زعيم صحوات العراق لـ" مصر اليوم":

لن نسمح لأحد أن يمس المعتصمين في الأنبار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لن نسمح لأحد أن يمس المعتصمين في الأنبار

بغداد ـ جعفر النصراوي

 قال زعيم صحوات العراق وسام الحردان إن المساس بالمعتصمين في الأنبار خط أحمر فلا يمكن أن نسمح به، وفي الوقت نفسه لن نسمح بالتدخل الأجنبي سواء بالأفكار أو بالأشخاص وسنوقف كل من يحاول ذلك عند حده ولن نتهاون في مطاردة مسلحي القاعدة حتى ولو وجدنا أن البعض من السياسيين أنفسهم يوفرون لهم.    وقال الحردان في مقابلة مع"مصر اليوم" إن أبناء الصحوات هم أبناء العراق جميعا وهدفهم الحفاظ على أمن واستقلالية العراق وهم أناس وطنيون يعرضون أنفسهم لمخاطر يومية من أجل أن يستتب الأمن في المناطق الغربية من العراق.    وأضاف أن تشكيل الصحوات ليس الهدف منه قتل المواطن العراقي وتشديد الخناق عليه وإنما الهدف هو مطاردة عناصر تنظيم القاعدة بكل أشكاله سواء كانوا أشخاصا أو أفكارا تروج هنا وهناك على لسان بعض المنتفعين، مشيرا إلى أن المعتصمين في الأنبار وغيرها هم أبناء الشعب العراقي ولا يمكن أن نسمح لأي قوة أن تقمعهم أو تنكل بهم وبغض النظر عن المطالب التي يرفعونها أن كانت محقه أو لا فهذا ليس من صميم عملنا وإنما عملنا يتلخص في حماية المتظاهرين من أي اعتداء قد يستهدفهم ويوقع بينهم ضحايا لأن دمهم هو دم عراقي ويعز علينا أن نراه يسال ولهذا مهمتنا تقتصرعلى توفير الحماية لهم ولكننا في الوقت نفسه ومن خلال معرفتنا لطبيعة الحياة في الأنبار فيمكن لأبناء الصحوات أن يميزوا أي شخص غريب قد يتواجد بين المعتصمين وهنا لن نقف مكتوفي الأيدي ولن نسمح لتواجد أي أجنبي بين المعتصمين لأن ذلك ليس جيدا للبلد أولا وللمعتصمين أنفسهم. وأشار الحردان إلى أن أبناء الصحوات يقدمون شهداء لتكرار استهدافهم كل نهاية شهر حين يتجمعون لاستلام رواتبهم وهذه إشكالية يجب أن تحل، حيث أبلغنا رئيس الوزراء العراقي أن أبناء الصحوات هم من يتوجب أن يقوموا باستلام رواتبهم عن طريق أمراء القواطع والسرايا والفصائل ولا ضرورة لأن يتواجدوا في أماكن محددة نهاية كل شهر ويسهل استهدافهم من قبل الإرهابيين، مشيرا إلى أن رواتب الصحوات بحاجة إلى إعادة نظر وقد وعدنا الماليك بزيادتها قريبا. وأوضح الحردان أن تنظيم أبناء الصحوات لم يعد مقتصرا على أبناء السنة من العراقيين وإنما بدأنا بتشكيل قوة جديدة تضم خليط من أبناء مدينتي الأنبار وكربلاء المجاورتين لبعضهما لتشكيل قوة تنتشر في الصحراء بدءا من منطقة الحدود السورية وحتى حدود كربلاء الغربية وذلك لتأمين المناطق الصحراوية الشاسعة ومنع اتخاذها من قبل المسلحين أوكارا وملاذات آمنه، وأبناء هذا التشكيل هم من أبناء العشائر التي تسكن هذه المناطق وبهذا نكون حققنا هدفين الأول أن يشعر الجميع أن من واجبه حماية أخيه وابن وطنه والشيء الآخر أن نقتل الفتنة في مهدها والتي أوشكت أن تضرب الوحدة العراقية في الصميم حين قتل أبناء لنا من محافظة كربلاء في حادثتي النخيب ولكن وعي العشائر أطفأ الفتنة. وأوضح الحردان أن قوة صقور الصحراء لأبناء الصحوات ستتكون من 2000مقاتل يتقاسم العدد مناصفة بين أبناء الأنبار وبين أبناء كربلاء وسوف تقوم الحكومة بتجهيز هذه القوة بأحدث الأسلحة والمعدات مدعومة بطيران الجيش كي تنتشر على طول الطريق الرابط بين كربلاء والأنبار والبالغ طوله تقريبا 280 كم تقريبا بما في ذلك الصحراء التي يمر من خلالها. وأكد الحردان أن الصحوات لن تتدخل في الصراعات السياسية وأن تكون مع هذا الطرف أو ذاك وإنما مهمتنا محددة هي مقاتلة تنظيم القاعدة لحماية العراق من خطره، مبينا أن أوامر إلقاء القبض التي تصدر بحق البعض وتنفيذها ليس من اختصاصنا وإنما اختصاص القوات الأمنية وأن أبناء الصحوات ليسوا بديلا عن القوات الأمنية وإنما دورهم محدد لدعم هذه القوات وليس لعب دورها. وتطرق الحردان إلى أن العمليات الأمنية التي تقوم بها القوات الحكومية من الجيش والشرطة هي لحماية الحدود وعدم ترك منافذ لتسلل الإرهابيين بحسب قوله إلى الداخل العراقي وعدم السماح لانعكاس الأحداث في سوريا بالتأثير على العراق ونحن أكثر من يعلم أن المسلحين من المتطرفين أن تمكنوا من دخول العراق واتخاذه نقطة لإعادة تنظيم صفوفهم سيكون ذلك وبألا على أبناء الأنبار أكثر من غيرهم ونحن نعمل أن لا يحدث ذلك مطلقا وغالبية عشائر الأنبار تدرك الخطر الداهم في أن يجد هؤلاء حاضنه لهم لأن سيناريو 2005سيتكرر مرة ثانية مهما كانت التضحيات.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لن نسمح لأحد أن يمس المعتصمين في الأنبار   مصر اليوم - لن نسمح لأحد أن يمس المعتصمين في الأنبار



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لن نسمح لأحد أن يمس المعتصمين في الأنبار   مصر اليوم - لن نسمح لأحد أن يمس المعتصمين في الأنبار



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon