القيادي في "حماس" صلاح البردويل لـ"مصر اليوم":

استهداف سورية مقدمة لاستباحة صهيونية الدول العربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استهداف سورية مقدمة لاستباحة صهيونية الدول العربية

غزة ـ محمد حبيب

استنكر النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني وعضو القيادة السياسية لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" صلاح البردويل، العدوان الصهيوني على الأراضي السورية، مؤكدة أنه مرفوض رفضًا قاطعًا. وقال البردويل في مقابلة مع "مصر اليوم" إنَّنا في حركة "حماس" نستنكر العدوان الصهيوني على سورية ، ونعدّه انتهاكا خطيراً ومرفوضاً لأرض عربية عزيزة، واستمراراً لسياسة الإرهاب والعدوان الصهيوني". وأعتبر البردويل أن استهداف الاحتلال لسورية مرفوض تحت أي مبررات وأي ذرائع تسوقها "إسرائيل" لارتكاب جرائمها، مشيراً إلى أن ذلك يعني مقدمة لاستباحة صهيونية لعواصم الدول العربية والذي سبق أن استهدف لبنان والعراق وتونس والسودان مؤكداً على ضرورة أن تقوم جامعة الدول العربية باتخاذ موقفاً حازماً وموحداً للجم هذا العدوان الإسرائيلي المتكرر ووضع حداً له". وفي موضوع آخر أوضح البردويل أنه تم منعه والنائب إسماعيل الأشقر من الدخول بمعبر رفح، بعد أن ماطل موظفي المكتب فى المعبر، مما دفعهم إلى الاتصال بمسئولين في المخابرات المصرية، وأكدوا منعهم  دون إعطاء أي أسباب مبررة  لذلك، مما اضطرهم للعودة إلى غزة مرة أخرى. وأضاف البردويل أن أسمائهم كانت موجودة فى الكشوف، ولم يتم دخولهم من معبر رفح وبعد فترة تلقي اتصالا من اللواء نادر إلا عصر مسئول الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات العامة المصرية، بأنه مجرد خطأ بالكشوف، مؤكدا بأنه لا يعرف أسباب العبث لمنعهم من عبور المعبر، وفى نهاية الأمر المخابرات المصرية اعتذرت لهم. وأوضح البردويل، أن أي شخص يريد العبور من معبر رفح عبر مصر حتى يصل إلى دولته يعانى كثيرا،  لأن الموظفين هناك يعاملون الموجودين معاملة سيئة، وهو ما يؤكد بأن هناك تعنت من المسئولين فى المعبر لعبور أي شخص يريد أن يصل إلى دولته، مضيفًا أنه أثناء مرورهم من معبر رفح يتعرضون لمعاملة غير جيدة من العاملين والدبلوماسيون يعاملون بطريقة سيئة "ولكن لا نرغب في اثارة المشكلة إعلاميا". وأشار البردويل إلى أن ترحيل وزير أو نائب فلسطيني من مطار القاهرة إلى غزة، لا يجب مرورها مرور الكرام، موضحًا أن الوضع في معبر رفح أفضل نسيبا من السابق، ولكن هل يجب أن يعامل الفلسطيني "بالقطارة". وفي شأن آخر جدد القيادي في "حماس" تحميل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس شخصيا مسؤولية وقف مسار المصالحة "استجابة لشروط أميركية". وأوضح البردويل أن "حماس" متمسكة بالمصالحة التي رأى بأنها لم تعد بحاجة إلى حوار وإنما إلى تنفيذ ما تم الالتزام به في الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين،. وقال: "حركة "حماس" تؤكد أن المصالحة الفلسطينية أوقفت بقرار من عباس نظرا للطلب الأمريكي، وصائب عريقات كان قد أكد قبل ذلك بأن واشنطن طلبت منهم وقف المصالحة. وأكد النائب البردويل بأن المصالحة الفلسطينية مع حركة "فتح" خيار استراتيجي لا رجعة عنها، مطالباً السلطة الفلسطينية بالعمل على إيجاد المناخ المناسب لتطبيق بنود المصالحة على أرض الواقع. وأعرب البردويل عن أسفه لاستمرار السلطة في إدارة ظهرها للمصالحة جريا وراء مفاوضات وصفها بـ "العبثية"، قائلاً: "نعبر عن أسفنا لأن السلطة غير جادة في المصالحة، وما تزال تراهن على أمريكا وعلى الكيان الصهيوني، وتنظر إلى المصالحة باعتبارها أمرا تكتيكيا ليس إلا، بهذه الروح لا يمكن إجراء المصالحة التي يجب أن تقوم على وحدة البرنامج والتوجه". ودعا البردويل الى وقف عمليات الاعتقالات السياسية بحق أبناء "حماس" بالضفة، وإطلاق يد المقاومة هناك لكي تردع عنجهية قوات الاحتلال الإسرائيلي. وشدد على أن تحقيق المصالحة إستراتيجية بالنسبة لحركته ويجب أن تتحقق من أجل مواجهة التحديات الكبيرة التي ستواجه الشعب الفلسطيني، ضمن مشروع وطني موحد، وأن "حماس" حركة متوافقة على ضرورة إنجاز المصالحة في أسرع وقت ممكن. وحول الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء التركي إلى غزة اعتبر البردويل زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لقطاع غزة رافعة للشعب الفلسطيني ودعما له، معتبراَ "أن وجود جهة داعمة عربية وإسلامية تصل لغزة أو الضفة مكسب للشعب الفلسطيني". وقال البردويل: "إن هناك قصر نظر لدى السلطة التي لا تنظر إلا من زاوية حزبية ومن زاوية فئوية ترى ان أي خطوة في اطار دعم الشعب الفلسطيني في غزة هو هيمنة على التمثيل الفلسطيني". وتابع البردويل "هذا ليس له أساس من الصحة نحن لا زلنا في عملية مصالحة وفي عملية ترتيب للبيت الفلسطيني وأن يُفهم أن أي جهد داعم لغزة انه سيمس بالتمثيل الفلسطيني هذا أمر خاطئ".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - استهداف سورية مقدمة لاستباحة صهيونية الدول العربية   مصر اليوم - استهداف سورية مقدمة لاستباحة صهيونية الدول العربية



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - استهداف سورية مقدمة لاستباحة صهيونية الدول العربية   مصر اليوم - استهداف سورية مقدمة لاستباحة صهيونية الدول العربية



F

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - التايم تطلب من ترامب إزالة أغلفة المجلة الوهمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:21 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - المتنافسات على لقب ملكة جمال انجلترا في سريلانكا

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم - ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017

GMT 07:28 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

"أستون مارتن" تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"
  مصر اليوم - أستون مارتن تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها رابيدE

GMT 05:16 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

جاغوار E-pace تحظى باهتمام كبير قبيل إطلاقها
  مصر اليوم - جاغوار E-pace  تحظى باهتمام كبير قبيل إطلاقها

GMT 03:21 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل "حلاوة الدنيا"
  مصر اليوم - هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل حلاوة الدنيا

GMT 06:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك
  مصر اليوم - اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

العثور على جدارية صغيرة لحلزون نحتها الأنسان الأول

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon