صلاح البردويل لـ"مصر اليوم":

تحريُر الأسرى الفلسطينيين لن يتم إلا بخطف الجُنود الصهاينة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تحريُر الأسرى الفلسطينيين لن يتم إلا بخطف الجُنود الصهاينة

غزة – محمد حبيب

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الدكتور صلاح البردويل، أن تحرير الأسرى في سجون الاحتلال لن يتم إلا بخطف الجنود الصهاينة، موضحاً أن أسر الجنود الإسرائيليين تتصدر جدول أعمال حركة حماس والمقاومة الفلسطينية. وأضاف البردويل، في مقابلة خاصة مع "مصر اليوم"، أن المقاومة الفلسطينية لن تتخاذل ولن تدخر جهدًا في سبيل تحرير الأسرى، قائلاً "اتباع سياسة أسر الجنود هي الوسيلة الأهم للمقاومة طالما بقى الأسرى داخل السجون الإسرائيلية". وطالب البردويل بضرورة إيجاد معادلة حقيقية تقوم على مواجهة المفاوضات الجارية بين السلطة وإسرائيل، قائلاً "لابد أن ترتكز المعادلة على تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام مع ضمان حقوق الشعب الفلسطيني والمحافظة على الثوابت." وأشار إلى أنه لابد من التوافق على برنامج وطني يصلح للمرحلة المقبلة ويحمي الحقوق والثوابت الوطنية، ويفتح الطريق أمام كل الخيارات التي يمكن أن تحقق للشعب الفلسطيني طموحاته، موضحاً أن المدخل لبرنامج التوافق يتمثل بإجراء الانتخابات في غزة والضفة بالتزامن، وأن تكون المعادلة الفلسطينية جديدة تقوم على إعادة برنامج القيادية والوحدة الوطنية. وتابع "لقد ترسخت حقائق عدة، أهمها أن منهج المفاوضات فاشل منذ أكثر من 20عامًا"، معتبرًا أن أميركا ليست وسيطاً يسعى لإنجاح المفاوضات. وعلق البردويل على التهديد الصهيوني لقطاع غزة قائلاً "هذا جزء من معركة دائرة فعلاً، العدو لم يهدد بشيء لم يفعله، هو يهدد بشيء فعله ويفعله الآن، فهو مارس العدوان على شعبنا، مارس اغتصاب الأرض منذ البداية، قتل وتهويد وتشريد واستيطان وحصار، واليوم هو يمارس هذه الجرائم بشكل يومي، وليس بعيد عنا استشهاد أبطال جنين وأبطال غزة قبل أيام". وأكد البردويل جاهزية المقاومة الفلسطينية لصد أي عدوان محتمل على القطاع، مشيراً إلى أن التهديد بإعادة احتلال قطاع غزة تهديد دعائي فقط، قائلاً "العدو يدرك قبل غيره أن لا مصلحة له في احتلال غزة، وهو قبل ذلك اختار الهروب من قطاع غزة تحت ضربات المقاومة، أما أن يعود إلى غزة فهذا أمر في اعتقادي غير مقنع حتى لقادة الاحتلال والجمهور الصهيوني". وعلّق على علاقة حركة حماس مع سورية وإيران قائلاً "نحن لم نكن طرفاً في العداء لا لسورية ولا لإيران، لكننا مع اندلاع الأزمة السورية عبرنا عن موقف مبدئي أخلاقي، خاصة تجاه الدماء السورية التي نزفت على الأرض"،  موضحاً أن حركته لن ولم تكن ضد سورية، لكن لم نكن معهم في تلك الأزمة لأن هناك شعباً يقتل، نحن لسنا مع ولا ضد، لنا ساحتنا ولدينا عملنا. وأوضح أن نوعاً من النفور حدث في العلاقة مع إيران بسبب موقف حماس من القتل الذي يجرى في سورية، قائلاً "نحن لم نعادِ إيران ولم نتدخل في إيران، ونحن دائماً نعبر عن شكرنا لإيران على كل ما تقدمه من دعم للشعب والمقاومة، لكن رغم ذلك هم جففوا المساعدات لفترة طويلة عن المقاومة." وكشف البردويل عن محادثات وحوارات مع إيران تدور لبناء علاقة تقوم على أساس الاحترام المتبادل، موضحاً أن المرحلة المقبلة ستشهد تحسناً في العلاقة مع إيران، أما سورية فالخطوط منقطعة، والنظام السوري منشغل في حربه مع المعارضة، ليس هناك أي اتصالات بيننا وبينهم على الإطلاق. وبشأن الوضع الحالي لحركة حماس الحاكمة لقطاع غزة قال البردويل "لا يستطيع أحد أن ينكر أن حماس والحكومة الفلسطينية في غزة عليها حصار كبير جداً تمارسه (إسرائيل) ومصر ودول عربية، وأن الحصار ليس حصاراً جغرافياً فحسب، بل مالياً أيضاً، لأن بعض الدول تعمل على تجفيف منابع الدعم للشعب الفلسطيني وتعتقل أي شخص يقدم الدعم للشعب". وأشار القيادي في حركة حماس إلى أن جهات عدة تسعى لإضعاف المقاومة وتركيعها حتى تتماشى مع الأجواء العامة للتسوية في المنطقة والتصالح مع "إسرائيل"، مؤكداً أن حركته لا يمكن أن تمشي في تيار تصفية القضية الفلسطينية، قائلاً "قد يكلفنا ذلك الكثير من العنت والحصار والمضايقات، لكن سنبحث نحن عن تخفيف هذا الحصار بكل الطرق، دون أن نقبل أبداً أن يقودنا هذا الحصار لدفع أثمان من حقوق الشعب". وقال البردويل "الظروف تتغير، والذين يحاصرون غزة هم يعانون أيضاً، ، لذا رهاننا على الصبر والصمود، ولا نراهن أبداً على العطف والاستجداء".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحريُر الأسرى الفلسطينيين لن يتم إلا بخطف الجُنود الصهاينة تحريُر الأسرى الفلسطينيين لن يتم إلا بخطف الجُنود الصهاينة



GMT 02:36 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

جبر تؤكد أن التشريع الجديد يحتاج إلى تغليظ العقوبات

GMT 03:49 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

داوود يؤكّد أن التطورات بشأن الفريق شفيق "مُعقدة"

GMT 06:27 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهاب يؤكد مساندة الأزهر في تجديد الخطاب الديني

GMT 13:37 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

السادات يُعلن ترشّحه للرئاسة في مؤتمر عالمي

GMT 12:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

هيام حلاوة تتقدم بطلب إحاطة ضد انتشار المخدرات

GMT 03:54 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المسعود يُجهز أول استجواب لسحب الثقة من وزير النقل

GMT 03:36 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أبوشقة يبرز تعامل البرلمان مع التطرف الفترة المقبلة

GMT 04:51 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو العلا يؤكد أن المنظومة الطبية لمصر تحتاج للتطوير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحريُر الأسرى الفلسطينيين لن يتم إلا بخطف الجُنود الصهاينة تحريُر الأسرى الفلسطينيين لن يتم إلا بخطف الجُنود الصهاينة



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon