حجم سرب النحل مهم عند ذهابه لاختيار موقع لإقامة بيوته

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حجم سرب النحل مهم عند ذهابه لاختيار موقع لإقامة بيوته

لندن - د.ب.أ

قال علماء أستراليون إن نحل العسل عندما يواجه مشكلة اختيار مكان جديد لإقامة مستعمرة جديدة، فإن الأسراب الكبرى ربما تكون قادرة على اتخاذ قرارات أكثر دقة من الأسراب الأصغر. وأضاف العلماء أن الدقة الأفضل فى اختيار البيوت لا تعود لأى "ذكاء" أعلى للأسراب الكبرى، ولكنها تعود إلى قدرة الأسراب الكبرى على اكتشاف مواقع البيوت بصورة أسرع، ونشرت الدراسة فى "دورية الجمعية الملكية للعلوم التفاعلية"، وتصدر فى لندن وهى دورية تشجع البحوث فى مجال التفاعل بين العلوم الفيزيائية والحياة. وكتب دكتور تيموثى شارف، زميل ما بعد درجة الدكتوراه فى الرياضيات التطبيقية، يقول إنه فى عمليات المحاكاة بالحاسوب وجد أن الأسراب الأصغر أكثر دقة فى اتخاذ قرار بشأن موقع إقامة بيتين عندما يكون هناك تأخر فى الوقت بين اكتشاف الموقعين. والافتراض هو أن الأسراب الأصغر أكثر مرونة فى سلوكها، بينما الأسراب الأكبر تكون أكثر عرضة لاتخاذ قرارات سريعة دون المستوى، ومن ثم تكون أقل فطنة فى تصحيحها. لكن عندما واجهت الأسراب المحاكية مشكلة أكثر واقعية فى الاختيار بين عدة مواقع لبناء بيوتها، يتم اكتشافها جميعا فى نفس التوقيت، وجد أن الأسراب الأكبر أكثر دقة فى قراراتها، وفقا لدكتور شارف. وتؤدى "تقارير" الموقع الذى تقدمه فرق النحل الاستطلاعية إلى قرارات سريعة ودقيقة، خاصة عندما تكون أعداد أفراد الفرق الاستطلاعية كبيرة. وفحص العلماء نتائج عمليات المحاكاة فى ميدان عمل اختبارى من خلال ثمانية أسراب صغيرة، تتألف من نحو خمس آلاف نحلة وثمانية أسراب كبيرة تتألف من نحو 15 ألف نحلة. وعلى الرغم من أن الأسراب الكبرى والصغرى اتخذت قرار الموقع بنفس السرعة تقريبا، عززت مراقبات الفيديو فى خلايا النحل نتائج عمليات المحاكاة، وفى الأسراب الكبرى، تبحث أعداد كبيرة جدا من فرق الاستطلاع عن مواقع البيوت وتبلغ المعلومات بشأن مواقعها من خلال "رقصات تهادى" لدى عودتها إلى الخلايا. وكتب العلماء فى بحثهم أن "التحليل الأولى لرقصات التهادى من الأسراب الاختبارية تشير إلى أن الأسراب الأكبر يمكن أن تكتشف وتروج لمواقع بيوتها بمعدل أسرع من الأسراب الأصغر". لكنهم لم يتمكنوا من تحديد ما إذا كان المعدل الأسرع يؤدى إلى قرارات أفضل أم لا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حجم سرب النحل مهم عند ذهابه لاختيار موقع لإقامة بيوته   مصر اليوم - حجم سرب النحل مهم عند ذهابه لاختيار موقع لإقامة بيوته



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حجم سرب النحل مهم عند ذهابه لاختيار موقع لإقامة بيوته   مصر اليوم - حجم سرب النحل مهم عند ذهابه لاختيار موقع لإقامة بيوته



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon