رئيس "الوسط" السوداني المعارض لـ"مصر اليوم":

الحوار لا بد أن يكون جادًا ويتضمن تقاسمًا للسلطة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحوار لا بد أن يكون جادًا ويتضمن تقاسمًا للسلطة

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

رأى رئيس حزب "الوسط" الإسلامي السوداني المعارض الدكتور يوسف الكودة أن الوصول إلى حلول جذرية للاحتقان السياسي والأمني في بلاده يتطلب حوارًا جادًا، وتقاسمًا للسلطة والثروة. وقال الكودة، المفرج عنه أخيرًا، في لقاء مع "مصر اليوم"، أن "على الحكومة أن تستمع إلى رأي المعارضة في الداخل والخارج، وكذلك إلى الحركات المسلحة"، مطالبًا بأن تكون الحكومة واحدة من هذه المكونات، وليس المسيطر الأول على مقاليد كل شيء في البلاد، كما يحدث الآن"، واصفًا الحديث عن حكومة "وحدة وطنية" أو حكومة "قاعدة عريضة" بأنه "حديث لا يقدم أو يؤخر كثيرًا، ولا يفيد أو يساعد في حل مشكلات البلاد". وعن ما إذا كان قد أوصل رؤيته هذه للحكومة وقادتها، كمعارض وأحد الساعين للمساهمة بوجهة نظره، وآرائه وأفكاره لحل قضايا بلاده، أوضح الكودة أنه "لا توجد قنوات مفتوحة بينه وبين قادة ورموز النظام والحكم، إنما يبث رسالته عبر الإعلام والصحافة والمنابر". وفي شأن مستقبل وثيقة "كمبالا"، التي وقَعَ عليها مع آخرين، ودعت لإسقاط النظام، أشار إلى أن "حراك الوثيقة سلحفائي، وهي مازالت في مرحلة العرض بالأحرف الأولى، فضلاً عن أنها في انتظار أجواء مواتية للحوار، وللتوقيع عليها من قبل قادة الأحزاب المعارِضة"، مؤكدًا أن "الحكومة عادت إلى رشدها بإطلاقها لسراح المعتقليين السياسيين (الذي كان هو منهم)، بعد توقيعهم على الوثيقة"، وتابع "الأمر لا يختلف كثيرًا بالنسبة للمعتقلين بتهمة التخطيط للمحاولة الإنقلابية ضد النظام، فمعتقلو المحاولة لا يختلف وضعهم عن وضع موقعي وثيقة كمبالا، ولا ينبغي أن نطلق مصطلحات في غير محلها، مثل أن نشكر فلان أو نشيد بهذا أو ذاك، المسألة في اعتقادي تتمثل في أن الحكومة عندما اعتلقت هؤلاء، قامت بفعل في غير محله وعادت إلى رشدها بالإفراج عنهم". وأضاف عن مناخ الحوار، الذي تسعى لتوفيره الحكومة السودانية الحالية، بإتخاذها خطوات، مثل دعوة النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان طه، التي أطلقها أخيرًا، "لا أقول المناخ غير موات لإجراء الحوار، حيث يمكن للناس أن يهيئوا الأجواء لهذا الحوار، ويوفروا له البيئة الصالحة"، موضحًا أنه "لكي يتم ذلك أولاً لابد من توافر إرادة لدى الأطراف المتحاورة"، مؤكدًا أن "المعارضة مستعدة للحوار، ولا أقول أن الحكومة لا تريد الحوار، لكن يصعب عليها الحوار، لاعتقادها أنه سيكون خصمًا عليها، لذا تتردد في الدخول في حوار حقيقي". واسترسل "المعارضة ضعيفة، وهذه ليست سُبة، أو عوار، فعندما يكون الإنسان ضعيفًا في ناحية من النواحي، عليه أن يسعى لمعالجة ذلك الضعف، ويكفيه فخرًا أنه يسعى إلى تغيير حاله إلى الأفضل، والحديث هذا ينطبق على المعارضة، فهي تسعى لأن تكون في وضع أفضل، والقضية في النهاية وطنية، مُحركها ليس الأهواء أو المطامع الشخصية". واختتم الكودة حديثه مع "مصر اليوم" في التطرق إلى استغراب البعض لمعارضته الحكومة، والانضمام إلى صف المعارضة وخصوم الحكومة، حيث قال "معارضتي للحكومة على خلفية كوني رئيسًا لحزب الوسط الإسلامي لا يجب أن تقابل باستغراب ودهشة لدى البعض، أحزاب المعارضة جلها إسلامية، والدكتور الترابي (زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض)، معروف للجميع بمساهماته في مجال الدعوة والعمل الإسلامي منذ أعوام، ودوره  معروف أكثر من الدكتور يوسف الكودة".  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحوار لا بد أن يكون جادًا ويتضمن تقاسمًا للسلطة الحوار لا بد أن يكون جادًا ويتضمن تقاسمًا للسلطة



GMT 04:44 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

وسيم السيسي يُشيد بتنظيم مؤتمر شباب العالم في مصر

GMT 04:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دسوقي يعترض على قانون إنشاء جهاز تنظيم النقل

GMT 12:28 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

صابر يؤكد أن مصر تستحق أن يموت شباب من أجلها

GMT 06:15 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أنيسة عصام تُؤكّد "الكاميرات" مهمّة لمواجهة التطرّف

GMT 06:36 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

عبد التواب يكشف عن قانون حول "الطائرات اللاسلكية"

GMT 04:17 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نصر يبيّن تفاصيل مهرجان إحياء ذكرى عرفات في غزة

GMT 02:55 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

المسعود يُحذِّر مِن خطورة مترو الأنفاق داخل الزمالك

GMT 02:20 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

جيورج يؤكد أن منظمات ألمانية تدرس العمل في مصر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحوار لا بد أن يكون جادًا ويتضمن تقاسمًا للسلطة الحوار لا بد أن يكون جادًا ويتضمن تقاسمًا للسلطة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon