قيادي "الجهاد الإسلامي" محمد الهندي لـ"مصر اليوم"

إعادة بناء منظمة التحرير وتوحيد البرنامج السياسي ضرورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إعادة بناء منظمة التحرير وتوحيد البرنامج السياسي ضرورة

غزة ـ محمد حبيب

أكّد عضو المكتب السياسي لحركة "الجهاد الإسلامي" الدكتور محمد الهندي استعداد حركته للمشاركة في انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني، وإدارة الوضع الفلسطيني، بعد إعادة ترتيبه خارج إطار اتفاق أوسلو. وشدَّد الهندي، في حديث إلى "مصر اليوم"، على "ضرورة إعادة بناء منظمة التحرير، والاتفاق على برنامج سياسي موحد، لاسيما بعد أن وصلت المفاوضات مع الاحتلال إلى طريق مسدود"، مطالباً رئاسة السلطة في رام الله بأن "تصارح شعبها بأن المفاوضات وصلت لطريق مسدود، وأن يحدث جرد حساب، يكون مدخلاً لاتفاق وطني حقيقي، وشراكة وطنية حقيقية، بغية التصدي لمحاولة تضييع القضية الوطنية". واعتبر الهندي أنَّ "وضع القضية الفلسطينية صعبًا للغاية، سواء تمَّ الوصول إلى اتفاق أو لم يتم"، موضحاً أنَّ "الوصول لاتفاق في ضوء موازين القوى المختلة سيكون تصفية للقضية الفلسطينية". وبيّن أنَّ "قرار تمديد المفاوضات سيعطي فترة زمنية جديدة للاحتلال الإسرائيلي لاستكمال ما بدأه منذ أوسلو، من استيلاء على الأرض، وتهويد وعدوان ممنهج". وبشأن التهديدات الصهيونية لقطاع غزة، أشار الهندي إلى أنَّ "المقاومة الفلسطينية على أتم الاستعداد لمواجهة العدو، وردعه، حتى لا يقوم بعدوان كبير". وكشف الهندي عن أنَّ "هناك تنسيق عال بين سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وكتائب القسام، جناح حركة حماس المسلح"، مشيرًا إلى أنَّ "هناك عوامل عدّة تؤثر على مسألة العدوان الموسع على غزة، تتدخل في تحديد حجم العدوان ومداه ووقته، وأهمها الوضع الدولي، لاسيّما موقف أميركا، والوضع الداخلي (الإسرائيلي) والوضع الإقليمي، وبعد ذلك يأتي وضع المقاومة الفلسطينية". وأضاف "التهدئة مع الاحتلال تخضع لتوافق وطني، وليست مزاجية، والرد على العدوان لا يخضع للاجتهادات، وإنما في إطار من التوافق والتنسيق بين قوى المقاومة"، لافتًا إلى أنَّ "المقاومة تدير صراعاً مفتوحاً وطويلاً، وإطلاق الصواريخ والتهدئة جزء من إدارة هذا الصراع، الذي يأخذ بالاعتبار الظروف العامة والمصلحة الوطنية، وهذا كله يخضع لتوافق وطني، بعيداً عن الاجتهادات، ولذلك عندما ترد المقاومة على العدوان فإن هناك حالة من التنسيق تحكم هذا الرد، ونأمل أن تتطور آليات التنسيق إلى مستويات أخرى". وفي حديثه عن العلاقة مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أكّد الهندي أنَّ "الحركتين تلتقيان في المواقف والاستراتيجيات الكبرى، وأنَّ الرؤية السياسية ناضجة إلى حد كبير عند قيادات الحركتين، رغم وجود اختلافات في مواقف ميدانية أو رؤى جانبية". وتابع "الرؤية السياسية ناضجة إلى حد كبير عند قيادات الحركتين، وهما مع الثوابت الفلسطينية وعدم التفريط فيها، منطلقاتنا إسلامية، ونلتقي في الاستراتيجيات الكبيرة". ولم يخفِ الهندي أنَّ "هناك اختلافات في بعض الجوانب سواء في الأداء في الميدان أو في بعض القضايا السياسية"، مؤكّدًا أنَّ "هذه الاختلافات يجب أن توضع في حجمها الحقيقي، فلا نكبر الصغائر ولا نصغر الكبائر". وبشأن إمكان تحقيق المصالحة، في ضوء الاتصالات الجارية بين حركتي "فتح" و"حماس"، أشار الهندي إلى أنَّ "حركته تلمس جدية حقيقية من طرف الحركتين، بغية تنفيذ اتفاق المصالحة، وإنهاء الإنقسام الداخلي". ويرى الهندي أنَّ "الظروف تغيّرت، وما تشهده المنطقة من تغيّر، ساهم في سرعة إنجاز المصالحة، سواء من طرف حماس أو فتح، وهناك توجه شبه حقيقي للمصالحة"، متمنيًا "سرعة تطبيق المصالحة على الأرض". واستطرد "الجهاد الإسلامي تسعى إلى تسهيل بعض القضايا، وإيجاد الصيغة المناسبة لقضايا مختلف عليها بين حركتي فتح وحماس"، مشدّداً على "وجوب مشاركة الجهاد وباقي الفصائل الفلسطينية حينما يتصل الحوار بموضوع البناء الوطني، والقضايا الوطنية، التي تمثل الجهاد جزءاً منها، مثل إعادة بناء منظمة التحرير، والمرجعية الوطنية على أساس يتبنى التوجه العام"، معتبراً أنَّ "ما يحدث في الضفة الغربية من ملاحقات أمنية في حق المقاومين الفلسطيني يمثل حجر عثرة في طريق المصالحة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إعادة بناء منظمة التحرير وتوحيد البرنامج السياسي ضرورة   مصر اليوم - إعادة بناء منظمة التحرير وتوحيد البرنامج السياسي ضرورة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إعادة بناء منظمة التحرير وتوحيد البرنامج السياسي ضرورة   مصر اليوم - إعادة بناء منظمة التحرير وتوحيد البرنامج السياسي ضرورة



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon