زعيم صحوات العراق لـ" مصر اليوم":

لن نسمح لأحد أن يمس المعتصمين في الأنبار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لن نسمح لأحد أن يمس المعتصمين في الأنبار

بغداد ـ جعفر النصراوي

 قال زعيم صحوات العراق وسام الحردان إن المساس بالمعتصمين في الأنبار خط أحمر فلا يمكن أن نسمح به، وفي الوقت نفسه لن نسمح بالتدخل الأجنبي سواء بالأفكار أو بالأشخاص وسنوقف كل من يحاول ذلك عند حده ولن نتهاون في مطاردة مسلحي القاعدة حتى ولو وجدنا أن البعض من السياسيين أنفسهم يوفرون لهم.    وقال الحردان في مقابلة مع"مصر اليوم" إن أبناء الصحوات هم أبناء العراق جميعا وهدفهم الحفاظ على أمن واستقلالية العراق وهم أناس وطنيون يعرضون أنفسهم لمخاطر يومية من أجل أن يستتب الأمن في المناطق الغربية من العراق.    وأضاف أن تشكيل الصحوات ليس الهدف منه قتل المواطن العراقي وتشديد الخناق عليه وإنما الهدف هو مطاردة عناصر تنظيم القاعدة بكل أشكاله سواء كانوا أشخاصا أو أفكارا تروج هنا وهناك على لسان بعض المنتفعين، مشيرا إلى أن المعتصمين في الأنبار وغيرها هم أبناء الشعب العراقي ولا يمكن أن نسمح لأي قوة أن تقمعهم أو تنكل بهم وبغض النظر عن المطالب التي يرفعونها أن كانت محقه أو لا فهذا ليس من صميم عملنا وإنما عملنا يتلخص في حماية المتظاهرين من أي اعتداء قد يستهدفهم ويوقع بينهم ضحايا لأن دمهم هو دم عراقي ويعز علينا أن نراه يسال ولهذا مهمتنا تقتصرعلى توفير الحماية لهم ولكننا في الوقت نفسه ومن خلال معرفتنا لطبيعة الحياة في الأنبار فيمكن لأبناء الصحوات أن يميزوا أي شخص غريب قد يتواجد بين المعتصمين وهنا لن نقف مكتوفي الأيدي ولن نسمح لتواجد أي أجنبي بين المعتصمين لأن ذلك ليس جيدا للبلد أولا وللمعتصمين أنفسهم. وأشار الحردان إلى أن أبناء الصحوات يقدمون شهداء لتكرار استهدافهم كل نهاية شهر حين يتجمعون لاستلام رواتبهم وهذه إشكالية يجب أن تحل، حيث أبلغنا رئيس الوزراء العراقي أن أبناء الصحوات هم من يتوجب أن يقوموا باستلام رواتبهم عن طريق أمراء القواطع والسرايا والفصائل ولا ضرورة لأن يتواجدوا في أماكن محددة نهاية كل شهر ويسهل استهدافهم من قبل الإرهابيين، مشيرا إلى أن رواتب الصحوات بحاجة إلى إعادة نظر وقد وعدنا الماليك بزيادتها قريبا. وأوضح الحردان أن تنظيم أبناء الصحوات لم يعد مقتصرا على أبناء السنة من العراقيين وإنما بدأنا بتشكيل قوة جديدة تضم خليط من أبناء مدينتي الأنبار وكربلاء المجاورتين لبعضهما لتشكيل قوة تنتشر في الصحراء بدءا من منطقة الحدود السورية وحتى حدود كربلاء الغربية وذلك لتأمين المناطق الصحراوية الشاسعة ومنع اتخاذها من قبل المسلحين أوكارا وملاذات آمنه، وأبناء هذا التشكيل هم من أبناء العشائر التي تسكن هذه المناطق وبهذا نكون حققنا هدفين الأول أن يشعر الجميع أن من واجبه حماية أخيه وابن وطنه والشيء الآخر أن نقتل الفتنة في مهدها والتي أوشكت أن تضرب الوحدة العراقية في الصميم حين قتل أبناء لنا من محافظة كربلاء في حادثتي النخيب ولكن وعي العشائر أطفأ الفتنة. وأوضح الحردان أن قوة صقور الصحراء لأبناء الصحوات ستتكون من 2000مقاتل يتقاسم العدد مناصفة بين أبناء الأنبار وبين أبناء كربلاء وسوف تقوم الحكومة بتجهيز هذه القوة بأحدث الأسلحة والمعدات مدعومة بطيران الجيش كي تنتشر على طول الطريق الرابط بين كربلاء والأنبار والبالغ طوله تقريبا 280 كم تقريبا بما في ذلك الصحراء التي يمر من خلالها. وأكد الحردان أن الصحوات لن تتدخل في الصراعات السياسية وأن تكون مع هذا الطرف أو ذاك وإنما مهمتنا محددة هي مقاتلة تنظيم القاعدة لحماية العراق من خطره، مبينا أن أوامر إلقاء القبض التي تصدر بحق البعض وتنفيذها ليس من اختصاصنا وإنما اختصاص القوات الأمنية وأن أبناء الصحوات ليسوا بديلا عن القوات الأمنية وإنما دورهم محدد لدعم هذه القوات وليس لعب دورها. وتطرق الحردان إلى أن العمليات الأمنية التي تقوم بها القوات الحكومية من الجيش والشرطة هي لحماية الحدود وعدم ترك منافذ لتسلل الإرهابيين بحسب قوله إلى الداخل العراقي وعدم السماح لانعكاس الأحداث في سوريا بالتأثير على العراق ونحن أكثر من يعلم أن المسلحين من المتطرفين أن تمكنوا من دخول العراق واتخاذه نقطة لإعادة تنظيم صفوفهم سيكون ذلك وبألا على أبناء الأنبار أكثر من غيرهم ونحن نعمل أن لا يحدث ذلك مطلقا وغالبية عشائر الأنبار تدرك الخطر الداهم في أن يجد هؤلاء حاضنه لهم لأن سيناريو 2005سيتكرر مرة ثانية مهما كانت التضحيات.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لن نسمح لأحد أن يمس المعتصمين في الأنبار   مصر اليوم - لن نسمح لأحد أن يمس المعتصمين في الأنبار



GMT 02:10 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عيسى يؤكد أن برنامج الإصلاح الاقتصادي ضرورة حتمية

GMT 03:24 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الهلالي يؤكد أن "النواب" لن يكون "فئران تجارب"

GMT 02:12 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

الشريف يرد على انتقادات المصريين لأعضاء البرلمان

GMT 03:37 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السجيني يؤكد أن الانتخابات تمَّت في جو ديمقراطي

GMT 02:31 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

رفعت السيد يكشف مصير خالد علي عقب "الفعل الفاضح"

GMT 02:12 2017 السبت ,07 تشرين الأول / أكتوبر

غارنييه يثني على دور مصر في حل القضايا الإقليمية

GMT 02:18 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

قابيل إبّان حرب أكتوبر يكشف خُطته للوصول"متلا"

GMT 02:33 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

عاشور يطالب بميكنة المحاكم وتسجيل الإجراءات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لن نسمح لأحد أن يمس المعتصمين في الأنبار   مصر اليوم - لن نسمح لأحد أن يمس المعتصمين في الأنبار



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon