأصول" تقتحم منى طه عالما محفوفا بالمخاطر وهو عالم القصة القصيرة بما فيه من عذوبة ووعورة، وهى تدرك أن كتابة القصة القصيرة ليست تسلية وإضاعة للوقت تماما مثلما هي قراءة القصة القصيرة. فهذا الفعل كتابة وقراءة القصة القصيرة أحد أشق الأعمال التي يمكن أن يعرض الإنسان نفسه لها وإذا كان البعض يعمد إلى تركيز جهده الفني في كتابة القصة القصيرة على الاشتغال على تقنيات كتابتها واللعب على تلك التقنيات لتغييرها أو تفجيرها أو ابتكار تقنيات جديدة. ويضيف إن منى طه من النوع الآخر من الكتاب الذي يهتم بما تقدمه القصة من مضمون يمكن أن ينور مناطق غير مضيئة لدى القارئ، سواء منحه مزيدا من المعرفة بمجتمع ما، أو توجيهه لإعادة النظر في بعض الرؤى والأفكار المستقرة لعرضها من خلال القصة. والهم الاجتماعي هو أهم ما نلحظه في مجموعة منى طه فهي تعرف مجتمعها جيدا، مجتمع الطبقة الوسطى الفقيرة والطبقات الدنيا المهمشة ولعل خبرتها في العمل العام والتطوعي مع فئات مختلفة من المجتمع كانت المعين الذي أخذت منه أفكار وحكايات قصصها تقدم لنا بشرا من لحم ودم، في أحوالهم اليومية، وأفكارهم على حقيقتها، ومشاعرهم دون زيف. يبدو تعاطفها مع شخصياتها واضحا، لكنه ليس التعاطف الزاعق الرنان، بل هو تعاطف إنسان يستشعر بعمق مأساة الآخرين لذلك لا نلحظ كثيرا من المرارة في كتابتها رغم وجود الكثير من المآسي في حياة شخصياتها. واهتمت منى طه أيضا بعرض موضوعات قصصها بطريقة يمكن أن تجعل القارئ يبتسم ذلك الابتسام الهادئ الذي يدفعه إلى التفكر مرة أخرى في مأساة الوجود في هذه الحياة وبين هؤلاء البشر. كما أنها لا تغفل أعمق المشاعر الإنسانية وهى عاطفة الحب، فتقدم بعض قصصها هذه العاطفة لكنها غالبا ما تقدمها مغلفة بالفقد أو بالحلم مستحيل التحقق.  وتهتم الكاتبة أيضا لكشف الزيف الاجتماعي في قصص أخرى، حيث تقدم النفاق الاجتماعي الذي يجعل الأسرة ترضى أن تعيش في حضيض أخلاقي بدلا من الفضيحة. منى طه كاتبة تمتلك لغة بسيطة معبرة، وحوارا جيدا في غالبه، وتحرص على الأمانة التامة مع مجتمعها فتقدمه بدون زيف، وعبر محبة مليئة بالأسى  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بنات الأصول مجموعة قصصية جديدة لمنى طه   مصر اليوم - بنات الأصول مجموعة قصصية جديدة لمنى طه



  مصر اليوم -

خلال عرض خريف وشتاء 2018 لدار "فيندي"

حديد وجينر تخطفان الأضواء بإطلالتهما الحمراء

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
 لم يكن مفاجئًا أن تسرق جيجي حديد وكيندال جينر، الأضواء خلال حملة "خريف / شتاء 2017-2018" لدار أزياء "فيندي" الإيطالية، فقد كانوا أصدقاء مقربين لمدة 5 أعوام. ونشرت الثلاثاء الماضي، صورًا لملكات عروض الأزياء في كاليفورنيا بواسطة مصمم الأزياء الشهير والمصور المحترف كارل لاغرفيلد،  وقد ظهرت جيجي حديد وكيندال جينر على حد سواء في فساتين حمراء طويلة مع أحذية حمراء عالية حتى الفخذ. فيما اختلف فستان كيندال جينر عن صديقتها قليلًا، حيث جاء مع قطع مربعات على الصدر، وعلى شكل زجزاج في المنتصف مع خطوط عند الركبة، كما اختارت تسريحة بسيطة لشعرها الأسود القصير مع تقسيمه من المنتصف، مع حلق أحمر طويل أضاف المزيد من الجاذبية، وفي صورة أخرى، أظهرت البالغة من العمر 21 عامًا، أحذيتها الغريبة مع فستان أزرق لامع مع فتحة كبيرة مع حزام بيج يبدو أنيقًا مع حلق الماس أبيض.   وبدت حديد مثيرة في ثوبها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بنات الأصول مجموعة قصصية جديدة لمنى طه   مصر اليوم - بنات الأصول مجموعة قصصية جديدة لمنى طه



F

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon