رئيس "اللقاء" الموريتاني محفوظ ولد بتاح لـ"مصر اليوم":

عبد عزيز انقض على سلطة منتخبة وأحذر من التدخل العسكر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد عزيز انقض على سلطة منتخبة وأحذر من التدخل العسكر

نواكشوط ـ محمد أعبيدي شريف

حذر رئيس حزب "اللقاء الديمقراطي" الموريتاني وزير العدل السابق محفوظ ولد بتاح نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز من التمادي في سياسية تجويع وتفقير الشعب الموريتاني، منوهًا إلى أن الرئيس ولد عبد العزيز انقض على سلطة منتخبة، ونظم انتخابات محسومة النتائج مسبقًا ليصل إلى كرسي الرئاسة. وأشار ولد بتاح إلى أن "العسكر دأبوا على القيام بالانقلابات العسكرية، تليها تصفية لزملائهم، الذين شاركوهم الانقلاب، بعد أن يستتب لهم الأمر، كما فعل عزيز، وبعدها ينظم هذا الحاكم العسكري انتخابات، يتخلي من خلالها عن زيه العسكري وهكذا دواليك". وأكد ولد بتاح، في حديث خاص مع "مصر اليوم"، السبت، أنهم "في حزب اللقاء المنضوي تحت لواء تنسيقية المعارضة الديمقراطية، يعارضون النظام الحاكم، ليس بدافع مصلحي، ولا بفعل فقدان مكاسب مادية، ولا بفعل عطاء أو حرمان، وإنما لأنه نظام كرس الفقر"، مضيفًا أنهم في حزب "اللقاء" بإمكانهم أن "يعتزلوا ويعيشوا حياة مقبولة، لكن الواجب الوطني هو الذي يحركهم ويدفعهم للانخراط في مشروع سياسي"، مشيرًا إلى أن "موريتانيا اليوم بحاجة إلى الاستقرار على مستوى هيئات الدولة، التي يجب أن تجمع الكل"، مُذكرًا بأن "موريتانيا قد عرفت إمارات ومشيخات، ولم تعرف دولة جامعة، سوى هذه الدولة، وتجب المحافظة عليها، واستغلال هذه الفرصة التاريخية، التي لم تتكرر من قبل وعدم تضيعها"، موضحًا "إن عدم الاستقرار الناتج عن استخدام البعض لوسائل الجيش، التي كانت مخصصة أصلاً لحماية البلاد، إلى أداة للانقضاض على السلطة، وأنتم تعرفون أن هذا النوع من الأنظمة جد خطير ومدمر، والشعب يسعد ويشقى بأجياله، فتارة يكون جيل ما عقيمًا وتارة أخرى يكون جيل ما مصدر إسعاد وتضحيات كبيرة". وأشار رئيس حزب اللقاء إلي أنه "من صفات النظام المستبد أنه يعمل على تخويف الناس، وهذا وضع لن يقبله الحزب، وإنه واثق من أن شبابهم لن يقبله، لأنه يتطلع إلى الديمقراطية، والعيش الكريم في بلدنا، الذي يمتلك خيرات تضمن ذلك، لكنه لم يحظ بتسيير جيد"، موضحًا أن حزب "اللقاء" يعمل بغية "ترسيخ جيش جمهوري، يصاحبه ترسيخ للديمقراطية، وللاختيار الحر من طرف الشعب"، ساخرًا من مقولة الرئيس الموريتاني ولد عبد العزيز المتمثلة في تشديده على أنه انتخب بنسبة 52%، قائلاً "لوكان ذلك ينجي من المخاطر، لنجي الرئيس الموريتاني المطاح به سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، الذي انتخب بطريقة شفافة لا لبس فيها". وكشف ولد بتاح أسباب طرد موريتانيا من منظمة الشفافية الدولية منذ أسبوعين، حيث قال أن "موريتانيا لم تعد تقدم معلومات عن ثروتها المعدنية وآلية استخراجها، التي انتزعت من البرلمان، وبقيت من اختصاص رئيس يغضب على الناس والقبائل والمجموعات ويخوفهم، وهذا وضع يشبه عمل العصابات، وليست دولة المؤسسات". هذا، وقد شهد حزب "اللقاء الديمقراطي"، الجمعة، انضمامات جديدة في صفوفه، وتحدث رئيسه أمامهم قائلاً أنه "من خلال الانضمامات المتتالية إلى حزبهم يبدو جليًا أنه أمامهم فرصة لاستنهاض الهمم، ولأنهم يثقون في الشباب، والشعب ككل، ويحترمونه، ويرون فيه شعبًا كريمًا ويمثل أساسًا وحيدًا للصعود، عندما يساند طرفًا ما، فيجب أن نتجه إليه ولخياراته نحتكم"، مضيفًا أن "خطوة الانضمام تمثل نجاحًا لخطاب الحزب ولتوجهاته السياسية"، موضحًا أن هذه المجموعة قررت الانضمام للحزب بملء إرادتها، وانطلاقًا من خيارها الحر، وأن حزب اللقاء قد تجاوز سن الفطام، وحظي بمؤسسين صادقين، هدفهم الاهتمام بشؤون وقضايا البلاد"، مذكرًا بأنه "من لم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم". ونوه رئيس "اللقاء الديمقراطي" أن "موريتانيا لا تجري استطلاعات للرأي للاستجابة لمطالب الناس، وإنما القضية معكوسة، لأن النظام هو الذي يغضب على الناس، ويري أنه من واجبهم إرضاءه وليس العكس". بدوره ذَكرَ رئيس اللجنة الوطنية لشباب حزب اللقاء أمبيريك ولد محمد باختفاء الطبقة السياسية في البلاد، وقال "إن الفقراء يزدادون يوميًا، في ضوء نظام ولد عبد العزيز، لذا فإن وضعًا كهذا يحتم النزول إلى ساحة النضال من قبل شباب الوطن"، مؤكدًا على "صدق مناضلي حزب اللقاء، وقناعتهم الراسخة، بضرورة إحداث التغيير"، كما رحب بالمنضمين الجدد للحزب. هذا، فيما قال المتحدث باسم الشباب المنخرطين الجدد محمدن ولد الحاج أن "رئيس حزب اللقاء ولد بتاح يمثل أملاً للتغيير، وهم يعولون عليه من أجل إحداثه".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبد عزيز انقض على سلطة منتخبة وأحذر من التدخل العسكر   مصر اليوم - عبد عزيز انقض على سلطة منتخبة وأحذر من التدخل العسكر



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبد عزيز انقض على سلطة منتخبة وأحذر من التدخل العسكر   مصر اليوم - عبد عزيز انقض على سلطة منتخبة وأحذر من التدخل العسكر



F

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon