السفير الفلسطيني في تونس سلمان الهرفي لـ"مصر اليوم":

حركة "حماس" تخشى الانتخابات ونجاحنا الأممي كشف أكاذيبها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حركة حماس تخشى الانتخابات ونجاحنا الأممي كشف أكاذيبها

تونس ـ أزهار الجربوعي

أكد السفير الفلسطيني في تونس سلمان الهرفي في حديث خاص إلى "مصر اليوم" أن حركة "حماس" تخشى المرور إلى الانتخابات لأن الشعب الفلسطيني في غزة عبر عن دعمه للسلطة الفلسطينية، معتبرًا أن فوز فلسطين بصفة دولة مراقب في الجمعية العامة للأمم المتحدة قد كشف أكاذيب "حماس" وفند الاتهامات الموجهة للرئيس محمود عباس بالتنازل عن الثوابت الفلسطينية، واتهم الهرفي من أسماهم بـ"أمراء الحروب" بالاستفادة من الأنفاق داعيًا إلى تركيز الجهود على فك الحصار عن الأراضي الفلسطينية بدلا من "شرعنة الأنفاق"، وشدد السفير الفلسطيني أن السلطة لا تعارض التقارب بين الحكومة التونسية و"حماس" لكنها ضد إظهارهم في ثوب الحكام الشرعيين. وبشأن موقف السلطة الفلسطينية من المفاوضات غير المباشرة بين "حماس" وإسرائيل، قال الهرفي" مواقفنا معلنة وصريحة ونحن ضد المفاوضات غير المباشرة التي تكرس الانقسام بين أبناء الشعب الفلسطيني وترمي إلى سحب الاعتراف منه والتعامل مع غزة وكأنها "إمارة" معزولة . أما عن  حملات التشويه التي تقودها إسرائيل ضد الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات أكد الهرفي  "نحن في حالة حرب ومن الطبيعي أن يسعى العدو الإسرائيلي إلى ضرب الرموز الفلسطينية واستهدافها، خاصة إذا كان بحجم الرئيس ياسر عرفات في محاولة منها للتغطية على جريمة ارتكبتها يعاقب عليها القانون الدولي ولا تسقط بالتقادم". وشدد الهرفي على أن جميع المؤشرات والدلائل التي كشفت عنها التحريات السويسرية الروسية الفرنسية تدين بشكل قاطع إسرائيل، وتشير إلى تورطها في التدبير للتخلص من رمز النضال الفلسطيني الشهيد "أبو عمار". وردًا على تعامل مصر مع قضية الأنفاق التي باشرت بردمها والتصدي لها، قال السفير الفلسطيني سلمان الهرفي إن "الشعب الفلسطيني ليس متسولا "، واتهم الهرفي من أسماهم بـ"أمراء الحروب" بالاستفادة من الأنفاق داعيًا إلى تركيز الجهود على فك الحصار في غزة والقدس وإنهاء الاحتلال من جميع الأراضي الفلسطينية بدلا من "شرعنة الأنفاق". واعتبر الهرفي أن الأنفاق ليست كما يروج لها المتنفس الوحيد لأهل غزة، بل هي شبكة تعمل لصالح أمراء الحروب ومصاصي دماء الشعب الفلسطيني ومن بعض القطط السمان التابعين لحماس ، وتابع "هولاء القطط السمان المتمركزين على طرفي الحدود يعرفهم شعبنا ويعرفهم الشعب المصري، ممن حققوا ثراء فاحشا على حساب دماء وجوع الشعب الفلسطيني. ودعا الهرفي إلى تفعيل اتفاقات المعابر بدلا من دعم أمراء الحروب الذي يتصلون مع إسرائيل في علاقات ومفاوضات شبه يومية رغم ادعاءاتهم بالعكس، مستدلا على ذلك بأن أي وفد يزور قطاع غزة يحتاج إلى تنسيق بين حماس وإسرائيل على غرار زيارة رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل، والتي تمت بموافقة إسرائيل بعد أن حددت مدتها بأربعة أيام مقابل منع أمين عام حركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح. وأوضح السفير الفلسطيني أن الحكومة الفلسطينية برئاسة أبو مازن تخصص 58%من حجم موازنتها لدعم قطاع غزة، إلا أنها تذهب إلى جيوب من أسماهم بمصاصي دماء الشعب الفلسطيني دون أن تصرف على الصحة والتعليم وتوزع على مستحقيها، حسب تعبيره. وردًا  على سؤال بشأن اتهام السلطة الفلسطينية بالاستفادة من أموال الدعم العربية والدولية المخصصة لفائدة الشعب الفلسطيني، نفى السفير الفلسطيني هذه الاتهامات مؤكدا أن موازنة السلطة شفافة وموضوعة على ذمة كل من يريد التثبت منها على شبكة الانترنت، مشددًا على أن أموال الإعانة التي يتم صرفها سواء من منظمة التعاون الإسلامي أو من الجامعة العربية والبنك الدولي وغيرها من الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية تخضع إلى الرقابة عكس أموال "حماس" غير المراقبة. وتساءل السفير الفلسطيني في تونس سلمان الهرفي عن مصير أموال الضرائب التي تجمعها حكومة "حماس" في غزة رغم أن حكومة رام الله هي التي تضع على عاتقها صرف رواتب الموظفين الحكوميين واستخلاص الكهرباء، على حد قوله. وأكد الهرفي أن "حماس" تحكم غزة بعقلية عصابة، مشيرًا إلى أن حجم التجارة بين غزة وإسرائيل بلغ 3مليار دولار وهو ما يعني أنهم مطبعين وباعترافاتهم. وبخصوص موقف السلطة الفلسطينية من المفاوضات غير المباشرة بين حماس وإسرائيل ، قال الهرفي" مواقفنا معلنة وصريحة ونحن ضد المفاوضات غير المباشرة التي تكرس الانقسام بين أبناء الشعب الفلسطيني وترمي إلى سحب الاعتراف منه والتعامل مع غزة وكأنها "إمارة" معزولة . وعن  سؤال بشأن حقيقة الضغوط المفروضة على أبو مازن لثنيه عن تطبيق كافة بنود الصالحة والاقتصار على الانتخابات دون حل مشكلة التنظيمات الأمنية وغيرها من القضايا العالقة بين الطرفين، أكد السفير الفلسطيني أن صندوق الاقتراع هو الأساسي وهو الفيصل دون أن ينفي وجود ضغوطات على السلطة لكنه تابع" الضغوطات موجودة لكننا لا ننصاع إلا إلى لإرادة شعبنا ورغم إن حماس والولايات المتحدة عارضتا ذهابنا إلى الأمم المتحدة إلا أننا تحدينا الجميع واستطعنا أن نجلب الاعتراف الدولي بفلسطين بعد حصولها على صفة عضو مراقب في الجمعية العامة لأول مرة في تاريخها". ولفت الهرفي إلى تمسك الرئيس الفلسطيني بالثوابت على غرار القدس وحق العودة وحل قضية الأسرى وإنهاء الاستيطان معتبرا أن ما تم الترويج له بشان تنازل أبو مازن عن حق العودة "مجرد افتراء من حماس"، وشدد السفير الفلسطيني على أن حق العودة نقطة أساسية على جدول المفاوضات، معتبرا أن مشروع قرار الأمم المتحدة الذي صادقت عليه الجمعية العامة وأعلن انتصار الشعب الفلسطيني وفوزه بصفة دولة مراقب غير عضو بالأمم المتحدة، قد وضع حدا لأكاذيب حماس، على حد قوله. واعتبر الهرفي أن المصالحة ليست هدفا بحد ذاته لأن الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة موحد، مشيرا إلى أن الشعب في غزة لا يساند حماس وقد عبر عن ذلك في أكثر من مناسبة خاصة يوم ذهابنا إلى الأمم المتحدة في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي ومرة أخرى أثناء احتفاله الحاشد بذكرى الـ48 في غزة، وأضاف الهرفي بأن "حماس" تخشى المرور إلى صناديق الاقتراع قائلا "أتحدى "حماس" أن تقبل بالانتخابات المقبلة". وعن على سؤال بشأن رفض واحتراز السلطة الفلسطينية على العلاقات التونسية الرسمية مع قادة حماس التي كانت غير معترف بها من قبل نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، قال السفير الفلسطيني "نحن لسنا في مجال منافسة وقد كنت في استقبال خالد مشعل عند زيارته تونس، ولا نعارض ربط علاقات بين الحكومة التونسية وحماس لكننا ضد إسقاط صفة غير شرعية وغير معترف بها دوليا على قادة حماس، وإظهارهم في ثوب الحكام الشرعيين. وبشأن وضعية اللاجئين الفلسطينيين منذ الثورة الليبية في مخيم الشوشة في الجنوب التونسي والذين أكدوا أنهم يعانون من أوضاع مزرية متهمين السلطة الفلسطينية والسفارة بالتقصير في دعمهم وعرقلة مساعي توطينهم في دول أوروبية، شدد الهرفي على أنهم 3 عائلات فقط رفضت الدول الأوروبية توطينهم كما أنهم رفضوا البقاء في تونس، معتبرا أن اتهاماتهم باطلة وأضاف أن الحكومة التونسية حرصت على إحاطتهم بالمساعدات اللازمة بالتنسيق مع السفارة ومنظمات المجتمع المدني. واتهم بعض الأطراف باستغلال وضعيات هؤلاء اللاجئين للتحريض ضد فلسطين وسفارتها.   

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حركة حماس تخشى الانتخابات ونجاحنا الأممي كشف أكاذيبها   مصر اليوم - حركة حماس تخشى الانتخابات ونجاحنا الأممي كشف أكاذيبها



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حركة حماس تخشى الانتخابات ونجاحنا الأممي كشف أكاذيبها   مصر اليوم - حركة حماس تخشى الانتخابات ونجاحنا الأممي كشف أكاذيبها



F
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon