وزير التَّضامن الاجتماعيّ أحمد البرعي لـ"مصر اليوم"

أطالب القوى السِّياسيَّة بدعم الحكومة ولا مصالحة مع الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أطالب القوى السِّياسيَّة بدعم الحكومة ولا مصالحة مع الإخوان

القاهرة ـ أكرم علي

أكَّد وزير التَّضامن الاجتماعيّ المصريّ أحمد البرعي أن الحكومة الحاليَّة لن تلجأ لأيّ نوع من المصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين بعد واقعة اغتيال ضابط الأمن الوطنيّ محمد مبروك، واستشهاد 11 من جنود سيناء. وكشف البرعي في حديث لـ "مصر اليوم" أن جماعة الإخوان المسلمين هي "جماعة إرهابيّة" وسيتمّ معاملتها معاملة الجماعات الإرهابيّة بعد الحوادث التي جَرَت في الفترة الأخيرة وتورُّط أعضائها فيها. وأشار البرعي إلى أنّ السّبيل الذي كان بين الحكومة والجماعة انقطع بالفعل ، مشيرًا إلى أنّ الحكومة أعلنت من قبل شروطًا للحوار وليس المصالحة إطلاقًا. ونفى وزير التَّضامن الاجتماعيّ إجراء الحكومة أيّ اتصال مع جماعة الإخوان المسلمين منذ أحداث 3 تموز/ يوليو والتي تمّ فيها عزل الرئيس محمد مرسي. وردًّا على إمكانيَّة عودة الإخوان للحياة السِّياسيَّة مجدَّدًا، أكَّد وزير التَّضامن الاجتماعيّ أنَّه لا الحكومة ولا الشَّارع المصريّ سيسمحا بأن يكون للجماعة أيّ مكان في قائمة الأحزاب السِّياسيَّة مستقبلًا. واعتبر البرعي تصريحات بعض قيادات الإخوان عن طرح مبادرة لإجراء حوار بهدف المصالحة، أنه "غطاءٌ سياسيٌّ لأعمال العنف والقتل والاغتيالات التي شهدتها البلاد في محاولة من الإخوان لنفض أيديهم من الدّماء والتخلِّي عن المسؤوليَّة عن تلك الأعمال، والتّظاهر بالسعي نحو الحوار فى حين أنهم يدعمون ويخطِّطون للفوضى". وعن ردِّه للاتّهامات الموجَّهة للحكومة الحاليَّة بأنها ضعيفة وليس على المستوى المطلوب، أكَّد أحمد البرعي أن الحكومة ليست ضعيفة، بل على العكس فهي حكومة قويّة تعمل في ظروف استثنائيَّة، مطالبًا القوى السِّياسيَّة الالتفاف حولها ودعمها، حتى يمكنها الوصول بمصر إلى برّ الأمان، مؤكِّدًا على ضرورة وحدة القوى السِّياسيَّة وعدم تكرار خطأ الانقسام الذي وقعوا فيه بعد ثورة 25 يناير. وطالب وزير التَّضامن الاجتماعيّ القوى السِّياسيَّة الالتفاف حول الحكومة ودعمها، حتى يمكنها الوصول بمصر إلى بر الأمان، مؤكدًا على ضرورة وحدة القوى السِّياسيَّة وعدم تكرار خطأ الانقسام الذي وقعوا فيه بعد ثورة 25 يناير. وعن مصادر أموال جماعة الإخوان المسلمين أشار وزير التَّضامن الاجتماعيّ إلى أن هناك لجنة تعمل على حصر أموال جمعيَّة الإخوان المسلمين التي تمّ شطبها من قائمة الجمعيات الأهليَّة وحلّها بقرار من القضاء الإداريّ. وفيما يخصّ تحديد الحدّ الأقصى للأجور، أكَّد البرعي أن الحدّ الأقصى للأجور، الذي أقرَّه مجلس الوزراء بـ42 ألف جنيه، سيُطبّق على كلّ العاملين في الحكومة، بمن فيهم أصحاب الكادر الخاصّ، كالقضاة والشُّرطة والمؤسَّسات الصحفيَّة القوميَّة ورؤساء الجامعات، وأضاف أنه يُستثنى من ذلك العاملون في البنوك وشركات البترول، وسيتمّ البحث عن آليَّة خاصّة بهم. وأوضح البرعي أن عدد من يتقاضَوْن هذا الرّاتب أو أكثر منه في الجهاز الإداريّ للدّولة لا يتجاوز 2000 موظّف، في حين أن عدد العاملين بالدّولة يصل إلى 6.6 مليون موظّف. وحول ترشيح البرعي لمنصب مدير عامّ منظمة العمل العربيّة في الفترة ما بين 2014 حتى عام 2018، أعرب البرعي عن سعادتة لثقة الحكومة المصريّة ودعم ترشيحه لهذا المنصب، مؤكِّدًا أن مصر تعود لدورها الرِّياديّ في المنطقة العربيَّة لتفعيل سياساتها واستراتجيّتها العربيّة بعد ثورتي 25 كانون الثاني/ يناير و30 حزيران/ يونيو.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أطالب القوى السِّياسيَّة بدعم الحكومة ولا مصالحة مع الإخوان   مصر اليوم - أطالب القوى السِّياسيَّة بدعم الحكومة ولا مصالحة مع الإخوان



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أطالب القوى السِّياسيَّة بدعم الحكومة ولا مصالحة مع الإخوان   مصر اليوم - أطالب القوى السِّياسيَّة بدعم الحكومة ولا مصالحة مع الإخوان



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon