نائب رئيس "التشريعي الفلسطيني" أحمد بحر لـ"مصر اليوم":

تفعيل البرلمان في الضفة والقطاع المدخل السليم لتحقيق المصالحة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تفعيل البرلمان في الضفة والقطاع المدخل السليم لتحقيق المصالحة

غزة – محمد حبيب

شدَّد القيادي البارز في حركة "حماس" ونائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني في غزة د. أحمد بحر ضرورة إعادة الاعتبار للمجلس التشريعي، ورفع الفيتو عن عمله في الضفة الغربية، والسماح لرئيس المجلس د. عزيز دويك ونواب كتلة "التغيير والإصلاح" بدخول مقر المجلس في رام الله وممارسة عملهم البرلماني وواجباتهم الوطنية كالمعتاد، كتوطئة حقيقية لإسناد مسيرة المصالحة والوفاق، ومقدمة لازمة لتنزيل شعارات المصالحة الرنانة إلى أرض الواقع. وأكد بحر في مقابلة خاصة مع "مصر اليوم" أن البرلمان الفلسطيني كان أول الداعين إلى تحقيق المصالحة الوطنية وترتيب البيت الفلسطيني الداخلي، منذ المبادرة الشهيرة والمعروفة التي أطلقها د. رئيس المجلس عزيز دويك العام 2006، "والتي كانت سببًا في إطلاق حوار وطني استمرت فصوله لاحقًا، وأثمرت إنجازًا لحكومة الوحدة الوطنية (الحكومة المقالة في غزة) برئاسة إسماعيل هنية العام 2007، مرورًا بالجهد الكبير الذي بذله التشريعي عقب وقوع الانقسام قبل 6 سنوات لإعادة الوحدة بين شطري الوطن". واعتبر بحر إعادة تفعيل المجلس التشريعي في الضفة والقطاع اختبارًا حقيقيًا لمدى جدية الرئيس عباس وحركة "فتح" في المصالحة، مشيرًا إلى أن تجاهل تفعيل المجلس التشريعي يعبر عن نوايا غير حميدة تجاه المصالحة ومستقبلها، وأن أي حكومة قد يتم تشكيلها مستقبلاً ولا تحظى بثقة المجلس التشريعي هي حكومة باطلة دستوريًا برسم نصوص القانون الأساسي الفلسطيني، ولن تكون على مستوى تحديات الأزمة الفلسطينية الداخلية وإشكالياتها الكبرى. وعن استقالة رئيس الحكومة سلام فياض أكد بحر انتفاء الشرعية الدستورية لـ"حكومة" فياض في الضفة الغربية، مشيرًا الى أن أي حكومة لا تنال ثقة البرلمان الفلسطيني هي حكومة فاقدة للشرعية الدستورية، بمقتضى نصوص القانون الأساسي الفلسطيني. وأوضح بحر أن "حكومة" فياض التي قدمت استقالتها، السبت، لرئيس السلطة محمود عباس هي "حكومة اغتصبت السلطة والشرعية طيلة السنوات الماضية، ولا يجوز أن يطلق عليها لفظ (حكومة) بأي حال من الأحوال، ولا يمكن أن تتحول إلى حكومة تسيير أعمال في المرحلة الراهنة، لأنها لم تنل ثقة المجلس التشريعي حسب القانون". وشدد على أن حكومة الوحدة الوطنية الحادية عشرة التي يرأسها إسماعيل هنية (الحكومة المقالة في غزة) هي حكومة تسيير الأعمال التي تحظى بالشرعية الدستورية، التي نالتها بفعل مصادقة المجلس التشريعي بنسبة 97 في المائة من أعضاء المجلس، حسب الأصول المعمول بها دستوريًا. وعاد بحر ليؤكد أن تفعيل المجلس التشريعي في الضفة والقطاع يشكل المدخل السليم، والخطوة الأكثر فاعلية وأهمية في سياق إنجاح مسيرة المصالحة الوطنية، مشيرًا الى أن المجلس التشريعي يمثل الحاضنة الأهم للمصالحة والتوافق الداخلي، والسلطة التشريعية التي تمثل وتعبر عن نبض وآمال الجماهير الفلسطينية التائقة لإنهاء الانقسام، وبسط جسور الشراكة السياسية بين مختلف الفرقاء على الساحة الوطنية. وفي رده على اتهامات البعض لـ"حماس" بالخشية من خوض الانتخابات قال بحر "لسنا ضد الانتخابات، ولا نخشى الانتخابات، ولكن من أجل إجراء انتخابات نزيهة فإن هناك حاجة لتهيئة الأجواء المطلوبة لإجراء هذه الانتخابات، وهذا يعني ضمان توفير حرية الحركة للمرشحين وعدم اعتقالهم من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وأيضًا إغلاق ملف الاعتقال السياسي، فصحيح أن بعض التقدم حدث في هذا الملف إلا أن الاعتقالات ما زالت مستمرة، وهناك احتجاجات واسعة من قبل كوادر "حماس" في الضفة الغربية تصل إلى قيادة الحركة بهذا الشأن". وأكد بحر أن "استمرار الاعتقالات السياسية من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية ضد مؤيدي وأنصار "حماس" يثير علامات استفهام، ويضر بالمصالحة". وأوضح القيادي في "حماس" أن حركته تريد إتمام المصالحة لكن السلوك على الأرض من الطرف الآخر "حركة فتح" يعطل ذلك. وشدد بحر على ضرورة تحرك لجنة الحريات بشكل دائم لوقف تلك الاعتقالات، التي قال إن استمرارها يتم وفق اتفاق التنسيق الأمني مع إسرائيل. وقال: "يجب أن يكون للجنة موقف من هذه الاعتقالات، ومن استمرار عملية التنسيق الأمني، والاستدعاءات لعناصر وقيادات المقاومة الفلسطينية وحركة حماس". ونفى بحر أن تكون حركته قد اتخذت قرارًا بعدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المزمع إقامتها قائلاً: "حماس حينما تأخذ موقفها لسنا في حاجة إلى عدم الإعلان عن ذلك الموقف، ومن السابق لأوانه الحديث عن عدم ترشيح الحركة مرشحًا لمنصب رئيس السلطة، أو المشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة". وشدد بحر على ضرورة توفير الأجواء المناسبة كافة لإجراء الانتخابات، مؤكدًا على أهمية توفر المناخ السياسي الهادئ، لعدم التشويش على اختيارات الشارع الفلسطيني في الانتخابات حال إجرائها    

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفعيل البرلمان في الضفة والقطاع المدخل السليم لتحقيق المصالحة تفعيل البرلمان في الضفة والقطاع المدخل السليم لتحقيق المصالحة



GMT 03:14 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

عقيل يكشف عن تحالف لمتابعة الانتخابات الرئاسية

GMT 02:41 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

عبد الحميد يطالب بإدراج صحيفة أحكام إلى المرشحين

GMT 03:17 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

محافظ دمياط يكشف عن المشروعات التنموية لعام 2018

GMT 02:36 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

غنيم يؤكّد اختفاء مراكب الهجرة غير شرعية منذ 2016

GMT 08:06 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

مجدي ملك يؤكّد إتاحة الخيارات في التعامل مع إثيوبيا

GMT 06:18 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

عامر يؤكّد أنّه لا يوجد مصري يجرؤ على توطين سيناء

GMT 02:42 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

عمرو أبوالعطا يُؤكّد أنّ مصر شاركت في اتخاذ١٣٧ قرارًا

GMT 06:46 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

حمروش يؤكّد أنّ الشباب والتطرّف يرتبطان بـ"الإلحاد"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفعيل البرلمان في الضفة والقطاع المدخل السليم لتحقيق المصالحة تفعيل البرلمان في الضفة والقطاع المدخل السليم لتحقيق المصالحة



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 09:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في "اليورو"
  مصر اليوم - جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في اليورو

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon