محمود الزهار في حديث إلى "مصر اليوم":

علاقتنا مع مصر "استراتيجية" وقطاع غزة "صامد"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علاقتنا مع مصر استراتيجية وقطاع غزة صامد

غزة ـ محمد حبيب

وصف عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" الدكتور محمود الزهار علاقة حركته مع مصر بـ"الاستراتيجية"، موضحًا أن الإشكالات العالقة بن الطرفين قابلة للإصلاح، مجددًا التأكيد على استعداد حماس لتشكيل لجنة أمنية مشتركة مع مصر لمعالجة النواحي الأمنية. وأعاد الزهار تأكيدات حركته، في لقاء خاص مع "مصر اليوم"، على أن "حماس لا تتدخل في الشأن المصري الداخلي"، مطالبًا السلطات المصرية بالقول "ناقشونا وواجهونا بكل الاتهامات، ونحن جاهزون للرد عليها بكل دقة"، معلنًا عن "جاهزية حركته لإغلاق جميع الأنفاق عبر الحدود مع مصر، فور فتح المعابر الشرعية مع مصر بصورة منتظمة للأفراد والبضائع"، مشيرًا  إلى أنه "لا يوجد شخص في حماس يريد علاقات سيئة مع مصر، أو أن تكون غزة سبباً في زعزعة أمن مصر في سيناء، أو غيرها، وأن قيادات حماس ليست من الغفلة، بحيث تقبل أي ضغوط أو إملاءات من أية جهة كانت، عربية أو غير عربية، تدفعها إلى العبث في أمن مصر، أو الإساءة إليها". وعن المخططات التي تتداولها مصادر عديدة، بشأن توسيع رقعة قطاع غزة، على حساب الأرض المصرية، أكد الزهار أن "هذه المخططات معروفة منذ وقت بعيد، لكنها لم تعرض علينا، من أي طرف كان، لأن موقفنا معروف، وهو الرفض القاطع لها، فمن المستحيل أن تكون حماس جزء من مخططات كتلك". وفي الشأن الداخلي، أوضح الزهار أن "قطاع غزة صامد وصابر، وعصي على الانكسار، في ضوء الحصار المتجدد عليه"، مشدداً على "ضرورة تحصين الجبهة الداخلية، بغية مواجهة كل المتربصين بالقطاع"، مشيرًا إلى أن "سياسة التجويع والحصار المتجدد على غزة لن تحرف حماس وبندقيتها عن الضرب في قلب الاحتلال الإسرائيلي، وأن بندقية المقاومة لن توجه سوى إلى الاحتلال، في أي حال من الأحوال"، مجددًا تأكيده على "ضرورة التنسيق بين حركته والفصائل والقوى الوطنية والإسلامية في الأراضي الفلسطينية، لاسيما قطاع غزة". وفي الشأن السياسي، بيَّن الزهار أن "حركته شكلت تحالفاً وطنياً ضد المفاوضات مع الاحتلال، وضد التفريط بالثوابت والحقوق الفلسطينية"، مؤكدًا أن "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، استعدتا لمشاركة حماس في التحضير لجبهة وطنية ضد المفاوضات"، وأضاف "عقدنا لقاءً مع الإخوة في حركة الجهاد، بغية تعزيز التنسيق والتعاون في المجالات السياسية والأمنية والجماهيرية كافة"، لافتًا إلى أن "كلا الحركتين اتفقتا على ترشيح مسؤول سياسي، وآخر أمني، وآخر عسكري، وآخر عن شؤون المرأة والنقابات، بغية العمل بصورة مُنسقة ومُوحدة"، معتبرًا أن "المفاوضات التي عمادها المال السياسي، والتي تجري تحت تهديد أميركا، لا تمثل الشعب الفلسطيني، ولا تمثل اللاجئين المشردين في كل مكان"، مطالبًا المفاوضين الفلسطينيين بـ"وقف مهزلة المفاوضات"، محذرًا من "التوقيع على أي اتفاق يمس حقوق الشعب الفلسطيني".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علاقتنا مع مصر استراتيجية وقطاع غزة صامد   مصر اليوم - علاقتنا مع مصر استراتيجية وقطاع غزة صامد



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علاقتنا مع مصر استراتيجية وقطاع غزة صامد   مصر اليوم - علاقتنا مع مصر استراتيجية وقطاع غزة صامد



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon