القيادي في جبهة"الإنقاذ" وحيد عبدالمجيد لـ"مصراليوم":

إعلان "الإخوان إرهابية" مطلب شعبي وحمدين الأنسب للرئاسة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إعلان الإخوان إرهابية مطلب شعبي وحمدين الأنسب للرئاسة

القاهرة – محمد فتحي

أكّد نائب مدير مركز الدراسات السياسية والإستراتيجية في الأهرام، والقيادي في "جبهة الإنقاذ" الدكتور وحيد عبد المجيد أنَّ موجة العنف التي تشهدها مصر سوف تستمر لأعوام، ولكنها ستنتهي حتمًا بهزيمة "الإرهاب". وأوضح عبدالمجيد، في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، أنَّ "الموجة الإرهابية التي نعيشها الأن تشبه الموجة التي منّيت بها مصر منتصف الثمانينات، والتي انتهت تقريبًا في عام 97، بعد حادث الأقصر الشهير، الذي أسفر عن سقوط عشرات الضحايا من السائحين الأجانب". وأشار إلى أنَّه "لن تتمكن الحكومة القائمة ولا الحكومة المقبلة من وقف العنف والإرهاب عبر إجراءات وممارسات، لأنه سينحصر تدريجيًا مع مرور الوقت، فالتعامل معه معركة وقتية، أمدها الزمني غير طويل، سوف تنتهي بهزيمته، وهزيمة أنصاره". وعن قرار الحكومة المصرية إعلان جماعة "الإخوان المسلمين" جماعة "إرهابية"، أوضح عبد المجيد "هو قرار سياسي، ليس له أي آثارعلي أرض الواقع، وطابعه رمزي فقط، وجاء نتيجة خوف الحكومة من الغضب الشعبي، الذي طالب فيه الناس باعتبار هذه الجماعة إرهابية"، مؤكدًا أنَّ "القرار ليس له سند قانوني، وأن الحكومة اتخذته دون دراسة قانونية، وبالتالي فهو جزء من معركة سياسية". واعتبر عضو "جبهة الإنقاذ" أنَّ "قانون التظاهر من أخطاء حكومة الببلاوي، نتيجة الارتباك الذي يشهده أدائها"، مشيرًا إلى "صدوره في توقيت خاطئ، وتطبيقه بطريقة خطأ، ولم تضار منه إلا القوى الثورية السلمية  فقط"، لافتًا إلى أنَّ "الإخوان لا يقومون بمظاهرات، بل بمصادمات واشتباكات وعنف، فتجمعاتهم غير سليمة، والقانون لن يؤثر معهم". و أشار عبد المجيد إلى أنَّ "قرار الحكومة تجميد نشاط الجمعيات الأهلية قرار غير صائب"، موضحًا أنَّ "تغيير مجالس إدارات الجمعيات، التي يثبت إدانتها بتمويل أنشطة عنف، أو تضم في عضويتها عناصر من الجماعة تستبدل، عوضًا عن تجميد أنشطة الجمعيات كافة". وبشأن الدستور، أكّد عبد المجيد أنَّ "الدستور هو الأساس الأول في بناء الدول، وهذا الدستور تنطبق عليه المعايير الأساسية، فهو يمثل نقلة إلى الأمام، وهو أفضل نسبيًا من كل الدساتير المصرية السابقة، لاسيما فيما يتعلق بالحقوق السياسية". وأضاف "ومع ذلك لن يستمر هذا الدستور طويلاً، وسوف يكون هناك دستور مصري جديد، يكتب بتوافق مجتمعي، وقد يستمر الإعداد له فترة طويلة، قد تمتد لعامين، خلالها سيكون هناك ثقافة دستورية لدى المواطن المصري، وستشارك فيه كل أطياف الشعب، مشاركة حقيقة"، مشيرًا إلى أنه "سأصوت للدستور الجديد، الذي سيجري الاستفتاء عليه منتصف كانون الثاني/يناير المقبل، بنعم، وسأشارك في الدعاية له، بغية الخروج بمصر إلى الطريق الصحيح، وسوف يحظى الدستور بتأييد شعبي واسع"، وتابع "رغم الظروف الراهنة، فأنا أثق في قدرة الحكومة على تأمين الاستفتاء". وعن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، أكّد أنَّ "الاثنين لهما مزاياهم وعيوبهم، وكان علي الحكومة أن تحسم هذا الجدل، وتعلن عن الانتخابات التي ستجري أولاً، حتى يتم الاستعداد لها جيدًا، عوضًا عن ترك الأمور معلقة، ومثيرة للجدل"، معربًا عن أمله أن تجري الانتخابات الرئاسية أولاً، ولكن مع تحديد صلاحيات الرئيس، وأن لا تكون جميع السلطات في يده، مثل ما حدث مع الرئيس المعزول محمد مرسي. واختتم عضو "جبهة الانقاذ" حديثة مع "مصر اليوم" قائلاً "الرئيس المقبل سوف يواجه العديد من التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وكذلك الحرب علي الإرهاب، ولذلك لابد أن يكون المرشح لدية برنامج كامل، محدد الزمن، ومعه فريق عمل يعلن عنه قبل خوضه الانتخابات، لأنه سوف يواجه مشاكل كبيرة، متراكمة على مدار أعوام طويلة، وتحتاج إلى مجهود غير عادي"، وأضاف "أرى في حمدين صباحي مواصفات الرئيس، فهو على دارية كاملة بمشاكل مصر، وله تاريخ طويل في النضال السياسي، هو الأنسب للمرحلة الراهنة، وسوف أمنحه صوتي إن ترشح، كما أعلن".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلان الإخوان إرهابية مطلب شعبي وحمدين الأنسب للرئاسة إعلان الإخوان إرهابية مطلب شعبي وحمدين الأنسب للرئاسة



GMT 06:15 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أنيسة عصام تُؤكّد "الكاميرات" مهمّة لمواجهة التطرّف

GMT 06:36 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

عبد التواب يكشف عن قانون حول "الطائرات اللاسلكية"

GMT 04:17 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نصر يبيّن تفاصيل مهرجان إحياء ذكرى عرفات في غزة

GMT 02:55 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

المسعود يُحذِّر مِن خطورة مترو الأنفاق داخل الزمالك

GMT 02:20 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

جيورج يؤكد أن منظمات ألمانية تدرس العمل في مصر

GMT 04:16 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الريدي يؤكد حرص واشنطن على تقوية علاقتها مع القاهرة

GMT 03:01 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

سحر طلعت مصطفى تُعلن ترويج البرلمان للسياحة

GMT 02:20 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو شرخ يؤكّد أنّ فتح معبر رفح يتطلّب اتّفاق 3 أطراف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلان الإخوان إرهابية مطلب شعبي وحمدين الأنسب للرئاسة إعلان الإخوان إرهابية مطلب شعبي وحمدين الأنسب للرئاسة



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon