الأمين العام لحزب "الاستقلال" المغربي لـ"مصر اليوم":

الحكومة لا تزال تعيش على سياسة "الورش الكبرى"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحكومة لا تزال تعيش على سياسة الورش الكبرى

الرباط ـ رضوان مبشور

اعتبر الأمين العام لحزب "الاستقلال" المغربي، حميد شباط، في مقابلة مع "مصر اليوم"، أن حكومة عبدالإله بنكيران لاتزال تعيش على سياسة "الورش الكبرى"، التي انطلقت في حكومة عباس الفاسي السابقة وقادها حزب "الاستقلال".وأوضح شباط، "ليس هناك أي ورش جديدة انطلقت منذ عام في عهد هذه الحكومة"، مضيفًا "أنه بعدما تم انتخابه لقيادة الحزب قرر أن يرفع مذكرته الشهيرة إلى رئيس الحكومة التي انتقد فيها العمل الحكومي، وهدد فيها بالانسحاب من الائتلاف الحكومي إذا لم يغير بنكيران سياساته ويجري على الفور تعديلاً حكوميًا في قائمة الوزراء، والمذكرة لم تورد السلبيات فقط، بل ذكرت أيضًا إيجابيات المرحلة، وأتت باقتراحات من أجل إنجاح التجربة الحكومية، وأن هدف حزب (الاستقلال) واضح منذ 80 عامًا، وهو المحافظة على الوطن والمواطنين"، مشيرا إلى أن "البطء في العمل الحكومي وانعدام الحوار الاجتماعي والقطيعة مع الحركة النقابية هو ما دفعني إلى إصدار المذكرة، التي تهدف إلى هو تحريك العجلة الاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب أنها دعت إلى ميثاق غالبية حقيقية، وفتح حوار وطني بشأن إصلاح صندوقي موازنة الأسعار والتقاعد، بما لا يكون رهين قرار حكومي داخل 4 أحزاب فقط".كما انتقد كبير الاستقلاليين الإعلام المغربي، وقال "الإعلام ركز في هذه المذكرة على 6 أسطر فقط، وهي تلك التي ورد فيها التعديل الحكومي، في حين أهمل ألف سطر كانت تهم أمورًا من قبيل وقف الزيادة في فاتورة الكهرباء والمواد الغذائية"، مضيفًا "الحكومة السابقة التي تزعمها حزب (الاستقلال) قامت بما يمكن القيام به، على الرغم من النكبات التي عرفتها، كتأسيس حزب إداري لمواجهة العمل الحكومي للمرة الأولى في تاريخ المغرب، مع سعي هذا الحزب إلى (تونسة المغرب)، وحكمه من طرف حزب واحد ووحيد"، في إشارة إلى حزب "الأصالة والمعاصرة" الذي أسسه صديق الملك فؤاد علي الهمة، الذي شبهه شباط بحزب الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي "التجمع الدستوري الديمقراطي"، الذي سيطر وحده على المشهد السياسي التونسي وحكم تونس بقبضة من حديد، وهو الأمر نفس الذي يسعى له حزب "الأصالة والمعاصرة" المغربي، على حد قول شباط.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحكومة لا تزال تعيش على سياسة الورش الكبرى   مصر اليوم - الحكومة لا تزال تعيش على سياسة الورش الكبرى



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحكومة لا تزال تعيش على سياسة الورش الكبرى   مصر اليوم - الحكومة لا تزال تعيش على سياسة الورش الكبرى



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon