النحل الطنان يعزز فرص التكاثر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النحل الطنان يعزز فرص التكاثر

باريس - وكالات

يبدو أن النحل الطنان يتمير بقدر من المرونة أكبر بكثير عما كان يعتقد. فهو لا تنحصر حياته في مجرد خدمة الملكة المسيطرة.فقد أظهر بحث جديد نشرته دورية "بروسيدنجس بي" التي تصدرها الجمعية الملكية البريطانية أن الشغالات يمكن أن تكون كثيرة الترحال: فهي تشد الترحال في الغالب إلى مستعمرات مجاورة، بل تستطيع أن تضع بيضها هناك.وقام بيير بلاتشر وزملاؤه من جامعتي باريس (السوربون الجديدة) وسان باولو بدراسة سلوك 665 من النحل الطنان، حيث جرى وضع علامة معينة على كل واحدة منها. ومنح الباحثون النحل حرية الاختيار بين عدة أعشاش صغيرة صناعية تقع على سطح بناية أحد المختبرات.ولاحظ العلماء كيف أن حوالي ثلث الشغالات قمن بزيارة عش أجنبي ـ الكثير منهن زرن عدة أعشاش ـ واستطعن البقاء في هذه المستعمرات المجاورة دون أن تتعرض للاعتداء من جانب النحل من "السكان" الاصليين أو منعهن من الدخول. هذا الاكتشاف المبدئي وانتقال الشغالات الملقحة إلى مستعمرات أخرى يعتمد على خصوبتها ويحدث ذلك عند اقتراب نهاية دورة حياة النحل في المستعمرة.والتنافس بين الشغالات القادرات على التكاثر يمكن أن يكون شرسا وبينما تبين أن شغالات النحل اللاتي لا يملن إلى الترحال ليس لديهن أي حضانة بيض أو نشاط تبويض وهن إما أن يلجأن إلى العزلة عن المستعمرة أو الانتقال إلى مستعمرة أخرى. واكتشف علماء الاحياء أنه عند قيامهم بعزل جماعات تتألف من عدد يصل إلى ثلاث شغالات بمستويات مختلفة من القدرة على التكاثر عن المستعمرة، بدأت الحشرات في إقامة نظامها الهرمي، حيث تصبح أقدم نحلة طنانة هي الاكثر خصوبة من النحلتين الاخريين.وأشار العلماء إلى أن هناك احتمالاً يصل إلى عشرين في المئة بأن تنتقل أكثر الشغالات خصوبة إلى مستعمرة أخرى وبعد مراقبة 40 نحلة لم تنتقل من مستعمرتها تبين أيضا أن هناك احتمالاً بأن تضع البيض في بيئة جديدة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النحل الطنان يعزز فرص التكاثر   مصر اليوم - النحل الطنان يعزز فرص التكاثر



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النحل الطنان يعزز فرص التكاثر   مصر اليوم - النحل الطنان يعزز فرص التكاثر



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon