رئيس حزب "الشعب الديمقراطي" أحمد جبيلي لـ"مصر اليوم":

"الانتخابات" يعطّل خارطة الطريق والرئاسة تتجاهل "التيار المدني"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الانتخابات يعطّل خارطة الطريق والرئاسة تتجاهل التيار المدني

القاهرة – محمد فتحي

اعتبر رئيس حزب "الشعب الديمقراطي"، والمنسق العام المساعد لتحالف "أحزاب التيار المدني"، المستشار أحمد جبيلي أنّ قانون الانتخابات أعدَّ بغية تمديد  المرحلة الانتقالية، وتعطيل خارطة الطريق، وإغراق مصر في مشاكل لا حدود لها. وأضاف، في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، أنّ "الطابور الخامس، الذي يسيطر على مقاليد الأمور في مؤسسة رئاسة الجمهورية، يسعى إلى تعطيل الانتخابات، لأنّ القانون، بوضعه الراهن، غير دستوري، وقابل للطعن، وانتخابات رئاسة الجمهورية ستكون معرّضة للبطلان، وفقًا للدستور الجديد". وتابع "مع كامل احترامي لمقام رئيس الجمهورية، كونه رجل قانون، إلا أنَّ الأمور تدار داخل مؤسسة الرئاسة بمعرفة الطابور الخامس، وإن كنا تخلصنا من بعضهم، عند إقالة حكومة الببلاوي، إلا أنّ ما زرعه محمد البرادعي، داخل أهم مؤسسة سيادية، لا يزال يؤدي دوره بكفاءة، في تعطيل خارطة الطريق، وإغراق مصر في المشاكل والأزمات، فضلأً عن تأليب الرأي العام العالمي، وتشكيكه في أنّ هناك ديمقراطية حقيقة في مصر". وأوضح جبيلي أنَّ "مسؤولي الرئاسة لا يجيدون التعامل مع الأحزاب الوطنية، مثل أحزاب التيار المدني، التي تضمُّ 17 حزب سياسي، يعملون لمصر، ومع ذلك يتم  تهميش دورهم، في حين تفتح الأبواب، وترسل مسودات القوانين، إلى أحزاب صديقة جماعة الإخوان الإرهابية"، مشيرًا إلى أنّ "تحالف أحزاب التيار المدني قدّم احتجاجًا رسميًا للرئاسة، بمعرفة رئيس حزب (الجيل) ناجي الشهابي، بغية توضيح وجهة نظرنا، واعتراضنا على استمرار سياسة الإقصاء، والاستبعاد، والأسلوب الانتقائي، الذي تنتهجة مؤسسة الرئاسة، في تنسيق ودعوة رؤساء وممثلي الأحزاب والقوى الوطنية إلى جلسات الحوار الوطني معها، أو مع مستشاري الرئيس". وأشار إلى أنّه "على الرغم من أنّنا وجّهنا من قبل احتجاجًا لمؤسسة الرئاسة، ولمستشاري الرئيس، وحذّرنا من تكرار سياسة الإقصاء والانتقاء، التي كان يمارسها النظام المعزول، إلا أنّه يبدو أنّ هناك تعمّد واضح تجاه تحالف التيار المدني الاجتماعي، وللأحزاب والشخصيات المنطوية تحت لوائه". وبيّن رئيس حزب "الشعب الديمقراطي" أنّ "الشروط التي وضعت في قانون الانتخابات للمرشح الرئاسي غير قانونية ودستورية، وتفتح الباب على مصراعيه للنيل من الديمقراطية في مصر"، مشيرًا إلى أنّ "وضع شرط (من يحاكم ويحقق معه في قضايا هامة مثل التجسس يمنع من الترشح) تصب في صالح جماعة الإخوان، لأنّه يعدُّ بناءً قويًا لما يريدونه، من الترويج لغياب القانون والدستور في مصر، وقتل للديمقراطية، إذ يتضمن الدستور مادة تشير إلى أنّ من حكم عليه نهائيًا في جريمة مخلة بالشرف هو من يستبعد من ممارسة حقوقه السياسية فقط". وعن تراجع عنان، وصفه بأنّه "قرار صائب، وجاء في توقيته، لأن عنان ينتمي للمؤسسة العسكرية، ويعرف جيدًا رغبة غالبية الشعب في ترشيح المشير السيسي، صاحب الشعبية الكبيرة". وبشأن تراجع خالد علي، اعتبر جبيلي أنّ "تراجعه جاء قصد الاستعراض الإعلامي فقط، ومحاربة خارطة الطريق، هو يريد أن يعطي انطباعًا دوليًا بأنّ المنافسة غير شريفة، والوضع في مصر غير ديمقراطي، فهو ينتمي للطابور الخامس، ولذلك أطالب بالكشف عن الذمة مالية لكل هؤلاء، ومعرفة مصادر دخلهم وأموالهم، التي يمتلكونها، قبل وبعد ثورة يناير"، فيما بيّن بشأن حمدين صباحي أنّه "زميل فاضل، وأظن أنّ ترشحه سوف يصب في صالح الديمقراطية". واختتم جبيلي حديثه إلى "مصر اليوم"، بالتأكيد على أنَّ موقف حزب "الشعب الديقراطي" واضح، ومعلن، يتمثل في تأيّيد المشير السيسي، في حال إعلانه الترشح.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الانتخابات يعطّل خارطة الطريق والرئاسة تتجاهل التيار المدني   مصر اليوم - الانتخابات يعطّل خارطة الطريق والرئاسة تتجاهل التيار المدني



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الانتخابات يعطّل خارطة الطريق والرئاسة تتجاهل التيار المدني   مصر اليوم - الانتخابات يعطّل خارطة الطريق والرئاسة تتجاهل التيار المدني



F

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon